جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

اخبار اليوم

صندوق النقد الدولي توقع ركود المغرب اقتصاديا رغم إجراءات فيروس كورونا corona virus

صندوق النقد الدولي يتوقع ركود المغرب اقتصاديا رغم إجراءات فيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19

صندوق النقد الدولي يتوقع ركود المغرب اقتصاديا رغم إجراءات فيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19

قال صندوق النقد الدولي إن المغرب من المرجح أن يمر بحالة من الركود خلال السنة الجارية نظراً للانخفاضات الكبيرة في الصادرات والسياحة وتحويلات الجالية، والتوقف المؤقت للنشاط الاقتصادي جراء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19.


وذكر الصندوق، في بلاغ أصدره أمس الأربعاء، أن سيناريو الركود الاقتصادي بالمغرب مرجح رغم الإجراءات العديدة التي اتخذتها السلطات لزيادة الإنفاق الصحي ودعم مؤسسات الأعمال والأسر، مشيراً إلى أنه سيظل على تواصل وثيق مع المغرب لمتابعة جهوده في التعامل مع أثر الجائحة.

مسألة الركود الاقتصادي أكدتها توقعات المندوبية السامية للتخطيط في مذكرة أصدرتها الأربعاء، قالت فيها إن الفصل الثاني من السنة الجارية سيسجل نمواً سالباً في حدود 1,8 في المائة.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يتسع عجز الحساب الجاري وانخفاض تدفقات رؤوس الأموال الداخلة إلى المغرب عام 2020، موردا أن "المغرب سيحتفظ بمستوى كافٍ من الاحتياطيات الرسمية عقب الحصول على التمويل من خط الوقاية والسيولة".

وذكر بلاغ المؤسسة المالية الدولية أن السلطات المغربية قامت، الثلاثاء 7 أبريل الجاري، بسحب كل الموارد المتاحة لها بموجب اتفاق خط الوقاية والسيولة بما يناهز 3 مليارات دولار أمريكي، ما يعادل 30 مليار درهم.


وبحسب الصندوق، فإن هذا التمويل سيُساعد "السلطات المغربية على الحد من الأثر الاجتماعي والاقتصادي لجائحة فيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19، ويسمح للبلاد بالحفاظ على مستوى كافٍ من الاحتياطيات الرسمية لتخفيف الضغوط عن ميزان المدفوعات".

وكان المغرب قد وقع منذ سنة 2012 أربع اتفاقيات متتالية مع الصندوق تتيح له استخدام "خط الوقاية والسيولة"، لم يستعمله إلا اليوم تحت ضغوط آثار فيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19.

وخط الوقاية والسيولة هو أداة وقائية مصممة لتلبية احتياجات السيولة لدى البلدان الأعضاء التي تمتلك أساسيات اقتصادية سليمة لكن لديها بعض مواطن الضعف المتبقية، ويتيح هذا الخط الحصول على موارد من الصندوق بصفة عاجلة في حالة وقوع صدمات خارجية أو حدوث تدهور في البيئة العالمية.

وهذه هي المرة الأولى التي يسحب فيها المغرب من موارد "خط الوقاية والسيولة"، وذلك لمواجهة الصدمة غير المسبوقة التي سببتها جائحة فيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19، بما في ذلك تأثيرها المحلي وتداعيات الركود العالمي الناجم عنها.


في النهاية نشكرك على حسن تتبعك
راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *