جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

اخبار اليوم

أخبار العالم الخوف والارتياب يعمّ إيران iran مع تفشي فيروس كورونا corona virus

أخبار العالم مشاعر الخوف والارتياب يعمّ إيران iran مع تفشي فيروس كورونا corona virus

أخبار العالم مشاعر الخوف والارتياب يعمّ إيران iran مع تفشي فيروس كورونا corona virus

مع انتشار بفيروس كورونا corona virus المستجد في أنحاء إيران iran، التي أصبحت مركز تفشي الفيروس في منطقة الشرق الأوسط، تنتشر مشاعر القلق في أوساط الكثير من الإيرانيين الذين يخشى بعضهم من أن تكون المؤسسة الدينية الحاكمة لا تمسك بزمام الأمور.




ففي كل يوم ترش شاحنات مليئة بمواد التعقيم الشوارع والمراقد والمتنزهات العامة وسلال المهملات ودورات المياه العامة والأسواق، في مدينتي قم وطهران وغيرهما من المناطق التي أعلنت رصد حالات إصابة.

وعرض التلفزيون الرسمي لقطات لعمال ينظفون محطات المترو والحافلات.

وقالت زيبا رضائي (62 عاما) من مدينة قم: "صارت رائحة مواد التعقيم كابوسا بالنسبة لي... رائحة المدينة أشبه ما تكون بالمقبرة أو المشرحة".

وأودى تفشي فيروس كورونا corona virus في إيران iran بحياة 54 شخصا كما أصيب 978، حسبما أعلنت وزارة الصحة أمس الأحد.

وناشدت السلطات الإيرانيين تجنب الأماكن العامة ونصحتهم بالبقاء في المنازل، كما أغلقت المدارس والجامعات والمراكز الثقافية والرياضية مؤقتا على مستوى البلاد.




وذكرت سمر (38 عاما) من مدينة شيراز: "لم نغادر المنزل منذ أسبوع. يحضر الأطفال الدروس على الإنترنيت. لا يغادر المنزل سوى زوجي، لشراء المستلزمات وللعمل".

وفي محاولة لوقف حالة الذعر، لم تغلق الحكومة مدينة قم الشيعية المقدسة التي قالت السلطات إنها مركز العدوى؛ لكن فرضت عليها إجراءات واسعة النطاق كقيود على من يُسمح له بالدخول أو الخروج من المدينة.

ورفض بعض غلاة المحافظين، ومن بينهم رجال دين، فكرة إغلاق المدينة المقدسة للحيلولة دون انتشار الفيروس قائلين إن المراقد الموجودة في قم "مكان للشفاء".

وأظهرت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي أشخاصا يقبلون الأبواب والضريح داخل مرقد فاطمة المعصومة في تحدٍّ لنصائح وزارة الصحة بالامتناع عن لمس أو تقبيل أي سطح في المرقد؛ وهي ممارسات شائعة بين زائريه.


عواقب وخيمة

أورد مايك رايان، رئيس برنامج الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية، يوم 27 فبراير المنصرم، أن إيران ربما تواجه حالة تفشّ أسوأ مما جرى استيعابه حتى الآن.

وأعلنت السلطات أول حالة إصابة بفيروس كورونا corona virus ووفاة شخصين بالفيروس للمرة الأولى في 19 فبراير. ونفى مسؤولون إيرانيون، من بينهم الرئيس حسن روحاني، مرة تلو أخرى، مخاوف بعض الإيرانيين بخصوص التعامل مع التفشي قائلين إن السلطات اتخذت كل الإجراءات الضرورية لتجاوز الأزمة.

وأفاد أطباء وممرضون تواصلت معهم رويترز بأن مستشفيات طهران وقم ومدينة رشت مكدسة.

وكشف طبيب في طهران، طالبا عدم ذكر اسمه، أن "المستشفيات تغص بالمصابين. نسمع بمئات الوفيات... نحتاج إلى المزيد من المستشفيات. عدد الوفيات سيزيد".

وأمرت وزارة الصحة مستشفيات بألا تستقبل سوى المصابين بالفيروس والمرضى الذين يحتاجون إلى رعاية فورية. وجرى تخصيص عشرات المستشفيات التي يديرها الجيش لعلاج المصابين.

وذكر طبيب في قم لرويترز، الأحد، طالبا عدم ذكر اسمه، أن المرض ظل ينتشر لأيام، قبل الإعلان عنه. وأضاف: "كان لدينا الكثير من المرضى بنفس الأعراض؛ لكنهم عولجوا بأدوية الإنفلونزا، وعادوا إلى منازلهم".

واتهم بعض المنتقدين رجال الدين الذين يحكمون إيران بالتستر على التفشي في بادئ الأمر، لضمان المشاركة بقوة في مسيرات نظمتها الدولة في فبراير. ويرى آخرون أن التستر كان لضمان الإقبال بكثافة على التصويت في الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم 21 فبراير. ورفض علي ربيعي، المتحدث باسم الحكومة، يوم الخميس، هذا الاتهام قائلا إنه ينبغي عدم تسييس الأزمة.

وصرحت فاريبا (34 عاما)، وهي معلمة في إحدى المدارس الثانوية في مدينة تبريز: "لقد انتشر في ربوع البلاد. كيف يمكن أن يحدث هذا في 10 أيام؟ من الواضح أنهم أخفوا الحقائق حتى تسير خططهم. لقد كذبوا علينا مجددا".

وتضررت ثقة الإيرانيين في زعمائهم بعد حملات دامية على العديد من الاحتجاجات العام الماضي وتأخر إعلان البلاد مسؤوليتها عن إسقاط طائرة ركاب أوكرانية راح ضحيته 176 شخصا في يناير.

وكشف علي حسيني، وهو عامل بناء يبلغ من العمر 39 عاما، لرويترز من مدينة قم: "إذا لم يمت أطفالي بالفيروس فإنهم سيموتون من الجوع. توقفت أعمال البناء الآن، وأنا بلا عمل".

في النهاية نشكرك على حسن تتبعك
راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *