جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

اخبار اليوم

انتشار فيروس كورونا المستجد corona virus يُفاقم العجز التجاري المغربي مع الصين

انتشار فيروس كورونا المستجد corona virus يُفاقم العجز التجاري المغربي مع الصين

انتشار فيروس كورونا المستجد corona virus يُفاقم العجز التجاري المغربي مع الصين

بدأت العديد من المنتجات الصينية تختفي من الأسواق المغربية بسبب توقف المعاملات التجارية بين المغرب maroc والصين china، نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد corona virus الذي شل الحركة الاقتصادية لهذا البلد الآسيوي.


وسجلت الصين china تراجعا بنسبة 17.2 في المائة في صادراتها فقط خلال شهري يناير وفبراير بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، تحت وطأة المخاوف حول انتشار فيروس كورونا المستجد corona virus، وفق ما أعلنته الجمارك الصينية.

ويشهد أكبر سوق تجاري في المغرب maroc، وهو "درب عمر" بالدار البيضاء casablanca، هذه الأيام، شللا كبيرا وكسادا تجاريا شكل تخوفا لدى التجار والزبناء من استمرار الوضع على ما هو عليه لمدة طويلة؛ ناهيك عن شبه توقف للنشاط السياحي الصيني بالمغرب بسبب تراجع عدد السياح الوافدين من هذا البلد، والذي يقدر سنوياً بحوالي 150 ألف سائح.

وأول المواد المتضررة من تراجع المعاملات التجارية بين الرباط وبكين حصة المغرب من صادرات الشاي الصينية التي تبلغ حوالي 70 ألف طن سنويا، ما يمثل 25 في المائة من إجمالي صادرات الصين من هذه المادة.

وعبر مهنيون أيضا عن تخوفهم من تسجيل خصاص في مجال استيراد التوابل الآسيوية، خصوصا مع اقتراب شهر رمضان الذي تنتعش فيه تجارة التوابل في المغرب.

ويرتقب أن يسجل نقص في أجهزة البث والإرسال والأجهزة الإلكترونية التي يستوردها المغرب من الصين، وتتصدر قائمة الواردات المغربية بأزيد من ملياري درهم، متبوعة بالشاي tea ومشتقاته بـ1.41 مليار درهم، والنسيج بـ1.32 مليار درهم.


وفي المقابل، يصدر المغرب maroc إلى الصين china، على الخصوص، معادن الرصاص والزنك والنحاس (1,24 مليار درهم)، والمنتجات الآزوتية والأسمدة (348,09 مليون درهم)، والأسماك المجمدة (166.62 مليون درهم).

ومن شأن توقف المعاملات التجارية بين البلدين أن يفاقم العجز التجاري للمغرب؛ إذ صدر ما يناهز المليارين و500 مليون درهم نحو الصين الشعبية عام 2018، فيما استورد منها ما قيمته الإجمالية 47 مليار درهم، وهو ما يشكل عجزاً قدره 44.5 مليارات درهم في ميزان المملكة التجاري.

وأكد يوسف كراوي الفيلالي، رئيس المركز المغربي للحكامة والتسيير، وجود تأثر كبير في المعاملات التجارية بين المغرب والصين بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد corona virus وتوقف الشحن بين البلدين، مشيرا إلى أن الأمر لا يقتصر على المغرب والصين فقط، بل يتعلق بارتباك اقتصادي يشهده العالم.

وسجل كراوي، في تصريح، وجود انخفاض كبير في واردات المغرب من العملاق الصيني مرتبط أساساً بتراجع الصادرات الصينية إلى بلدان العالم، وخوف المغاربة من استيراد هذه المنتجات الصينية التي قد تكون حاملة لفيروس كورونا المستجد corona virus.

ودعا الخبير الاقتصادي إلى اتخاذ المغرب تدابير احترازية لتعويض غياب المنتجات الصينية التي تباع في المملكة بشكل كبير وبأثمان منخفضة، مضيفا أن هذا الأمر من شأنه أن يفاقم العجز التجاري المغربي مع الصين.


في النهاية نشكرك على حسن تتبعك
راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *