جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

اخبار اليوم

أخبار المغرب هكذا يتم التخلص من نفايات فيروس كورونا الطبية خارج مستشفيات المملكة

أخبار المغرب هكذا يتم التخلص من نفايات فيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19 الطبية خارج مستشفيات المملكة

أخبار المغرب هكذا يتم التخلص من نفايات فيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19 الطبية خارج مستشفيات المملكة

تمر النفايات الطبية التي تلفظها المستشفيات عبر مسار دقيق، قبل أن تصل إلى مرحلة المعالجة النهائية. ومع ظهور فيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19، أصبح التعامل مع النفايات الطبية أكثر صرامة، لما تشكله من خطر على أي شخص يمكن أن يلمسها.


تتولى مهمةَ التخلص من النفايات الطبية مصلحة تسمى مكتب حفظ الصحة والبيئة؛ وهو مكتب تابع لقطب العلاجات التمريضية، ويضم ممرضين وتقنيي حفظ الصحة، ويتم تدبير النفايات الطبية بتعاون مع الأطر الطبية والتمريضية بوحدة عزل المصابين بفيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19، ومسؤولي وأعوان شركة المناوَلة المكلفة بجمع ونقل النفايات ومعالجتها.

"النفايات الطبية تُولى لها أهمية بالغة؛ لأنها مؤذية وخطرة، سواء على الإنسان أو البيئة.. ونحن نجتمع، كل من مسؤوليته، ونضع التدابير اللازمة لكي يتم التخلص من هذه النفايات دون أن تخلف ضررا"، تقول منية الغزالي، ممرضة تقنية في مكتب حفظ الصحة والبيئة بالمستشفى الإقليمي الأمير مولاي عبد الله بمدينة سلا.

وتوضح الغزالي، أن شركات المناولة المكلفة بجمع ونقل ومعالجة النفايات الطبية لديها ترخيص من طرف وزارة البيئة، وتشتغل وفق معايير عالمية محددة لتدبير هذا النوع من النفايات، مشيرة إلى أن عمل هذه الشركات تضاعف مع ظهور فيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19، حيث ارتفعت كمية النفايات الطبية التي تخلفها المستشفيات.

وتُعرف النفايات الطبية باسم DASRI، وهي كلمة مختصِرة لـ"نفايات العمليات العلاجية ذات الأخطار المعدية"، Déchets d'activités de soins à risques infectieux، وتدخل ضمن هذه النفايات كذلك المواد الصيدلانية التي تعرّضت للتلف، وتعرف ب DMTـ، "déchets médicaux et pharmaceutiques.

وبالنسبة للنفايات الطبية الناجمة عن العمليات العلاجية التي يخضع لها المصابون بفيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19، فإنها لا تشمل فقط الأدوات الطبية المستعملة من طرف الأطباء والممرضين؛ بل أُدرج ضمنها أيضا حتى بقايا طعام المرضى، التي تُصنّف بدورها ضمن خانة النفايات الطبية الخطرة.


وانطلاقا من تجربة مستشفى مولاي عبد الله بسلا في تدبير النفايات الطبية، أوضحت منية الغزالي أن كمية هذه النفايات تضاعفت بحوالي أربع مرات، مقارنة ما كانت عليه قبل ظهور فيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19؛ وهو ما حتّم تكثيف عمليات جمعها ونقلها من طرف شركة المناولة التي تعمل مع المستشفى للقيام بهذه المهمة، وكذا توفير موارد بشرية وتجهيزات لوجستية إضافية.

وأكدت المتحدثة أن مكتب حفظ الصحة والبيئة يسهر على تأطير عمال شركة المناولة الذين يقومون بتجميع ونقل النفايات الطبية، ويزودهم بالمعلومات نفسها التي تتوفر لدى الأطقم الطبية والأطقم التمريضية والتقنية، حول طرق التعامل مع مخلفات عمليات علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد covid-19 corona virus كوفيد-19، كما يتم تمكينهم من اللباس الواقي، حتى يكونوا في مأمن من الإصابة بالعدوى، وبالتالي حماية باقي الأطقم العاملة في المستشفى.

بعد جمع النفايات الطبية في حاويات خاصة، يتم نقلها عبر شاحنات ذات معايير معينة تتوفر على ترخيص من السلطات للقيام بهذه العملية إلى معامل معالجة النفايات الطبية، وتتم مراقبة هذه المعامل من طرف مكتب حفظ الصحة والبيئة كلما دعت الضرورة إلى ذلك، من أجل التأكد من معالجة النفايات بطريقة جيدة.

وحسب الإفادات التي قدمتها منية الغزالي، فإن النفايات الطبية حين تصل إلى معمل المعالجة، يتم إدخالها إلى مكان يسمى "المنطقة المتعفنة"، حيث تمر عبر جهاز طحْن يقوم بطنحها حتى تتفتت بشكل تام، وبعد ذلك يتم إدخالها إلى فرن كهربائي "ميكرو أوند" ذي توتر عال جدا، حيث تتغير طبيعة النفايات بفعل الحرارة القوية.

وبعد أن تتغير طبيعة النفايات، ويتم التأكد من أنها خالية من أي مخاطر، يتم التخلص منها في المطرح العمومي. وتؤكد الممرضة التقنية بمكتب حفظ السلامة والبيئة بمستشفى مولاي عبد الله بسلا أن عملية التخلص من النفايات الطبية "ليست عملية عشوائية، بل تتم وفق معايير صارمة ودقيقة، تجعل أذاها على الإنسان والبيئة منعدما".


في النهاية نشكرك على حسن تتبعك
راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *