جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

اخبار اليوم

عاجل انتحار شاب يبلغ 18 سنة اليوم بالشماعية يا ربي السلامة / التفاصيل

عاجل انتحار شاب يبلغ 18 سنة اليوم بالشماعية يا ربي السلامة / التفاصيل

عاجل انتحار شاب يبلغ 18 سنة اليوم بالشماعية يا ربي السلامة / التفاصيل


اهتزت ثانوية القدس التأهيلية بالشماعية بطاقمها الاداري والتربوي ومعها عموم المواطنين على وقع واقعة انتحار تلميذ في 18 من عمره يدرس بالمستوى الثانية بكالوريا شعبة العلوم الانسانية ، وكشفت مصادرنا ان التلميذ المنتحر ،كان في ساعة الاجتماعيات ،وفجأة حمل ادواته وتسلل من القسم فصعد الدرج المؤدي الى سطح الاقسام بعلو طابقين في تمام الساعة 9و42 دقيقة، وفي غفلة من الجميع وخلو المؤسسة من اي حارس، رمى نفسه من فوق سطح الطابق الثاني ، ليسقط ارضا على رأسه ما ادى الى وفاته على التو ، وبحسب ذات المصادر فإن الضحية الذي كان يسمى قيد حياته قدارا يوسف من مواليد 17//04//2001، ينحدر من دوار الخوادرة التابع اداريا للجماعة الترابية اجنان ابيه بإقليم اليوسفية ، كان يتمتع بسمعة جيدة واخلاق حميدة بين اقرانه ومدرسيه ، واقعة الانتحار خلفت حزنا عميقا في صفوف زملائه واساتذته ، ووالديه الذين اكتووا بنيران حرقة فراق ابنهم بهذه الطريقة البشعة ، الفاجعة التي شهدتها اليوم الجمعة 15//11//2019 الثانوية التاهيلية القدس بالشماعية ،تضع السلطات التربوية اقليميا في قفص الاتهام، و كذلك الطاقم الإداري المغلوب على أمره و كل من يدور في فلك المؤسسة ، إذ كيف يعقل لثانوية تأهيلية بحجم مشاكلها وبعدد التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بها أن يسيرها مدير و في نفس الوقت يشغل منصب حارس عام للداخلية و ناظر ووو ؟ ناهيك عن قلة الأطر التربوية والخصاص المهول الذي تعرفه على جميع المستويات الذي لطالما طالبنا بسده عبر المواكبات الاعلامية وبيانات النقابات التعليمية لكن للاسف الشديد ظل المدير الاقليمي والجهوي ومن معهم يتلاعبون بالمسؤوليات الى ان وقعت الفاجعة ولو استجابت الجهات المعنية لجزء من المطالب المشروعة للثانوية التأهيلية القدس لما وقع ما وقع ، الفاجعة تسائل مدير المديرية الاقليمية للتعليم باليوسفية عن سبب غيابه عن الواقعة خصوصا انها عملية انتحرا تلميذ كان من المفروض تواجده بالمؤسسة من اجل اجراء التحريات اللازمة في واقع الانتحار وكتابة تقرير في النازلة ، لانها روح بشرية كرمها الله وهمشها بني البشر ؟ وهذه هي قمة الاستهتار بالمسؤولية ولا حياة لمن تنادي..

ة2/ الفاجعة و قعت حسب ما تلقينه من مصادر جيدة الاطلاع على الساعة 9و40 دقيقة و يعتبر هذا الوقت زمن التمدرس بالنسبة للتلميذ ،فكيف استطاع هذا التلميذ أن يخرج من القسم وان يصعد إلى سطح المؤسسة ويرمي نفسه و الجميع في غفلة منهذا كله ؟

ة3/ أين هو دور قاعة المطالعة التي صرفت عليها الملايين و لحد الساعة لا يتم استغلالها في مثل هذه النازلة ؟

4/ماهو دور الطاقم الإداري إذا كان لا يتفقد كل صغيرة و كبيرة تتم أمامه ، لقد اتسعت الرقعة على الراقع و اصبحت الثانوية التأهيلية القدس مثال صارخ لكل السلبيات و نقطة سوداء على صعيد جهة مراكش آسفي، بحيث لم يتبث قط أن عرفت طاقما إداريا مستقرا فكل سنة مدير جديد بدون مساعدين يساعدونه في مهامه و ما أكثرها .
و الخطير في الأمر و الذي ربما يريد المسؤولين التربويين إخفاءه واللف والدوران عليه والذي استشرى بين التلميذات بكثرة هو مشكل السحاق الذي وقفت عليه الجريدة في هامش الثانوية زد على ذلك تسيب التلاميذ والقيام بأفعال تتنافى و القانون الداخلي للمؤسسة إن كانت فعلا تتوفر على قانون و نسأل الله اللطف ان تاتي فتاة حبلى داخل المؤسسة . ة

اننا لا نصب الزيت على النار و لا نحبذ تجديد المأساة بقدر ما هي تساؤلات حيرت العقلاء عن كثرة ما كتب عن هذه المؤسسة من طرف الصحافة و الفاعلين الحقوقيين و النقابيين لكن كل هذا لم نلمس أثر يدل على صفة التغيير بل شعارهم ( كل عام و الثانوية التأهيلية القدس بألف خير ) ة

لحد الساعة لم تعرف الاسباب الحقيقية وراء إنتحار هذا الشاب و التحقيقات لازالت مستمرة نتمنى أن تستفيق السلطات التربوية بالجهة و الاقليم لتنكب بجدية صادقة من أجل ايجاد حلول قمينة بتأهيل الأستاذ و التلميذ على تادية واجب الرسالة التربوية في وفاق تربوي سليم بين سائر المكونات التربوية

الى ذلك حلت فرقة من المركز الترابي للدرك الملكي بالمدينة وكوموندو الوقاية المدنية وعناصره معززين بالآليت وسيارات الاسعاف و باشا المدينة ومساعدوه ،والقوات المساعدة ،وجمهور غفير من المواطنين والمواطنات ،حيث تمت مباشرة عملية البحث والتقصي من اجل الوصول الى حقيقة هذه الفاجعة المؤلمة ،فيما نقلت جثة التلميذ الى المستشفى الاقليمي محمد الخامس بآسفي لخضوعها الى التشريح الطبي تحت اشراف النيابة العامة المختصة
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *