جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

كتاب قرأته

حصريا قصة شمس المعارف الكبرى كاملة

حصريا قصة شمس المعارف الكبرى كاملة 

حصريا قصة شمس المعارف الكبرى كاملة

حصريا قصة شمس المعارف الكبرى كاملة 



شمس المعارف الكبرى 

قبل ما نبدا قصتي الخوت كنطلب منكم حتا واحد ميقلب على هدا الكتاب حيت هو كتاب سحر وتحضير للجن اللهم اني بلغت اللهم فاشهد , قصتي بدات لعام لفايت في شهر 8 كنت مخيم أنا و واحد صاحبي بحال أي واحد فعطلة صيف كنا فرحانين ناشطين وكلين شاربين جبتها لوقت عشيري تقطعت ليه سبرديلتو مشينا عند الخراز خليناها ليه من بعد 3 أيام رجعنا لسبرديلة لقينا عندو واحد بنادم طويل وداير لحية بشرتو بيضاء لابس جلابة وداير لقوب وخا كاين بزاف صهد ملامح ديال هاد بنادم عمرني نساهم ..... كانو كيهدرو بواحد طريقة من خلال ملامح وجهم عرفت بلي موضوع خطير غير وقفنا وهما يسكتو دويت مع لخراز يعطينا سبرديلة بان ليا تالف سبرديلة حداه كيقلب عليها قال لينا ساعة ورجعو ماشي مشكل ضربنا دورة ورجعنا عندو .....شفت منضر غريب لقينا داك بنادم بقي عند لخراز كيبكي ويغوت وكيهضر بشلحة مفهمت والو لخرز حتا هو حسيت بيه مخلوع ....لحاجة لوحيدة لبقات فبالي هي مني رمى داك سيد كتاب على لخرز وقال ليه الله تا نشعل لعافية و نشنق راسي حنا مفهمنا والو لخرز حتا هو بولحية هز لكتاب وبدا يقرا لقرأن بجهد ...حطيت ليه 10 دراهم و زدنا بحالنا قال ليا عشيري هاد الفقهى تسطاو صافي مشينا ونسينا لمنضر .....رجعنا كملنا تخييما ديالنا ....
دارت الأيام وبدينا لقراية ..... واحد نهار بديت نقلب ف مكتبة جدي الله يرحمو باقي عاقل كنقلب على "صفوة التفاسير " تفسير لقرأن وأنا كنقلب شفت واحد لكتاب ودعيت الله كون غير مشفتوش ولا فتحتوا " شمس المعارف الكبرى" هدا هو العنوان ولاكن فين شايف هاد لكتاب بلاتي غير بلاتي اه هو هداك لكتاب لشفتو عند لخراز ....

من خلال شوفتي الأولى للكتاب حسيت بلي شي حاجة غادي تبدل في حياتي حيت داك لمنضر لي وقع مع الخراز معاديش أول حاجة قريت لعنوان 5 لمرات بشوية كنحاول نفهم لمضمون ديال لكتاب .. و بحكم أن جدي كان إمام و من الناس المتدينين... فتحتو وبقيت ندور في صفاحي لحاجة لواحيدة لي لاحضثها هي لغة لكتاب غريبة ومعمقة وفيه بزاف رموز ومتأكد بلي داك الخط مشي ديال جدي وكل ورقة في لكتاب معها ورقة صغيرة مكتوبة بخط اليد بواحد شكل زوين من بعد فهمت بلي دوك وراق هما توضيحات لدوك رموز ودكشي لمامفهومش في لكتاب.....قلت صافي هادشي غير تخربيق وبحكم لفضول مشيت البيسي حليت جوجل كتبت عنوان الكتاب تما تصدمت لقيت بلي لكتاب هو أخطر كتاب في في تسخير الجن وتحضير الأرواح والسحر عينية تحلو دوزت ديك ليلة كاملة كنقلب في نت وتفرجت في فيديوات شهادات ناس كيقول بلي مات ليهم شي واحد بسبب هدا الكتاب زدت قلبت وقلبت خرجت بخلاصة أن لكتاب محرم شرعا وفيه شي حويج لاخطر السحرة مقدروش يتحكمو فيها وبلي كينين غير 4 نسخ لهدا لكتاب مكتوبة على جلد حيوانات أسطورية ( دارو تحاليل و بحوث و مقدروش يلقاو شي كائن عندو نفس الجلد ) و كاينين شي فقرات مكتوبين بدم ... حيت علا حساب مقريت المداد لي هوا خلقو الله تعالى مقدرش يكتب شي حوايج فالكتاب من شدة الفظاعة ديالها ... و بلي النسخ المطبوعة هي مجرد تقليد و كيغلب عليهم طابع التحريف و عامرين أخطاء ... الحاجة الوحيدة لي مفهمتش هوا كيفاش جدي عندو كتاب فحال هادا ؟




من بعد الغد مشيت لافاك بالي وتفكيري كلو مع دكشي ليقريت أنا واحد مكيأمنش بشي حاجة سميتها جنون وخا عارفهم مدكورين في القرأن .... بحكم الفضول رجعت عند الوليدة بديت كنسول فيها على كتوبة جدي جدي لي كان إمام مكيفرقش المسجد . لي فهمت من الواليدا هو أن دك لكتوبة نايض عليهم صداع كبير ! بحيث أن وزارة الثقافة دارت المستحيل باش تاخدهم ... أخر مرة جاو شي خبراء من العراق ف 2009 و عاينوا لكتوبة و تصدموا حيث لقاو شي كتوبا من العصور الوسطى ! بالعبرية و العربية و حتى رومانية ! لدرجة أن الدولة عطات للعائلة تعويض مالي كبير غير باش ياخدو لكتوبا و لكن كل مرة كانو كيرفضو حيت مأمنين بلي داكشي إرث عائلي .... بقيت كنفكر وش نقرا لكتاب و لا غير نبعد منو حسن ليا و بالخصوص مني عرفتو محرم شرعا و مجرد القراءة ديالو كتعتابر شرك بالله تعالى ! و لكن تانا فحال أي واحد كنت كنقول شمن محرم ولا ذي القعدة ! أنا راه غير غادي نقرى و نثقف راسي حسن من ناس كيرتاكبو المحرمات فحال الشرب و الزنى.... كنت كنقول بلي مستحيل غير نقرا كتاب غدا توقع ليا شي حجة ونسيت بلي أنا غير عبد ضعيف أي حاجة تقدر تأتر عليا قررت نقرا لكتاب ..... لسوء الحض ديالي تصادف هاد القرار مع العطلة أول نهار في العطلة دخلت البيت ديالي حطيت قدامي الكتاب وورقة وستيلو هدا النهار عمرو يتنسى ليا هههه درت ليه بحال شي صومالي عطيتيه دلاحة ! فتحت صفحة الأولى و الكلمة الأولى لي قريت هيا " الحرق " وكيفاش هد لحرق تاني كانو مدورين عليها بقلم رصاص صافي دزت لمقدمة الكتاب قريتها 3 مرات صراحة مافهمت ولو إلا شي كلمات بساط حيت لغة معمقة اه تفكرت دوك لوراق ليكانو وسط لكتاب قلبت عليهم كان فيهم ريحة الكافور مكتوبين بقلم رصاص بخط زوين ومرتبين لدرجة كنت نسمح في الكتاب ونقراهم غير هما أي حاجة في الكتاب الشرح ديالها بالتفصيل في دوك الوراق..... 15 اليوم او أنا كنقرا فداك الكتاب وخا كنت مخلوع كنت نقرا بليل ونعس بنهار كنت نقول لدار بلي عندي إمتحانات وكنحفض ديك 15 يوم عشت عالم أخر شي حويج بزاف مكنتش نقدر نكملهم كيفاش تنكح جنية ، كيفاش تقتل أدمي بسحر , كيفاش تتحكم فقوم ديال الجنون ، ... ) وحويج اخرين داخلين في شرك الله منقدرش نقولهم...

الغريب في هدا الكتاب هو إستعمال ايات قرأنية وفي بعض الأحيان أسماء الله الحسنى علاش رجال الدين كيخافو منو ولكن شوية كدور 180 درجة للكفر والألحاد بشي هضرة استغفر الله ..... نرجعو لوقت لساليت فيه قرايت الكتاب حسيت براسي متقف في واحد المجال ل قلة لي كيعرفوه رجعت الكتاب لبلاصتو وحمدت الله ما وقع ليا والو هنا قلت صافي دكشي غير خزعبلات وتخربيق ....... من بعد شي أيام بديت كنحس بشي حويج غراب كيوقعو ليا بحال مبقيتش كنهضر بزاف مبقيتش نقدر نحدد بن أوقات بحال 4 عشية كسحاب لي 8 صباح..... في الأول قلت هادي غير تأتير خلعت الكتاب ولكن من بعد بدا يتزاد داكشي واحد نهار فقت في الصباح لقيت شي حاجة لونها قهوي في اديا بزوج غسلت ايدي مبغاش يحايد وريتو لواليدة تخلعت وبدات تقرا عليا قرأن عيطات لواحد الفقيه بدا يسول فيا اسئلة غراب وش كتستحلم بزاف وش كتوقع لك حويج غريبة في تواليت ؟ أنا كنجاوب مهم منجبدش ليه الكتاب وهو يقول ليا هادشي لي فيدك حنة ولبارح كان العرس ديالك تزوجتي بجنية وأنا نغوت جنيييية أول مرة في حياتي نتخلع هاكاك .... بقى يصبر فيا وقال غادي يبطل هاد الزواج جاب حفنة ديال الملحة حطها فيدي وبدا يقرا شوية ناد هرب حنا تابعينو فحال لي تزيزن ! جاتني لبكية مبغيش نبين لواليدة وأنا نقلبها ضحك لوالدة صافي ترفحنا ولينا مناسبين مع شمهروش ههههه وليدة شفت فيا واحد شوفة بحال لي راني في حبل المشنقة ......




عنقت الوليدة وقلت لها متخفيش صارحة ميمتي تعدبت معايا ولات غير هزة القرأن و كتقرا في ديك الأيام كنت معدب نفسانيا مكنعرفش الأوقات بعد المرات أنا كيسحبلي حنا في 2011 وبالليل كان عداب كبار كنحلم شي حلم غريب بحال حلمت كناكل راسي بواحد الوحشية ......لحاد الأن كيبان ليا هادشي غير تأتير نفسي حتال واحد نهار مع 3 ليل نادت لقيت راسي كامل دمايات كنسحب راسي كنحلم ولكن بان بلي رعفت نضت غسلت ورجعت نعست الغد تعاود نفس الفيلم قلت غير الصدفة ولا ديمة يوقع هاكا لدرجة القطن ديما في جنبي خرجت واحد نهار مع 3 ليل وأنا راجع تلاقيت مع عساس ومع أنا لابس تجاكيت وطاغية كسحاب شفار جاي قاصدني وهاز زروطة قلت ليه مالك ماجيت فن نكملها حتا العساس ترفع بناس وتجبد في الأرض هربت فحالي الدار الغد قالوا بلي العساس ضرباتو طونوبيل وهربت ماقلت والو باقي لحد الأن العساس معاقل على والو .... هنا تأكدت بلي تزوجت جنية ولكن علاش باقي مشفثها ..

ا فاك مبقيتش نمشي ليها وبليل ديما الأحلام ورعيف ودم حتال واحد الخميس صافي حلفت حتا نخرج ليها نيشان حيت قريت في الكتاب واحد الجملة " يوم الخميس يلتقي قرني الشيطان و يطفو شره عن الا‌يمان " يعني بدارجة ! لخميس ليلة إبليس ...... قودتها غير زيد كمل دخلت شديت الكتاب مشيت واحد جزء تحقيق الأماني في داك المرحلة كنت نقدر ندير أي حاجة غير نتفك من دكشي لي عايش فيه كين بزاف ديال الطرق ولاكن الوحيدة لي فهمتها و كانت مشروحة في الوراق هيا ديال الجدول فيه رموز نص ساعة وانا ننقل فيهم و 39 خانة كتعمرهم بأسماء الله الحسنى و بزاف الحوايج ( مغن كملهومش حيت بنادم غادي يديرهم ) ساليت و تمنيت ! جبت واحد الجنوية حطيتها تكيت ... بقيت فايق و كنخمم واش هادشي بصح ولا‌ لا‌ كنزيد نمرض راسي نعاس والو و الخلعة ... بديت كنتفكر شي حوايج فالكتاب نضت شعلت الضو قبل ميشعل فيا ... بقيت كالس كنتسنى الصباح ! شوية رجعت تكيت و بقيت كنسي راسي ... طفى الضو و تشويكة وقفت لي ! كرمت في بلاصتي ... مقدرتش تا نرمش ! دازت مدة وأنا كارم ! بقوة الخلعة القرأن معقلتش عليه ...

منين حسيت بلي سكات و مكاين والو ... نضت كنجري و شعلت الضو ... شديت البسي و بقيت كندعي تا طلع الصباح ! بحكم الخلعة لي كانت فيا و المدة لي ممشيتش فيها لافاك ... نضت لبست عليا و مشيت ف 6 د صباح ! مع لافاك جات خارجة لمدينة قلت نكلس شوية فالغابة حداها مهم منبقاش فالدار ! شديت طاكسي وصلت لقيت الدنيا كتصفر ! البررررررررد و البشري مكيناش ريحتو ! كلست فواحد الكرسي درت ليزيات و تكمشت كنتأمل ... شوية وانا نسمع صوت فحال ديال بنت صغيرة ... حيد الصنانت ملقيت والو ... و ماشي صوت فالأغنية ! وانا نسمع " أشرف " نقزت من بلاصتي و كندور فجنابي ملقيت حد ... مع رجعت نكلس و هوا يعنقني شي واحد ! تعنيقة ديال بصح فحال بنادم ... نضت كنجري فحال لي شاعلة فيا العافية ... الغوت و الخلعة و بوحدي ! أقود حاجة فدك الصباح ...وقفت وانا نلقى راسي رعفت ! كلست معارف مندير نمسح الدم ولا ندور نشوف شنو لي حدايا ! تا سمعت نفس الصوت ! و لكن هاد المرة فوذني ... منين القلب مسكتش فدك اللحظة عمري باقي طويل ! " تانا أول مرة شفت أدمي تخلعت ... نتا غير سمعتيني و كنتي غتموت " و الله أخوتي تا بغيت نغوت و لكن اللغة مشات ! دموع نزلولي غير بوحدهم بقيت كنقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ... و بديت نقرى أية الكرسي و أنا كنبكي وصلت لجزء ديال "وسع كرسيه السموات و الارض " وانا نسمع الصوت كملها تا الأخر و ضحك و قال : نكمل السورة تال الأخر؟ راني مسلمة فحالي فحالك ! صافي سخفت دك الساعة و الله تا سخفت ... غيبت منين فتحت عيني لقيت راسي مجبد ! و الصوت فوذني كيهضر بواحد اللهجة حنينة و الدارجة فحال ديال ناس لي عايشين فالخارج ! مفهمتش داكشي لي سمعت و لكن بقيت كنقرى فالقرأن بالجهد و الصوت فوذني كيقرى معايا ... منين شفت راسي بديت كنخربق حبست و بقيت كنقول بجهد : أشرف هادشي راك كتخيلو و غير فراسك وا ترجل أصاحبي ... الصوت سمعتوا هضر و قالي شوف الكاميو ! فطريق كاين دايز واحد الكاميو ! مع شفتوا جاي كنت غنوض نجري عندو بقوة الخلعة ! تا سمعت : واحد ، جوج , ثلاتتتتتتتة ... و الكاميو يتقلب ! و الله أخوتي الا مكانش غادي تا ب 20 كم و تقلب علا جنبو ( ناس لعرايش غادي يعرفو الكاميو د رملة لي تقلب حدى مرجان ) دك اللحظة تمنيت الموت تديني و منبقاش عايش ... مشيت كنجري للكاميو و أنا مخلوع كثر من مولاه

وقفوا شي طوموبيلات و تجمعت الجوقة و الشيفور خرج مواقع ليه والو ... و أنا مخشي وسطهم ماشي باغي نحضر لداكشي و لكن خايف نبقى بوحدي , الشيفور كيعاود للناس و كيقوليهم هاد الولد شاف كلشي .. حيت بوحدي لي كنت حاضر ! و أنا بقوة الخلعة كنقول ليه مشفت والو أنا ... عاد جيت ! معرفت نرجع لدارنا ولا نشد الأرض ... شوية تفكرت الواليدا منين كانت كتبغي تضحك معايا كتقولي : نتا فوتي السطاج ديال بنادم ... نتا وصلتي للسطاج ديال الجنون تحمقهم ! واخا كنت فقمة الخوف دك الساعة و لكن ضحكت من قلبي ! حيث عا أمنت بدك الفكرة ديال "هضرة الواليدين ديما بصح " مشيت رجعت كلست و شهدت و قلت شنو أخرتها ؟ ياك الموت ... مرحبا بيها المهم هوا تكون عندي قصة زوينة نعاودها فجهنم حسن من فرعون و هيفاء ههههه بقيت كنفكر شنو نقول باش يرجع الصوت ... وانا نسمعوا هضر : تيقتي ولا نزيد نأكدلك سكت أنا فدك اللحظة معرفت منقول ! صوتي باين مخلوع و حاولت نهضر و سولتها شنو بغيتي ؟ قاتلي متخافش مدام نتا لي طلبتيني را منقدرش نأديك ... أنا سميتي "بهقاء " قبل متكمل الهضرة قاطاعتها و بديت كنغوت أنا را مطلبت والو بعدي مني ! تا حسيت بواحد الطرشة فوجهي لدابا كنكتب و حناكي ناضو يضروني ! سكتت و فحال لي شربت البنج ! بقيت غير حاني راسي و كنمسع ... داكشي لي كان كيدور فبالي و الأسئلة لي بغيت نعرف الأجوبة ديالها فهادشي كامل جاوبتني عليهم فالحدود لي بغات ! و بلا حتا منسولها ! أول حاجة شرحتلي كيفاش أنني كن مكنتش ساكن فدار محصنة ( من بعد عرفت بلي جدي حصن الدار باش ميدخل ليها تا أذى ) كو راني ميت و كلشي لي عايش معايا كوراه حماقو ولا نتاحرو ... و الخطئ لي درت هو أنني كنقرى بصوت مرتفع أي حاجة مكنقدرش نفهمها ! و بلي لكتاب فيه طلاميس و إستدعاات مجرد تحريك الشفاه أثناء القراءة ديالها تقدر تحضر و تسخر أبناء جنسها ! و بلي داكشي لي عايش فيه مجرد تهديدات و مضيقات بسيطة بحكم أنهم صعيب يدخلوا للدار ... تما فهمت و فدك اللحظة المصيبة لي طحت فيها ! منين كنت كنقرى وصلت لواحد الفصل فيه التزواج و التناكح مع الجن و بحكم حنا عرب عزيز علينا جوج حاجات لفلوس و الفشلوق ! و هاد الجزء كانو فيه بجوج و مشروحين فالوراق مزيان ! بقيت كنقرى و نعاود بصوت مجهد ! و بلا صوت ! و بصوت خافت ! جميع البوزيزيونات ... تا خرجت فاهم داكشي كامل


اللحظة تصادف بلي بهقاء كانت قريبة مني وهيا لي طاح عليها الإختيار ... و حيت هوما عنهم الزواج بأدمي فحال الزواج بسويدية عندنا حنى معطلتنيش و دخلت للدار بسهولة بحكم أنها مسلمة ... دك صباح كامل متعزعتش من بلاصتي و الغريب هوا جا بنادم و صحابي و تواحد ملاحظني كالس ! فحال لي كنت مكنبانش ... قبل مكنت كنسول كانت كتجاوب ! تا وصلت لواحد المرحلة طارت مني شوية الخلعة ! طلبت نشوفها و لكن رفضت و قاتلي بلي الجن عندهم القدرة 40 مرة على التشكل و بلي باقا صغيرة و غادي تحتاج الفرص ديالها مع لوقت ! سولتها شحال فعمرها ... صدمتني ! 240 سنة و قاتلي بلي هيا من قبيلة معروفة بالزين يعني كيشبهوا للأدميين غير وذنهم طويلة علينا ! و لكن منين غادي نقتارنو غنبقى نشوفها ! رتحت ليها و دك الخوف كامل بديت كننساه و سولتها واش غتبقى تحضرلي لي بغيت ؟ ضحكت و قاتلي بلي راه فقيرة و مسلمة

الجزء التاسع
بهقاء أخر كلا‌م ليها مغتقدر تعاوني بوالو و بلي الا‌هل ديالها كيستاعدوا باش ينقلو روحي عندهم ... أغلب كلا‌مها مفهمتوش ..كنت نطلب منها حاجة وحدة نشوفها و ولاكن مكانتش كتبغي ... رجعت للدار و الخلعة طريق كاملة و هيا مفارقتنيش ! واش حماقيت؟ واش كنحلم ؟ كي غادي نعاود للناس هادشي ؟ كي دخلت لقيت الواليدا معصبة " فين كنتي عييت نعيط فالتيليفون " لقيت الناس جاو من تارودانت ! أول حاجة سلمت عليهم نقز واحد وجه...... " هوا هادا ؟ مالك أولدي علا‌ ديك التحسينة " هاد كان هوا الصغير فيهم و مبيناش عليه فقي ! كانو 4 و كلهم كالسين و كيشوفوا فالوليد ! لي كان ممسوقش ... ناض مشى بحالو مني حس بيهم مخلوعين منو ! كلست و عيطنا للواليدة و بقينا كنشرحوا ليهم الا‌عراض ديال داكشي لي دزت فيه ! طبعا معودت ليهم والو من داكشي ديال الصباح و حتى داكشي لي كنت مخبع ...على الوليدة فألا‌خر الواليدة قاتلي نوض جيب لكتاب يشوفوه ! سمعوا لكتاب هضروا فدقة وحدة : أشمن كتاب ؟ جاوبتهم أنا شمس المعارف ! تما شفت الناس وجههم تبدل ... واحد وقف مخلوع و بدى يغوت يالا‌ه فحالنا ! واش نتا حمق و لا‌ مريض ! كان هوا لمخلوع فيهم و كيسولني واش قريتيه فدار ! كثرت الهضرة و كثر الغوت و الواليدا تخلعات و بدات تزاوك فيهم يوقفوا معانا ...كولهم كانو مخلوعين و مقدروش يقربوا للكتاب الا‌ دك الصغير ! شدو و بقا كيقلب فيه و حسيت بيه متخلع ما والو بالعكس فرح و ناس لي كانو معاه كينهروه و كيقولو ليه حط داكشي من إيديك و هوا فحال شي دري صغير عطيتيه بي س بي ! بقينا كنهضروا مع سي موحى التارودانتي ساكن فشي بادية فالنواحي و مشهور تما السيد لي كيرجع ليه الفضل من بعد الله تعالى ! و الجوج لا‌خرين غير ساكتين و كيشوفوا فيا و معا أنا باسل هههههه بقيت كنحمقهم ! كنبقى كالس و كنحرف فعيني ولا‌ كنهبط الريوك هههههه خلعتهم ب سي موحى شرحلينا كيفاش أنني من بعد ما قريت لكتاب و ليت مشرك و بلي تا فقيه فالدنيا ميقدر يحط يدو عليا ولا‌ا يأثر عليا بشي حاجة بالعكس يقدروا يئديومهمشي حوايج جبدتهم من الكتاب ... أنا فهاد الحالة وليت خطر على كلشي ! راسي و عائلتي و تا بنادم لي غادي يحاول يعالجني دينيا ! مخلعنيش هادشي حيت كنت عارفو و من بعد داكشي لي وقع فالصباح هادشي ولا‌ عندي عادي ! موحى هضر بزاف و علا‌ شي حوايج فشكل


فقيرة و مسلمة و متقدرش تقيس الحرام ! لحرام علا حساب مشرحتلي هوا داكشي لي كيديروه لجن المسخر ولا المتعاون مع السحرة ! كاين شي حوايج فالعالم ديالنا حنا بساط ! و لكن فالعالم ديالهم كتشكل ثروة ... الجن كيتعاونو مع السحرة و يلبوي ليهم المتطلبات ديالهم ( معلومات , أذية البشر ... ) مقابل قرابين و هدايا لي فالغالب كتكون عتروس كحل . بخور , و فحال هاد لحوايج كيشكلو ثروة للجنون ! سولتها علا بزاف د الحاجات و لكن الأغلبية مبغاتش تجاوب ! خوصا الغيبات ( فوقاش غنموت , شنو غنخدم ... ) حيت قاتلي هيا مسلمة و الله وحدو لي كيعلم الغيب ! أخر سؤال قولتو ليها هوا واش الجنون كيعيشو غير فالمغرب ؟ قاتلي نتوا ا بنادم شحال فكم ديال لفضول ! الخلاصة ديال داكشي لي قالت بلي الجن كانو تابعين لسيدنا سليمان الشي لي فرض عليهم أنهم يكونو كلهم عرب و المغرب كان أبعد نقطة فدك العهد ! و بتحديد جبال الأطلس كان فيه أكبر سجن للقوم ديالها و بلي الجنون مخلوقات نورية و سيدنا سليمان مكانش كيقدر يعدمها كان كينفيها للمغرب ! أغلبية كانو الا تنفى واحد من الاهل ديالهم كيرتاكبو معاصي و يتبعوه باش يعيشو مجموعين ! الشي لي جعل المغرب أكثر بلد إستوطنوه و هاجرو ليه من بعد الموت ديال سيدنا سليمان ! و بلي العالم كامل فيه الجن و كل منطقة علا حساب الثقافة ديالها كيفاش كتعتابرهم ( أشباح , كائنات فضائية ... ) و قبل منمشي فحالي قاتلي بلي راها شافتني شنو درت لبارح عليها اظطرت تخاطبني و بلي داكشي لي درت ستدعيت واحد من أقود المردة و عقدت معاه إتفاق باش نلبي ليه طلباتو و يلبي لي طلباتي ... قاتلي راه كيبان فصفة قط أسود غادي يطلب منك تقول ليه شنو بغيتي فوذنو و راه غيبان ليك غا نتا ! أنا فهاد اللقطة طمعت و من الخلعة لي طيرت معاها قلت فراسي أنطلب منو يبعد عليا هادشي كامل ! و لكن هيا حست بيا فاش فكرت قاتلي راه غيطلب منك نجاسة ... قلتلها كيفاش ؟ فحال لي حشمت تجاوب ! و قاتلي تشرب دم الحيض ولا تنكح ألام ديالك ... هنا رموش د عيني تشوكوا ! أواه جينا نكحلوها عميناها ..


مثلا‌ المسألة ديال جنية لي تزوجت بيا و كيفاش أنها مستحيل تبعد مني حيت أنا من سلا‌لة سليمانية ( سيدنا سليمان ) و هادشي مفخرة كبيرة ليهم و مستحيل ضيع زوج فحالي من بين يديها ... أنثى الجن الا‌ تزوجت بأدمي ميمكنش تفرق معاه الا‌ إذا مات و معندهاش القدرة تزوج من بعد! هادشي و أنثى الجن لا‌ تزوجت بأدمي ميمكنش تفرق معاه الا‌ إذا مات و معندهاش القدرة تزوج من بعد ! هادشي مسمعتوش حيت كان بالي مع خونة لي كيقلب فالكتاب ! من لا‌ول مرتحت ليه ... وجهو أزرق فحال ملف المنحة هههه و كيهضر بواحد الطريقة بشعة ! هاد سي ثبي سحابلو أنا يالا‌ه حطني الكار ... عيطلي و قالي بلي ضروري خصو ياخد لكتاب معاه حيث بيه غادي يقدر يبعد عليا هادشي ... و لكن عرفتو كذاب مغينفعني معاه غير لكذوب ! قلت ليه بلي خرجت لي معزة فالمنام و قاتلي لا‌ خرجت لكتاب من الدار غادي نخرجوا روح لي بقا فيدو ههههه خونا تخلع قالي أعوذ بالله ! و جبد البورطابل و بقى كيصور شي وراق و حاضي صحابو ليشوفوه ! الجوج فقهة لا‌خرين واحد عيطلي و بقا كيسولني على لا‌حلا‌م ... بديت كنعاود ليه و هوا متبع معايا ... حبست و قلت ليه لا‌حلا‌م را غير حالة تصورية لداكشي لي كيطغى علا‌ تفكير ديالنا فالحياة العادية ! بغيت ندير فيها زعما دكتور .... ساعا صدمني و كمل لي داكشي لي كنحلم بيه بالتفصيل ! مشى عند صاحبو و بقى كيوشوش معاه ... و أنا كالس و كنخمم واش نعاود ليهم داكشي لي وقعلي و سمعت فالصباح ! ولا‌ نسكت راه كنت غير كنتخيل ! خونا باقي كيصور ... موحى كيشرح لواليدا ! أنا كنشوف فالجوج ...شنو الذنب لي درت فحياتي باش نستاهل هادشي ؟ كل نهار كنسول راسي نفس السؤال واش أنا ماشي بشر ممكن نغلط ومن حقي نتوب... كيفاش أنا لي كنت كنضحك على أي واحد كيهضر علىالجن و هاد العالم رجع الضحك فيا ! خايف نعاود هادشي للناس و يسحابلهم وليت حمق .... أكبر مشكل كان عندي هوا كيفاش نفاليدي فالقراية دابا وليت باغي غير نبقى بعقلي كلسني حداه موحى و بقا كيهدئني وقال لي هادشي عندو مخرج واحد تا إيلا‌ بقيت عايش عمري مغنكون طبيعي فحال الناس ... و بلي مهما وصلت بي لا‌مور خصني نصبر و نتحمل العواقب ديال الا‌خطاء ديالي

هضرنا و تناقشنا فبزاف ديال المواضيع و عاودلي قصص د ناس حطو يدهم فالسحر من باب المعرفة تا كلا‌هم الطمع و لقاو راسهم وسط بحر من المصايب ! سيد صدمني ماشي بالخلعة و لكن بالمستوى الثقافي لي عندو رغم أنه ولد البادية و التعليم ديالو بسيط ... تناقشنا فالعديد ديال الا‌مور و كيفاش أن الا‌نظمة الا‌جتماعية و الحضارات المتقدمة كتحاول تركب علا‌ هاد العالم دال الماورائيات و تخليه معتم و تصوروا للناس أنه مجرد خزعبلا‌ت و زوبعة في فنجان بالرغم من أن العلم الحديث و التقدم التكنولوجي فشل فتفسير د بزاف د الحاجات و هادشي كامل من أجل جذب الثقة و الطاعة العمياء للا‌نظمة الا‌نسانية فقط ! استفدت منو بزاف دك العشية و لكن ديما بقات فبالي الفكرة ديال كيفاش بنادم كيصدق هاد الخزعبلا‌ت ؟ واش باقي بنادم كيسحابلو غادي يقرى كتاب فيه تخربيقات و حروف غادي يخربق حياتو ؟ حنا فزمن الملموس ... واش نتيق واش نجمع حوايجي و نمشي لشي بلا‌صة بعيدة ميلقاني حد كملنا الهضرة و خرجنا بخلا‌صة بلي الحل لوحيد لي عندي هو المساعدة ديال شي دجال قاطع يدو من يد الرحمان ...مشرك فحالي ! هو لي غادي يكون كيتعامل معاهم و يقدر يقنعهم بلي داكشي لي درت مجرد خطئ و عن غير قصد " واخا هوما فحال الطران الا‌ خرج من المحطة مكيوقفش " هاكا قالها موحى ! لفقيه الصغير حط الكتاب و دخل معانا فالنقاش و قال بلي كاين سيد واحد لي دارس الكتب كاملين ديال هادشي و يقدر يكون قاري تا شمس المعارف و هوا الوحيد لي يقدر يعاونا ....و غادي يمشي لعندو يجيبو من الخميسات ! خدى الا‌رقام ديالنا و قال غادي يعيطلنا فأقرب وقت ... تعشينا دك الليلة و قراو ما تيسر من القرأن و ناضوا يمشو فحالهم ... بقاو كيدعيو معايا بلا‌ ميقربولي ولا‌ يمسوني ... خرجت معاهم و بقا موحى كيوصيني بلي خصني نصبر هاد الا‌يام و منخرجش بزاف من الدار تا نلقاو الحل ... و بلي من اللحظة لي لي قررنا نواجهوا هادوك ... تا هوما أيحاولو ينتاقمو مني و خصوصا العائلة د هاديك أيديرو المستحيل باش نبقى معاها ... خداو 2500 درهم دك النهار منها فلوس المركوب ديال سيد لي غادي يجي من الخميسات


دخلت فحالي للدار و جاني واحد الجوع فشكل واخا كنت معشي ... كليت و مشيت نعست بلا‌ منبدل حوايجي ! كنت عيان بزاف ... ماناعسش الليلة لي فاتت و عاد شنو داز عليا فهاد النهار راه عالم بيه غير ربي ... ضربتني الفيقة ! ولكن تال 9 د صباح ... نضت من الفراش و أنا كنحس براسي فشكل ... شعور فحال لي خصني نعض أي حاجة ! حليت المجر و جبدت باكية ديال فلا‌ش كليتها كاملا‌ ... 5 دالمسكات كلهم كنمضغهم و فحال لي أول مرة غادي نمضغ المسكة ! خرجت من البيت باش نمشي للحمام لقيت الواليد جار الباليزا و غادي مسافر ... الواليد لي نهار خرج من الحبس و العلا‌قة ديالنا كتدهور ! مكنتسوقش ليه و حتا هوا مكيهضرش معايا ! دزت من حداه وكملت طريقي ... دخلت للحمام غسلت سناني و وجهي و عليت وجهي فالمراية ! بقيت كنتأمل فراسي فحال لي أول مرة غنشوفني ... حسيت بالملا‌مح ديالي فحال لي تغيروا ! كيفاش ؟ وليت كنبان صغير و تا اللحية كانت بدات كتنوض و دابا وجهي رطب ! 20 عام فعمري تقول عندي 15 عام ! قلت يمكن كنتوهم ! و لكن لي كيهضر معايا كيقولي نتا محال تكون عندك 20 سنة ... فشكل هادشي ! خرجت و كلست فالصالون ... ما بقيت باغي لا‌ نقرى لا‌ نتفرج لا‌ والو ... بالي كامل كان مع داكشي لي سمعتوا البارح و الكلا‌م ديال بهقاء ... بقيت كنمضغ المسكة تا سال الدم من لساني ! منين شفت الدم تفكرت بلي ليوما مرعفتش ... أواه هادشي فشكل ... أول مرة مكنرعفش فالليل ! نضت نقولها للواليدا ! تيليفون صونا ... شكون غيكون كيعيط فهاد صباح ؟ جاوبت ! ألو ... لقيتو لفقيه الصغير ! من بعد عرفت سميتوا يوسف ! بقا كيسولني كي بقيت و كي غادا الا‌مور و كدا ... فألا‌خير قالي راه تفاهم مع السيد و را جايين عندنا نهار الخميس ! يعني بعد غدى ... قتليه واخا مرحبا ها حنا كنتسناو ! قبل منقطع قالي بلا‌تي خصني واحد الحاجة مهمة ! شنو ؟ بقا كيخربق عليا ... و فالا‌خير قالي جبد الكتاب و سير للفصل الفلا‌ني و الصفحة لفلا‌نية و عطيني شنو فيها ! أنا مكنتش قادر نعاود نشبر لكتاب فيدي ... قتليه الواليد سافر و خدى معاه الكتاب يوريه لواحد السيد ! غير سمع هادشي و هوا يقطع عليا بلا‌ ميقول تا بسلا‌مة ! مشيت قلت للواليدا شنو كاين و رجعت للبيسي ... شوية بقا فيا لفضول علا‌ داكشي لي سولني عليه و لكن بقوة الخلعة مقدرتش نقرب للكتاب ولا‌ نشوف فيه عوتاني... كالس بوحد


بقيت كنطل من الشرجم فحال شي دري صغير مخلتوش مو يخرج للزنقة ! أون فاص مع الدار مكيناش البحر ولا‌ حديقة ! كاين واحد الخربة جميع أنواع الجرائم دازو منها : إغتصاب , قتل , ... كلشي! بقيت حاضي ولاد الحومة كيكميوي البابيلا استغربت كيفاش أنا الوحيد لي خرجت مزيان فحومتنا ! كيفاش دراري لي كانو عشراني و دوزت معاهم صغري الصغير فيهم محكوم ب 7 سنين حياتي كاملة تفكرتها من نهار فتحت عيني تال النهار لي جبت فيه الباك ! كيفاش الناس كيزغرتوا و دراري هازين فرحانين بيا فحال لي شريت برج خليفة ... و ميمتي فرحانة بولدها أول واحد جاب الباك فالحومة ... لواليدا لي عرفت تريبني و خسرت دم جوفها و باقى كتخسر ! لهضرة لوحيدة لي كنت كنقولها من نيتي هيا ميمتي سمحيلي ضيعتك فداكشي كامل ...معزتش عليا ذاتي واخا ضيعت راسي لا دنيا لا دين شوية سمعت صوت الدباز و العساس كيفارق وانا نتفكر النهار لي طار قدامي ... تفووووووووووووووووو ! نسيت مسولتش بهقاء علا دك نهار ! رجعت للصالون و بقيت كنقول ندوي معاها ؟ لا لا لا مخصني صداع ... شوية زعمت و بقيت كنغوت بهقاء ! بهقاء ... بهقاء ! و كندور فجنابي ... قلت أنغوت بجهد واقيلا هاكا أتسمعني!غوتت بجهد بهقاء بقهاء (قولواالسمية غير فنفسكم ) ... وانا نسمع : مالك العايل حمقتي ولا ؟ نقزت من بلاصتي ... درت جبرت الواليدا فالكوزينة كضحك عليا ... لخوادرية كانت حداها مكنا كنقولو ليها والو و الحد الأن باقا معارفا والو ... قالتلها هادا واقيلا را ولا كيتقرقب هاد الأيام ... مديتهاش فيها و نضت لبيتي ! دوزت النهار كامل فالبيسي ماكليت والو ... كنت كنشرب الماء بزاااااف! نعست ديك الليلة... و فقت فالصباح نورمال و ناشط ! فرحت و بقيت كنقول واقيلا مبقا تابعني والو و تشافيت ! فطرت معا الواليدا و قلتلها خصني نخرج را قنطت فدار ... مخلتنيش و بقات كتغوت ! مديتهاش فهضرتها و لبست عليا و خرجت للقهوة ! ريحت مع دري صاحبي بقينا كنهضرو فداكشي ديال البورطابلات و التخربيق و كنت عمري معاودت شي حاجة من داكشي لي كيوقعلي لشي مخلوق ... قلت مع الدري عشيري و يقدر يوقف معايا أنحاول نعاود ليه غير حاجة بسيطة من هادشي لي دوزت و نشوف ردت الفعل ديالو ! قتليه راني ديما كنرعف ف 3 دليل و كنشوف شي حوايج ! بقا كيضحك عليا و قالي هادشي كيتيقوه غير الجهلاء و الدراري صغارين و بلي الا مشيت للطبيب غادي يعرف شنو السبب ... قلب


شوية غاديين مور واحد الكاميو ديال الشمندر تا تفتح الشاريو فوسط وجهنا ... دري مجا يفراني تا كانو جوج شمندارات زغرتوا فوسط البارابليز هرب علا داكشي لي مشتت فطريق خرج للبيست و أنا كنغوت متفرانيش تفرانيش ﺧﻮﻧﺎ ﺑﺎﻗﻲ ﻋﺎﺩ ﺑﺪﺍ ﻳﺴﻮﻙ ... ﺑﺎﻗﻲ ﻣﻜﻴﺤﻜﻤﺶ ﺍﻟﻄﻮﻣﻮﺑﻴﻞ ! ﻣﻊ ﺷﺎﻑ ﺭﺍﺳﻮ ﺧﺮﺝ ﻟﻠﺒﻴﺴﺖ ﻭ ﻃﻮﻣﻮﺑﻴﻞ ﻏﺎﺩﺍ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ100 ﻛﻢ ! ﻣﻊ ﺍﻟﺨﻠﻌﺔ ﻭ ﺍﻟﺘﻠﻔﺔ ! ﺃﻧﺎ ﻛﻨﻘﻮﻝ ﻟﻴﻪ ﻣﺘﻔﺮﺍﻧﻴﺶ و هوا عاد برك علا لفران فخطرة وحدة ... محسيت براسي تا بقيت كنشوف غير الغبرة ! طوموبيل دارت بينا و كن مكانا مرضيين كورا جمعونا فتابوت ... خرجنا و الدري تقطع حسوا ! أنا كنهضر معاه و هوا غير كيشوف فيا ... الطريق كانت عامرة و تواحد محبس يشوف شنو واقاعلنا ... من الأخر برب لاعقل عليك شي واحد فهاد لوقت ! طلعت ديمارت حيت كان مستحيل يسوق فهاديك الحالة ... رجعت سايق بالبارابز كنشوف فيها غير النص ! وصلنا للدخلة د المدينة لقينا باراج ديل البوليس ... شافوا طوموبيل كاملة مفكوسة خرجلي بوليسي باغي يوقفني ... شغادي نوقف و شغادي نشرحلك ! سبحان الله المخزن دراوش ... غادي نقولوا هادشي سبابو كتاب قريتو غادي يعطيني السلام و يقولي زيد فحالك ... أعطيهاااااااااا القلاوي ... لا بيرمي لا والو ! كنت غادي نبيتوا فسبيطار ... بقا كيصفر وانا مدرتش تا مورايا ! ما فرانيت تال باب الدار ديال الدري ... بلاصيتها و قتلو ها طوموبيلك أنا غمشي فحالي ! دخل لداركم و قول لباك شنو وقع و الله يعوض و الحمد الله لي بقينا غير عايشيين ... بقا كيتمتم عليا مقادرش تا يقول جملة مفيدة ... هبطت فحالي و شديت طاكسي لدارنا ! كي دخلت الواليدا وقفت : مالك ياك لاباس ؟ علاش كتلهت ؟ شنو وقع ؟ و أنا كنثبت راسي و نقولها لا را غير جييت كنجري ... تلفت فدك اللحظة معرفت واش نوقف ولا نكلس ! دخلت لبيتي حيدت الكاسكيطا لقيتها عامرة شعر ... و خصلات طواااااال فحال دالبنات ! شهادشي عوتاني مشيت دوشت و رجعت ! لقيت الضو د البيت محروق و أنا مقادرش نخرج نجيب بولة جديدة ! قلت صافي غننعس فظلمة و نخلي باب دالبيت مفتوح ... لواليدا تعجبت مني غادي نعس بكري وانا كنبقى فايق تال الصباح ؟ دك الليلة بذات عمري ننساها واخا يجيني الزهايمر ! شفت جهنم وانا باقي فالدنيا ... مع 3 تفتحوا عيني ماشي حيت رعفت ! حيت لقيت راسي ناعس واقف ... كيفاش ؟ واقف فوسط البيت و مربع يدي ! حليت عيني مفهمت والو ! شهدت و رجعت لبلاص


نضت مخلوع و شهقت واحد الشهقة فحال لي كنت كنغرق ! عليت عيني فميمتي لقيتها كتبكي ... شفت حوايجي لقيتهم كلهم الدم ... تكعدت و قلت صافي ذبحوني ! الواليدا بقات كتسولني معامن دابزتي البارح ؟ و كتقولي مكاين والو ... علاش أولدي ديرلي هاكا ! قلتلها مدابزت مع حد الواليدا و بقيت كانكالميها باش متزيدش تخلغ ... قلتلها را غير رعفت فحال ديما ! متخافيش ... قاتلي و هادشي شنو ؟ و شيرت علا وجهي ! نضت كنجري للحمام و رجلي كنحس بيهم غادي يعواجوا ... شفت فالمراية لقيت وجهي كولو زرق ... أربي شهادشي ! جهة وحدة زرقة كاملة فحال لي تضربت بشي بالا و الجهة الاخرى منفوخة حيدت التريكو تصدمت ... مقدرتش نصبر و هرست لمراية ! كلي مضروب ... لحمي كاملة مفسودة كلست حدى الواليدا و مجبرت تا حل من غير أنني نعاود ليها كلشي تصدمت بقات غتبكي ... دك الصباح كامل دزتوا غير حدى لمراية كنشوف فوجهي ! و مقادر لا نهضر لا والو ... عيطت للموحا و مكيجاوبش ! تيليفون كيصوني و والو ! عاودت عيطت ليوسف و عاودت ليه شنو وقعلي و قالي بلي راهم بداو ينتاقمو مني و مغادي يبعدوا مني تا نحماق وصاني علا شي حوايج خصني نديرهم و قالي منخرجش من الدار تا يوصلو عندنا فالعشية راهم شادين الطريق ... كلست نهار كامل كنفكر شغادي يوقع فالعشية و شنو خصني ندير منين يجيوي ... أول حاجة كنت حاس بيهم جايين طامعين فالكتاب ! نضت خبعتو فالثلاجة ... لواليدا براسها و متلقاهش ! دخلت دوشت ... لبست قندورة و كلست غير كنفكر لشي حل لهادشي ... دوزت عشية نورمال من غير أن وذن وحدة مبقيتش كنسمع بيها ! مع دك الخمسة صونا البورطابل ... لقيتو يوسف ! قالي نخرج نتلاقاهم فواحد لبلاصة كتدخل ليها الطوموبل ...منين شفتهم تصدمت ! مكنتش كنتصور دك السيد يكون هكاك ! سايق فولس فاغن توارك ... لابس مزيان و باقي صغير و كيبان عليه فلوس و يوسف كالس حداه شيرلي و هبطوا من الطموبيل ...سلمت عليهم و قالي أهلا بالبطل ديالنا و عنقني ... فاللور ديال الطوموبيل كانت واحد البنت محيدتش عينيها عليا ! أنا شفتها تخلعت لابسة عباية و مكحلة عينيها و جاتني فشكل خصوصا الشوفات ديالها ... منين شافني السيد شفتها قالي هاديك بنتي سارة منين عرفتني جاي لهنا لصقتني تجي معايا حيت عزيز عليها الشمال ... و شيرلها ضحكت معاه ! قتلهم أوكي يالاه ندخلوا للدار ... قالي بلاتي و مشى للطوموبيل و بقينا أنا و يوسف بقينا أ


انا ويوسف و قالي بلي هاد السيد هوا لي يقدر يفكني من هادشي كامل و بلي خصني ندير نيتي و لي طلبها مني نديرها ! بقيت حاضيه تا نزل من طوموبيل وعطى الساورت لبنتو و تم جاي عندنا ... أنا فدك اللحظة مفهمتش كيفاش يوسف فقيه فأصول الدين و قاري ففرنسا ؟ هوا قالي قرى الاقتصاد ففرنسا ... و كيهضر مزيان بالفرونسي كاع ! و كيفاش تا معارف مع سحار فحال هاد السيد ؟ و باينا متفاهمين و كيعرفوا بعضهم مزيان ! سولت يوسف علا موحى قالي بلي من بعد وغادي يجي تا نتفاهموا شنو غنديرو ... جا سيد ( لي عمري عرفت سميتوا ) و قالنا يالاه نمشوي للدار ! قتلو بنتك مغتمشيش ؟ قالي لا غتمشي تسارى مع راسها و ضحك واحد الضحكة فشكل ... زدنا للدار و هوا حسيت بيه تقرص حيت الحومة عندنا مقودة شوية ... وصلنا للدار فتحت الباب قلتلهم مرحبا ! سيد تبلوكا فبلاصتو ... شفت فيه قالي يالاه نمشوي للقهوة حسن واقيلا ... قتلو غير زيد دار داركم ! قالي لا منقدرش ... تما حسيت بشي حاجة فشكل ! أواااااه السيد كان جاي فرحان شوية تقلب ... قلتلهم بلاتي نعلم الواليدا أول حاجة ... قالولي ها حنا غادي نسبقوك فين تلاقينا ! طلعت لعند الواليدا و قلت ليها شنو كاين ... و لصقتني تمشي معانا ... قنعت لواليدا بلي أنا لي خصني نتفاهم معاهم و نشوف باش غيعاونوني و بلي الا كانت حاضرة غي غتأزم الأمور كثر ... خليتها كتدعي معايا و تبعتهم لقيتهم واقفين و غير شافوني جاي و قلبوا الموضوع ... وقفت قتلهم شنو دابا ؟ قالي السيد ( لي غادي نبقى نسميه لقرع) بلي عيط لبنتو تجي بلاتي نتسناوها


وقفنا شوية و بانتلنا جاية و ضربت واحد لفران فحال لي معصبة حيت رجعها من الطريق و خسرلها لبلان ... قالها باها شنو قولنا أسارة ؟ دار لعندي و قالي مكملاش شهر باش قلبت رينج إيفوك ديال ماماها ... بقيت غير كندور فعيني ! كيفاش هاد خونا غير دجال و داير هاد لفلوس كاملة ؟ نزلت و قالت ليوسف طلع القدام حدى بابا خليني أنا نركب حدى البوكوس ! أنا فهاد اللحظة تلفت ... هاد لقلاوي محشمت لا حدى باها لا والو ! ركبنا ... زادت الطوموبيل منين كلست حداها رجعات عوتاني كتحنزز فيا ... أنا متسوقتش و الواليدا كتصوني وأنا مباغيش نجاوبها حداهم ... وصلنا لواحد القهوة ! و حنا بنادم عندنا شوية مريض و الناس لي كانو معايا باينين ماشي ولاد لبلاد ... كلسنا و هوا يعيطلي واحد السيد بوليسي كنعرفو ... بغا ياخد الدوسي ! قالي شكون هادو لي معاك ؟ زبرت عليه و قوتلو بلي غير من العائلة عايشيين فالخارج و جاو عندنا ... رجعت عندهم لقيت البنت كالسة بعيدة بوحدها و شاعلة كارو ! لقهوة كاملة كتفرج فيها حيت نادرا مكيشوفو بنت كتكمي فحال شي بطريق كيشطح الشعبي ... كلست و بدينا الهضرة و لقرع كان كيقولي شي حوايج فحال لي كيقولي الموت" كتسناك أولدي " فألاول كان كيسولني غير على لكتاب و الأغلب ديال الأسئلة علا واحد الجزء ديال الفلكيات ... أنا كنت فواحد الوضع فحال الأعمى فسينما ! أي هضرة خصني نتبعها ! لقرع كان كيفرح منين كيلقاني فاهم شي حوايج ! و فنفس الوقت كيحاول يبين راسو مخلوع باش تانا نتخلع ... و لكن كان فات الفوت ! كنت تعديت المرحلة ديال الخوف وليت خصني غير نرتاح ! بدينا كنهضروا و يوسف كيحاول يتدخل فالحدود الدينية ... فالأخير و فوسط الهضرة قالي لقرع : أشرف مابقى ميتخبع ... الا بغيتي تسالي هادشي ! خصك تحط 25 مليون ! أويلييييييييييييي ... شداتني الضحكة و غوتت تا القهوة كاملة سكتت 25 مليووووووووون ! منين غتجيني ؟ قالي بلي هوا غادي ياخد منها غير 10% و بلي الفلوس كاملة غتوهب للجواد ! أنا أول حاجة طاحت فبالي هيا بلي هادا نصاب و باغي يضرب لفلوس و يغبر منعاودش نشوف كمارتو ... هاي هاي هاي ! الجنون و وليت معاشر معاهم و دابا غيجي عروبي و ينصب عليا ! قلتلهم بلاتي واحد الدقيقة ! خرجت برات القهوة و أول واحد فكرت فيه هوا موحا ... تيليفون طافي شهادشي عوتاني ؟ عيطت للواليدا ! فألاول قاتلي فينكم نجي عندكم ؟ من بعد شرحتلها الوضع و قاتلي


عيطت للواليدا ! فألاول قاتلي فينكم نجي عندكم ؟ من بعد شرحتلها الوضع و قاتلي نبيعوا الدار و نعطيوهوم لي بغاو ... أنا مكانتش دخلالي لراسي هاد القضية ! رجعت عندهم و قلت ليهم بلي 25 مليون مستحيل نحضرها واخا نبيع كلوتي ! دار لعندي يوسف و قالي بلي بقا عندنا حل واحد ... تعطيه لكتاب ياخدو ! أنا فالبلاصة وافقت و قلت لكتاب مساوي تا لعبة غير يربحوا بيه ! و لكن عاودت قلت مع راسي أوااااااااه من 25 مليون ولا طامع غير فالكتاب ؟ لا هادشي مكيدخلش للعقل ...فهمت بلي داكشي لي فالكتاب ولي شافو يوسف دك المرة و صوروا ساوي كثر من 25 مليون ... و لكن أنا كنت مبين ليه را موافق علا كلشي ! ناض لقرع قالي يالاه فحالنا را تابعانا الطريق ... أنا مفهمت والو ! كيفاش الطريق ؟ شرحولي ؟ قالي من دابا الفوق أنا مجرد عبد مأمور الا بغيت نبقى عايش خصني نشد فمي و نفتح عيني و وذني ...و لي طلبات مني خصني نديرها ! و قالهالي بكل برودة" إلا موتي سمحلنا الا عشتي مرحبا بيك معانا ههههههه " أنا كنت كنتصور الأمور بسيطة ! غادي يعطيني ناكل شي حاجة و يرش عليا و يقولي نوض علا سلامتك راه مغادي يبقى فيك والو ... و لكن خسارة الأمور كانت أبشع من التصورات ديالي ! و صلنا للدار وقالولي نلبس حوايج فالبيض و نقطع الأظافر ديالي ... دخلت تقريبا شي نص ساعة و خليت الواليدة فالباب كتهضر معاهم ! هبطت و عمري ننسى الطريقة لي عنقاتني بيها ميمتي أول مرة كتقولي " كنبغيك أولدي" واحد المنظر عمري ننساه فحياتي ! شفت فيوسف لقيتو كيبكي ... حسيت براسي فحال شي واحد غادي يتعدم ...


لواليدا و لقرع معرفتش علاش هضروا ! و لكن المفهوم هيا أنها متقدرش تمشي معانا باستني و مسحتلي الدموع و عطاتني 1000 درهم فيدي ! مقالت تا كلمة ... شدت الباب و هيا كتشوف فيا ! مع أول خلفة سمعت واحد الغوتة ... حلفت بأعز معندي تا نفضل الموت و منعاودش نسمع فحالها بغيت نرجع و لكن مخلاونيش ... حسيت براسي هادي أخر مرة غنشوف فيها وجه ميمتي كل خلفة كنت كنزيدها كنت كنقول هادي أخر مرة غنشوف فيها هاد لحيوط ... غنسمع هاد الصداع ... ولا غنشم هاد الريحة ... وصلنا للطوموبيل لقينا دراري صغار مجموعين علينا ... قليل فين كيشوفو طوموبيل فحال هادي فالحومة ,,, شافوني و هوما يفرحوا ... حيت بحكم الخدمة ديال الواليد كان كل مرة كيجيب حديدة فشكل ... أنا منين كنكون نشطان كنجمعهم كاملين كنضرب بيهم دورة ونرجعهم ... سحابلهم تا دابا غنركبهم و انا براسي غنركب و معارفش فين غنمشي ... خرجنا من المدينة وتا واحد متكلم ... أنا غير كنشوف الناس و الطريق كلشي زربان كلشي باغي لفلوس شي فرحان شي كاعي ... باقي عاقل كان مطلوق الديسك ديال الطالياني " لي عندو الحبات " دك الأغنية بتحديد عندي معاه تاريخ ... سولت يوسف واش غندوزو مور موحى ؟ قالي هوا غادي يتبعنا غدى للبلاصة فين ماشين ... قوتلو فين ؟ قالي دابا ماشي مهم تعرف ... حسيت براسي فحال شي واحد مخطوف ... غير غادي و حاضي البلايك باش نعرف روحي فين أنا ... شوية مبقا كيبانلي والو ... بدى لقرع كيسول فيا معرفتش كيفاش عمري فكرت نسولو علا سميتو ... بدى معايا القصة من الأول و عاودت ليه كلشي مخبعت عليه والو ... منين عاودت ليه شنو وقع مع بهقاء ... قالي شي حوايج فشكل ,,, خصوصا منين قالي ليوم أنتلاقاوهم ... شكون هوما ؟... مفهمت تا حاجة من هضرتو ... أصلا كنت مخلوع من بنتو سارة ,,, كدير شي تصرفات ماشي طبيعية ... حسيت بيها مريضة كثر مني ... يوسف كان كل مرة كيدور يشوف فيا شي شوفات فشكل ... جانا جوع كاملين فواحد اللحظة ... حبسنا فواحد الفيلاج فطريق فيه الشوايات و اللحم و الدخان ,,, قلت هادي هيا الفرصة فين نسول شي واحد علا لبلاصة لي حنا فيها ,,, و لكن من اللحظة لي هبطت فيها من الطوموبيل و يوسف لاصق فيا ... مخلاني نتحرك تا لبلاصة ... تما توضحت الصورة و فهمت بلي مخصهمش نعرف راسي فين ... جاو غير معايا أنا ,,, واخا ... كلسنا منين جا السرباي و حط الماكلة


قلت ليه مرحبا بينا عندكم ف ... و سكتت , تا هوا مكانش من العاكزين قالي مرحبا بيكم عندنا فتاوريرت ... مكلخ را بغينا نعرفو المنطقة ... مهم مشا فحالو و هوما بقاو كيشوفو فيا فحال لي كيقولو فخاطرهم وااا مطور هاد خونا ... نضنا نمشوي فحالنا تميت غادي نخلص داكشي لي كلينا ... شاف فيا لقرع قالي فين غادي ؟ قوتليه نخلص ... قالي رجع اللور أنا مكنخلصش ... كيفاش هادشي عوتاني ؟ خرجنا سلم علا سرباي و زدنا فحالنا ... مخلص تا فرنك , و كنا واكلين شي 400 درهم ... تما عرفت هاد لقلاوي مجهد و خصني نجمع راسي معاه ... مشينا و كلسنا فطوموبيل و بقينا كنهضروا ... بنت لقرع فدك اللحظة شوية طلقت راسها ... و بدات كتسولني شنو سميتي و فين كنقرى ... ظريفة ماشي فحال مابنتلي فالأول ... و زوينة غير هيا الطريقة ديال المكياج لي دايرا و التصرفات كيخلعوا شوية


فيما كنت كنسولها علا باها ولا علا شي حاجة من هادشي كانت كتقلبلي الهضرة ... بقينا شي ساعة و فيما كنسولهم شنو كنتسناو كانو كيبانو معصبين ... الهدرة لي كتعاود : صبر بلا قوة الأسئلة هادشي را كامل عليك ( فالأول تانا هادشي لي كان كيسحابلي و لكن كون عارف الحقيقة كون دبحت مهم نهار لي عرفتهم ) شوية و هوا يجي واحد خونا بطوموبيل كبيرة , ميرسيديس 207 ... نزل من الطوموبيل ... و ناري فيه القلدة ديال لبغل ,,, طويل و مفورمي ... من الشوفة عرفتو جبلي عايش غير فتامارة و النعاس , هبطت من الطوموبيل تميت غادي عندهم ... شافني قالهم واش هوا هادا ؟ حنززت فيه ... وطلع عايق , أنا كنت لابس واحد النايك بيضة فرجلي دايرا 1200 درهم , غير شافها عينيه تفتحوا قالي الا موتي غادي ناخد ديك السبرديلة ... تما الركابي مبقاوش عندي , علاش أسيدي ربي ؟ هادشي كامل لي عشتوا و فالأخير طحت فناس فحال هادو رجعت فحالي للطوموبيل ... سولت سارة شكون هادا ؟ قاتلي مكنعرفوش , عاود قاتلي صاحبو ديال الواليد هاداك ... رجعوا لقرع و يوسف للطوموبيل و فرحانين كيضحكوا , أنا وصلت لواحد اللحظة بديت كنحس براسي هادشي غير تمثيلية طالعة عليا ... بقينا تابعين 207 و الطريييق طوالت والليل و أنا عيييت , شوية داتني عيني , مضرباتني الفيقة تا لقيت يوسف كيفيقني ... " أشرف نوض را وصلنا " نضت بزربة كان خصني نعرف راسي غير فين أنا ... نزلت لقيت غير واحد البرد فشكل و الصوت ديال نبيح لكلاب و الدنيا كاملا شجر ... أواااااه شنو جابنا لهاد لخلا ؟ أنا فالأول منين قالو غادي نسافرو كان كيسحابليا غادي نمشوي لعند شي فقيه و لا ضريح فحال ديال بويا عمر ... صدقوا جايين بيا للبادية , حطيت رجلي و حلفت منرجع للور , ما بقالي منخسر , شنو باقي كثر من هادشي ؟ غير الموت ... حسن من هاد العداب كامل


"يالاه يالاه را مزروبين " قالها يوسف بواحد الطريقة فحال لي هوا لي غادي يتفك من هادشي لي أنا فيه ... تبعتوا دخلنا لواحد الدار ... أقسى منظر فحياتي شفتو , شي 21 واحد لي ساكنين تما حالتهم كتبكي , دراري صغار بالحفى و موسخين ... و بنادم كبير وجهوا فحال دفتر الوساخ , من الملامح ديالو كتعرفو مدوز و معاود , قلت السلام عليكم تا واحد مجاوبني , مبالنيش لقرع وبنتو .. معرفت فين نكلس و كولشي كيشوف فيا , بغيت نكلس واحد السيدة كبيرة غوتت عليا : سير دخل عندهم للبيت , مبغيتش نجاوبها , أصلا ماشي وقت الصداع هادا , مشيت حيدت السبرديلة و فتحت الباب ديال البيت , الباب كيخلع فحال هادوك الأبواب ديال الاكوخ لي كنشوفوا فالأفلام ... فتحتوا وانا نتصدم , دنيا دارت بيا دك اللحظة واخا غير 5 ديال الثواني من داكشي لي شفت و لكن مبغاتش تحيد من بالي , باقي عاقل الضو ديال الضو مشعول و الشعر ديال سارة و هيا عريانة و القرع فوقها , شنو هادشي ؟ سمعت غير الشهقة ديال سارة و شديت الباب بزرية ... يوسف يوسففف , عييت نغوت مجاوبنيش ... درت لعند الجمهور د عباد الله لي كيتفرجوا كنسولهم ... فين حنى ؟ شنو سميت هاد لبلاصة ؟ فين يوسف ؟ مجاوبني تا واحد من غير السيدة لكبيرة غوتات عوتاني سيرووووو فحالكم عطيونا بتيساع ... و بدات كتغوت وا العادااااااااو .. أنا معرفت مندير فديك اللحظة واش نهرب واش ندخل علا دوك الجوج , تصور راسك فهاد الموقف ؟ يوسف و دك خونا مول الطوموبيل غير سمعوا لغوات جاو ... مالكم شواقع ؟ بقيت كنقوليه واش هادي لي نداخل بنتو ولا شنو ؟ غوت عليا قالي ماشي شغلنا حنا , جينا علا غراضنا غادي نقديواه و نمشوي فحالنا ... أنا عرفت كري حاصل فهاد الخلا لمخلى , معندي لا كي نهرب لا كندير نرجع لدارنا , هوما أصلا كانو باغيني هاكا ... مخليت مدوزت فالأخير رباعة ديال ولاد لقحاب غادي يلعبوا عليا العشرة , قلتليه يالاه أسيدي فرجنا فهاد الغرض نمشوي فحالنا ... لقرع سمع الغوت خرج ولقد القحبة و فحال لي مكاين والو ... جرني و عنقني حيدت ليه يدو , قالي را عارفينك و حاسين بيك أشرف و لكن حنا بغينا نعاونوك تا نتا خصك تصبر شوية و تسمع الهضرة را هادشي كامل عليك ... هوا كيهضر و أنا مكارهش نبزق ليه فوجهو , بردت شوية و دخلني للبيت و بقا كيهضر معايا ... لقيت بنتو كالسة كتلعب فالورطابل و ناضت عندي قاتلي صورني ...


ناضت عندي قاتلي صورني ... كنت غنخسر معاها الهضرة و لكن قلت غنزيد نديرها فيه الملحة مجوبتهاش... و جبدت التيليفون و عيطت للواليدا . جبرتها مخلوعة و كتبكي , قطعت صلاة منين شافت رقمي , بقات كتقولي شي هضرة مبغيتش نتفكرها فهاد اللحظة , حبست الدموع باش منبانش ضعيف حداهم , خليتها كتدعي معايا و قطعت و قوتلها غدا نعيط ليك ... وعد مني أميمتي


دخل عندنا يوسف و قالي يالاه غنمشوي باش نبداو , قتليه شنو غادي نبداو ؟ قالي وا ها حنا بدينا عوتاني فقوة الأسئلة .. سكتت حنيت راسي و نضت , لقيت بنت لقرع كتشوف فيا فحال لي كتقولي لا متمشيش معاهم ... دك النظرات ديال " الوداع أيها الميت " ,, حنززت فيها حيت مكونتش حاملها فدك اللحظة خرجنا فواحد المنظر رهييييب , دك الدراري الصغار كلشي خايف ... و كيشوفو فينا , دك المنظر ديال العصابات منين كيدخلو يسرقوا البنكات , فحال هكاك ... أنا فدك اللقطة كنت فواحد النقطة ديال الا عودة ... صافي الطريق مورايا مشدودة معندي فين نرجع ... بقيت كنقول كيفاش زعما هاد الناس علا كتاب غادي يديرو معايا هادشي كامل ؟ و لكن الحقيقة كانت أكبر من هادشي ... خرجنا من الدار , غير البرد و الظلام , زدنا للطوموبيل ديال دك خونا الضخم فتحها وانا نسمع الصداع نداخل , طللت و هوا يبانلي قفص , مكيناش الضو معرفتش شنو فيه ,,, حققت مزيان وانا نشوف كلب ... كلب كبير و ماشي طبيعي فالشكل ديالو , قلت ناري قداش يا كلب . جا يوسف قالي هاداك را ديب ماشي كلب , كيفاش ؟ القلب ديالي كان غادي يسكت ... أنا لكلاب و كنخاف منهم و هاد ثبي مربي ديب ... طلع للفاركونيك و فتح لقفص و خرجو ... واحد المنظر فحال ديال الانساني البدائي , رابطو بسلاسل و داير ليه كمامة و خونا قد الجبل و كيشدوا و علا طرييف كيكون غادي يجروا يهرب بيه ... عرفت لقضية كبرت و بلي صافي هادي الأخرة ليا , قالي طلع جيب واحد الصندوق ... هزيت صندوق و بغيت نهز واحد الخنشة قالي لا متقربهاش ... طلع يوسف و هز دك الخنشة , القرع كان هوا الشاف لكبير , غير كيعطي الأوامر و حنا علينا نفدوا أي حاجة قالها ... فتح الكوفر ديال الطوموبيل ديالو و جاب تا هوا صندوق و بيل ديال الضو كبير و قالنا يالاه ... يوسف دار لعندي قالي : مستعد ؟ قوتلو أه ... قالي يالاه مشينا علا بركة الله , لقرع دار فيه تعصب وقاليه مشي تشوى ماباقيش تعاودها ... و بقا كيقول شي كلام منقدرش نقولو أنا , بقوة لفضول لي فيا مقدرتش نبقا صابر علا شنو فالصندوق , معا الظلام وغاديين غير فالغابة غفلتهم و فتحت الصندوق لقيت فيه شي مسحوق فشكل , شهادشي ؟ شميتوا لقيتو غير رماد ... أواه شغادي نديرو بهاد الرماد كامل ... بقييت زايد و حابس البولة بقوة الخلعة ... ماشي أفلام الرعب هادو . هادا الواقع أحبيبي ...
حصريا قصة شمس المعارف الكبرى كاملة


الواقع أحبيبي ... تصور راسك غادي هاز صندوق ديال الرماد و غادي حداك ديب رابطو واحد بدر هاري كيبان قدامو فحال القرد ... فوسط غابة معارفها تا واحد فين جات فالخريطة ... الليل و الظلام و مع 3 ديال الرجال مكتعرف عليهم والو , يقتلوك و يدفنوك و يبقاو يجيوي يترحموا عليك و تاواحد ميسيق ليك لخبار ... واخا تكون سيد الرجال وا حق الله تا تسمح فكلشي و تهرب ... هاكاك كنت مثبت و كنلاحظ أي حاجة و حتا ديب مرة مرة كنقيصوا واخا كيبقى يغزز سنانو عليا ... مشينا تقريبا شي ساعتاين ... عييت و صندوق ثقيل و الطريق قاصحة ... و السكات تا واحد ما كان قادر يهضر , أصلا كانو مخلوعين كثر مني حيت هوما لي عارفين شنو تابعنا ... قلتلهم أنكلسو نرتاحو , هضر معايا لقرع بشوية قالي ها حنا قربنا نوصلو ... بغيت نشوف شحال فساعة فالبورطابل لقيتو طفى ... شوية حبسوا و طفاو الضو ...


.. بقاو كيوشوشو قالنا لقرع حطوا داكشي من يدكم و كلسوا ... كلسنا و لكن الديب كان ساكت ناض كيغوت . تخلعت انا فدك اللحظة و بقيت خايف غير عنداك يفلت ليه من يدو الديب كيغوت و لقرع كيغوت , واحد المنظر بالقدر لي كيخلع بالقدر لي هو درامي ... أنا مبقيت عارف باش بلاني ربي غير كالس و فاتح فمي فداكشي لي قدامي ... لقرع كيغوت و كيهضر بواحد التلخبيط فشكل ... الحاجة لي فهمت هوا راه فاهم و حافظ أي كلمة كيقولها , فواحد اللقطة ... سكت كلشي , واحد السكات لدرجة بقيت كنسمع الدقات ديال القلب ديالي . عمرو ما مكان كيسحابلي كاين هاد الدرجة د الخوف , حبس لقرع و تم جاي قاصدني ... أنا بديت كنشهد واخا لساني كان كيترعد كثر مني ... منين قرب لعندي واخا الظلام, شفت وجهو و عينيه كانو غادي يخرجوا و عرقان و الكشكوشة خارجة من فمو ... داز من حدايا و هز الصندوق و رجع لبلاصتو , فتحوا و بدى كينثر الرماد فالهوا ... و كيزيد يغوت , المنظر لي كيخلع هوا الرماد مكانش كيطيح فالأرض فحال لي كان كيسفوا شي واحد فالسماء ... كنشوف حدايا كنلقى يوسف و مول الديب مخلوعين كثر مني , هوما لي كانو عارفين شنو تابعهم ... فألأول مكنت فاهم والو و لكن حسيت بلي هادشي كامل ماشي عليا أنا ... واحد الشوية الديب سكت وتكمش , أول مرة كنشوفو فحال هاداك المنظر ... رجع فحال شي قط صغيور ... دار لقرع لعند يوسف و قاليه هاهوا جا ... يوسف ناض وقف من بلاصتو و قاليه واش ؟ ( دك الكلمة لي قال معقلتش عليها و لكن طويلة و فشكل ) ... شفت وجهو تبدل شاف فيا و بغا يبكي , أنا عقلي كان كيقولي حاجة وحدة ... هرب يا ولد التحبة هرب هرب راك غتموت هنا ... شوية حسيت بشي حاجة دازت من حدى راسي مقدرتش ندور نشوف ... ناض خونا و جر معاه الديب و مشى منين دورت وجهي لقيتو هاز موس من بعد عرفتو خنجر ... شافو لقرع كان غادي يطير بالفرحة ... بقى كيغوت بدك اللغة فحال الروسية . و خدى من عندو الخنجر و قالي نوض نوض و كيغوت ... أنا نضت و مشيت عندو , دك 5 د الخطوات لي زدتهم كانوا أطول خطوات فحياتي , وقفت حداه عنقني و بقى كيقرى عليا دك الكلام ديالو ... مشى كيجري للصندوق و جبد شي حاجة و عطاهالي فيدي أنا مع الظلام و الخلعة معرفتش شنو داكشي و لكن بانلي كحل و فيه واحد الريحة فحال شي فار ميت , حققت فيه وانا نرميه و بقيت كنغوت ... يد بنادم أخوتي و حق الله المعبود , يد ديال إنسان مقطعة


وقفت حداهم و بقيت كنشوف, الحاجة الوحيدة لي طاحت فبالي هيا نشركهم كاملين و ندفن دين مهم فالحفرة ... كي غادي ندير هوما ثلاثة و ديب... و غير واحد فيهم بوحدو فيه 10 ... حطوا الصندوق و بداو كيمسحوا فيه و فواحد الجو ديال الهيستيريا فحال لي لقاو دوى الموت ...حطوا الصندوق و بداو كيمسحوا فيه و فواحد الجو ديال الهيستيريا فحال لي لقاو دوى الموت ... أول حاجة جرني لقرع فرحان بغا يعنقني دفعتوا ... شد فالقفل و قالي بزق عليه ... تما عرفت بلي كلشي فيدي أنا الا مبغيتش غادي نخسر ليهم لبلان كامل ... قتليه لا مغندير والو تا تقولولي شنو واقع هنا ... بقا كيغوت : ماشي وقت الشرح هادا دير لي قتلك , فدك اللحظة كنت كندور فجنابي كنشوف اينا طريق غادي نشد الا بديت الجري ... شفت راسي حاصل و مبقالي تا حل من غير نمشي معاهم فالخطة ديالهم ... وقفت حدى الصندوق و بقيت كنتسنا لقرع يقولي شنو ندير ... الصندوق واخا كان موسخ و كامل تراب و لكن كان باين فوسط منو كنز , غير من الزواق و النحاس لي كان فيه علا برى ... قالي بزق علا القفل بزربة مبقاش الوقت ... شديت لقفل فيدي و أول حاجة لاحظتها , هيا بلي مافيه تا شي بلاصة د ساوروت ... بزقت عليه جوج مرات و موقع والو ... قالي صافي حبس و نوض فحالك . انا فدك اللحظة عاد حسيت بلي غنبدى فالمعقول و بلي هادشي غير تسخينات , رجعت اللور جا يوسف بغا يفتح الصندوق مخلاهش لقرع قاليه : لا متقيصوش ... ماشي هنا , بقيت واقف مفاهم والو ... جمعوا هوما داكشي كامل و قالولي زيد فحالنا , فين ؟ نفس الجواب بلا متسول ... لقرع و يوسف كانو هازين الصندوق و حاطين فوق جوج صنادق الأخرين ... و خيي الضخم كان هاز الخنشة علا كتافو و جار الديب , مشينا تقريبا شي نص ساعة تا وصلنا لواحد لبلاصة نحلف عليها عمر بنادم موصل ليها ...


عمر بنادم موصل ليها ... وقفنا و بقا يوسف كيتصنت , شوية حنى للأرض و حيد واحد لغطى مكنتش شايفو أصلا ... طلل فيه و ضوى بالبيل ... عرفتو بير , أواه شنو كيدير بئر فوسط هاد لخلى ؟ الديب لي كان فاليد دياال خيي فدك اللحظة بدى كيغوت و مولاه كيحاول يسكتو ... طللت أنا فالبير و رجعت بانلي غارق بزاف , " حيد حوايجك " سمعت هاد الجملة و معرفت شكون قالها ... درت عند القرع و قوتليه واش معايا ؟ قال أه معاك ... حرشت معاه الهضرة قتليه كيفاش عوتاني حيد حوايجك ؟ نقز يوسف قبل ميهضر قلبت فيه قوتليه دخل سوق طرك نتا بلاتي , لقرع بدى كيرطب معايا الهضرة و قالي را ميمكنش تهبط بحوايجك ؟ بلاتي بلاتي بلاتي ..


كيفاش نهبط ؟ واش باغين تهبطوني للبير ؟ لا لا لا مالكم مراض ولا ... ملقيت كي ندير نوصف ليكم داكشي لي حسيت بيه دك الساعة ... حيت المنطقة ديال الشعور فالمخ كانت معندها فين تزيد , النفس وليت كنطلعها بالعداب ... قالي بلي معندي تا خيار من غير هادا و بلي الا تراجعت فهاد اللحظة عمري لا عاودت شفت الضو ديال سيدي ربي ولا كليت النعمة صافي وصلت للفينال ؟ , صافي مغانعاودش نشوف ميمتي ؟, مغانعاودش نشوف راسي فالمراية ؟ عندي ختي عمري عنقتها علاش غنموت دابا ؟... مغنعاودش نشوف الضحكة ديال الدراري صحابي منين كنت كنعاود ليهم النكت ... علاش مكتابلي هاكا ؟ بغيت غير نشوف ميمتي أخر مرة ... نشم الريحة ديال شعرها نبوس يديها لي عمري بستهم نطلب منها السماحة علا أي مرة صوتي علا فوق صوتها ... علا أي مرة كنت كنت كنبكيها ... علا الزبل لي مكنتش كنبغي نخرجوا هههههه علا الوقت لي مكنتش كنبغي نمشي للمدرسة ... علا 9 شهور لي عدبتها معايا منين كنت فكرشها علا والو ... علا كلشي بقيت واقف و الدنيا واقفة بيا .. شنو ندير أسيدي ربي ؟ شحال من حاجة صراتلي فحياتي و لكن عمري كنت كنتخيل يوقعلي تا 1 فالمية فهادشي ... واش غنموت هنا ؟ ميمتي مغاديش تدفني و تبقى تجي تبكي علا قبري ؟ علاش أسيدي ربي ؟ واش فهاد 20 عام لي عشت درت شي حاجة خايبة فحياتي لي نتعدب هاكا ؟ درت شفت يوسف جاي و هاز معاه سلوم ديال لخشب ... كنت مخلوع اه . و لكن هاد الناس كيديرو شي حوايج راسي كيبغي ينفجر باش نفهمهم ؟ حطو حدانا و قال للقرع : أصاحبي نسيت فين حطيتو .... أه هادشي كانو موجدين ليه من شحال هادي و البلان معدل و كان داير عليا من الأول , قتليه غادي نحيد حوايجي و لكن ماشي كلشي , عيا يهضر معايا و لكن لقاني راسي قاصح . فالأخير قالي انا درت لي عليا و نتا دبر راسك ... حيدت حوايجي و كان الموت ديال البرد بقيت كنحس براسي فحال شي بطريق فالثلج


مشى لقرع للصنادق و جاب الخنشة و حطها حدايا , عيطت لجوج لاخرين يشدو معاه , الضخم سيدي ربي عطاه القلدة ولكن حرمو من العقل , سمح فالديب ممربوطش و جا يشد معاهم . دار فيه لقرع قاليه سير ربط دك المصيبة ... رجع يربطو وهوا يهرب ليه ههههههههههههههههه واحد المنظر ضحكت عليه فحال لي غادي نضحك أخر مرة فحياتي , ديب قدو قداش و غادي هارب من واحد قد هرقل ههههههه تصور راسك عريان و غادي تنزل لبير و كضحك علا هادشي . أصلا لفريخ كان بدى كيطيرلي هههههها الديب كانو مثقلين عليه السناسل شبرو قبل ميعطي رجلو للريح و ربطو فشجرة ... و رجع كيلهث ... لقرع كان شاعل البيل و الضو ضارب فعيني , جبد شي حاجة ولكن مشفتهاش , دار لعندي ... و كانت أول مرة مكنتخلعش فدك الليلة , شنو جبد ؟ جبد حنش كحل و هازو فحال لي هاز فلوس ... مخايف ما والو و كيضحك , أنا شفت فيه و كنقول شنو عوتاني باقي شي حاجة كثر من هاكا ؟ غير جبد معندك ... شاف فيا و قالي زوين هااا ؟ قالي كيفاش هاد ربكم يخلق شي حاجة زوينة فهاد هادي و يزرع فيها الشر ؟ كيفاش هاد ربكم كيخلق ليكم فحال هاد المخلوقات باش يأديوكم ؟ هادا هو ربكم الرِِؤوف الرحيم المحب لعباده ؟ هاااا ؟ باش غادي نجاوب ؟ أنا دابا فالأسئلة ؟ دورت وجهي و هوا بقا كيضحك ... طلل عوتاني فالخنشة و جبد اليد لي مقطعة انا شفتها قلبي بغا يسكت عوتاني .. شاف فيها و قال هادي شنو باقا كدير هنا ؟ رماها للديب فواحد المنظر عمري ننساه فكرني فدك الناس وولاد كيليميني لي كيمشوي لأزرو و كيبقاو يرميوي الكاو كاو للقرود ... جبد واحد الحفنة ديال السنان من جيبو وقالي دير هادو ففمك ... شديتهم بقيت كنحقق فيه , لقيتهم سنان بنادم , هادو سنان بنادم ؟ كيفاش بغيتيني نديرهم فومي ؟ قالي غير حطهم و متبلعهومش ... أول حاجة طاحت فبالي هوا بلي هاد السنان هوما النيت ديال مول اليد أول حاجة طاحت فبالي هوا بلي هاد السنان هوما النيت ديال مول اليد ... خشيتهم ففمي و بقيت كنتسناه شنو يقولي , شد و عطاني الخنجر فيدي و شد قبالتي لحنش كل طرف فجيهة و قالي دبحوا من هنا , أنا تصدمت شفت فيه و فمي عامر و ديرت ليه براسي لا لا ... ناض كيغوت قالي را خصك تدبحوا و تشرب الدم منين غادي نجيب ليك انا سبع فهاد لخلا ؟ منين غنجيب ليك تمساح ؟ أنا سمعت خصني تشرب الدم , صافي تسالالي الصبر ... حيدت داكشي من فمي و كلست نبكي


, بكييييت فحال لي يالاه خرجت من كرش مي , معرفتش واش سيدي ربي لي عطاني الصبر هاد سيمانا باش منحماقش ولا أنا صبار , عرفت الدموع مغادي ينفعوني فوالو فهاد اللحظة و لكن هوما الحاجة الوحيدة لي كانو يقدروا يعاونوني فدك اللحظة ... جا يوسف كيهدئ فيا و يصبرني , بقا كيهضر بزاف مكنت كنسمع والو ... عييت نسمع , أنا خصني نرجع لدارنا مبقيت باغي نسمع والو و حل واحد بقالي نتبع هادشي نموت ولا نعيش ... منين كيبتليك الله تعالى فهاد الدنيا ... كتولي متبع أي خرافة أي طبيب , أي لمحة أمل ... تقدر تكون عارف بنادم كيكدب عليك و لكن كتيقوا غير حيت كتكون مشعبط بأي حاجة تقدر تفكك من داكشي لي نتا حاصل فيه , وقفت مسحت الدموع شفت فيه و قتليه شد نوريك ... شاف فيا واحد الشوفات فشكل , فحال لي كيقولي , هادشي كامل و باقي قادر تهضر ؟ رجعت السنان لفمي و مبقاش كيهمني واش ديال بنادم ولا ديال ديناصور , شدت الخنجر بيدي ديال ليمين , قالي لا شدو بالشمال ... دوزت علا لحنش دوزة وحدة راسو بقا فجيها و شي لاخر فجيهة فتحت فمي و بقى الدم كيترش فوجهي كامل ... غمضت عيني مقدرتش نفتحهم ... وجهي كان بارد و الدم سخون و لقرع كيغوت و كيقولي بلع بلع ... بغيت نقولكم المداق و لكن عمري مغادي نعرف نوصفو ... حسيت بالدم حبس و انا نفتح عيني , لقيت لقرع شابر الكسدة ديال لحنش و كيلهث و يوسف و مول الديب فاتحين فمهم فيا , أي واحد كان غيكون فبلاصتهم أول حاجة غيقول فبالو هيا : هاد البرهوش كيفاش بقى صابر لهادشي كامل ؟ سيب الحنش فالبير و كلسني ووقف حدايا حط يديه علا راسي و بقا كيقرى عليا و كيبكي ... مفهمت والو و لكن حسيت بداكشي لي كان كيقول , وقفني قالي فتح فمك , بزق فيه ... و قالي خرج دك السنان من فمك حطيتهم ليه فيدو شدهم و سيبهم فالبير بقيت واقف مغمض عيني ... تسنيت نسمع الصوت فالما , و مسمعت والو , درت شفت فيوسف و مول الديب لقيتهم هازين السلوم , جاو و حطوه حدايا ... ضوى يوسف بالبيل و قالي شفتي ديك جوج حديدات ؟ أه شفتهم ... وحدة غتحط عليها رجلك ووحدة شبر فيها بيديك ... سولتو : و ياك غطلعوني بزربة ؟ مجاوبنيش و ناض شد السلوم و هبطوه فالبير .... شاف فيا القرع و قالي شوف فين كتحط رجليك عاد نزل ...


مع أول درجة حطيت فيها رجلي عرفت راسي مغنخرجش , أي إنسان كيفكر بعقلو مكانش غادي يهبط فدك اللحظة ... و لكن أنا مكنتش كنفكر و مكنتش طبيعي , مع كل خطوة كنت كنهبط كنت كنبقى نشوف الملامح ديالهم مزيرين , معرفتش واش حيت السلم ثقيل ولا من شي حاجة أخرى , حطيت رجلي , و شبرت بيدي ... طلل عليا لقرع , قالي هوا هاداك ؟مزيان ؟ مكنتش قادر نهضر ... غير حركت راسي , غمضت عيني مكنتش قادر نفتحهم ... بقيت كنسمعهم كيجمعوا الصنادق , شوية الصوت بدا كيبعد , بديت نغوت : يوسف ؟ يوسف ؟ يووووووسف ؟ كنت كنغوت وكنسمع الصوت ديال الزطامي ديالهم كيبعد .. و الديب كيلهث و السلاسل كيتقرقبوا , غوتت و بكيت و زواكتهم و لكن منين سكتت مبقيت كنسمع والو ... بعدو , مشاو ... "حبس" , نتا لي كتقرى هادشي غمض عينيك و تخيل راسك فبلاصتي , مقدرتيش ياك ؟ تانا مقدرتش ... مقدرتش نصبر ... بقيت كنغوت فحال شي واحد مسعور , بكيت تا نشفوا الدموع ... غوتت تا كنت كنحس بالحلق ديالي غادي ينفجر , بقيت كنتمنى الموت و ملقيتهاش ... بغيت نقتل راسي و ملقيتش كيفاش , كنت كنعلي راسي و كنشوف غير النجوم فالسما , و كنبقى نغوت و كنسمع غير صوتي كيتعاود ... كنت كنبكي و كنسمع غير الصوت ديال الماء من تحتي و الصوت ديال الريح فالسما , عمري نسيت و عمري غادي ننسى دك اللحظة , كنت كنبكي ماشي حيت كنت خايف ... حيت كنت عارف راسي غادي نموت بوحدي و حد مغيجيب خباري ... فحال شي ناموسة , كتموت و مكيعرفها حد واش ماتت ... بغيت نطلق و نطيح للما و لكن مقدرتش , كنت كنغوت و كنسكت نبقى نبكي ... مكنتش كنفكر بلي ربي غادي يكتبلي حياة جديدة , الفكرة لي كانت فراسي هيا بلي داكشي لي شربت مسموم و غادي نموت و نتدفن هنا ... كنت كنطلب من الله يكون داكشي بصح مسموم ... كنت باغي غير نموت , دوزت الليلة كاملة و أنا كنغوت و نبكي ... تا عليت عيني و شفت السمى بدات كتضوى و الصباح بدى كيطلع ... فدك اللحظة يدي كانت عيات و شدني واحد الواجع فكرشي كنت غادي نطلق من الحديدة ... فواحد اللقطة بديت كنتقيا ... تقييت فحال لي كنت واكل التراب , تا حسيت بمصارني غادي يخرجوا ... بقيت كنتنفس بزربة فحال لي راني جريت ساعتايين ... و لكن من بعد حسيت براسي فحال لي كنت هاز جبل و حطيتو , مكنتش قادر نزيد نغوت حيت صافي الصوت مبقاش و البرد فرعني ... و جاني لعطش ... بقت مغمض عيني و كندعي..

27
بقت مغمض عيني و كندعي و كنقول مدام كاين بير فهاد الخلى فراه السراح كيخرجوا فصباح يسرحوا ... غادي يجي شي حد يعمر الما و يلقاني ... كنسكت و مرة مرة منين كنحس بشي حاجة ... كنبدى نغوت , بقيت بزاف د الوقت وانا غير مغمض عيني , تا لواحد اللقطة ... سمعت شي صوت بعيد ... صوت غادي و كيقرب ؟ فحال القرأن ... أه قران و الطريقة ديال الترتيل ديالو فحال لي فالمقابر , كتصور كيفاش بقيت كنغوت ؟ نخليك نتا تخيل ... لحيوط د البير كنت غاد نطلع فيهم .... بقيت كنغوت و نغوت و نغوت و فرحاااااان .. حيت أصلا كون غير سمعت نبحة ديال كلب فدك اللحظة كنت غادي نفرح ... واخا نعيا نوصف مغاديش تحسوا بشي لي حسيتوا فدك اللحظة ... سمعت القرأن سكت و الصوت ديال الجري كيقرب لجيهتي ... تما بديت نبكي ... و أول مرة غنعرف شناهيا دموع الفرح , مكنتش كنحس بالدموع فوجهي حيت عيني كانو خواو ... أحلى صوت سمعتوا فحياتي : أشرف , عليت عيني و مبانليش شكون ... شفت غير جوج ريوس ... كانت الشمش و كنت عيييت ... عرفت راسي غادي نعيش.. بقيت كنسمعهم كيغوتوا بسميتي ... مكنتش قادر ننطق ! كنت كنتسناهم غير يطلعوني ... فحال شي طير كيتسنى يفتحوا ليه لقفص , هبطولي السلوم و مكرهتش نعنقوا ... معقلتش على راسي تا لقيتهم واقفين حدايا ... محسيتش براسي كيفاش طلعت فالسلوم ... كنت كنضحك ... تصدمت و كنت كنضحك , كتعرفوا دك إبتسامة االنتصار ؟ هاديك ... محيدتش من وجهي ... عرفت راسي نتاصرت على الموت ... شابرين فيا و أنا مصدوم كنسمع غير الصوت فوذني : أشرف ولدي هادا أنا عرفتيني ؟ بقيت عاقل على كل ثانية من دك اللحظات ... حيت من دك النهار لي خرجت فيه من البير فحال لي خرجت من كرش ميي ... كانو كيهضروا معايا و كيثبتوني ... أنا كنت كنشوف فالشجر , كنحس بالريح فوجهي ... كنتأمل فالوجوه ديالهم فحال شي أعمى أول مرة غادي يشوف


واحد فيهم كان شادلي فكتافي و كيحركني : أنا معاك أولدي صافي متخافش ... هانا جيت أولدي ! شفت فيه و بقيت كنحقق ... غوتت مرة وحدة : موحى ... موحى ! محستيش براسي تا لقيتوا معنقني ... كان الصباح وانا مالبس والو ...حسيت بالدموع ديالو على صدري ... مبغيتش نطلق منو ... كنت مخلوع من كلشي ... تا من راسي ! كنت كنمشي شحال هادي لعند الواليد زيارة للحبس ... واحد خيي كنت كنشوفو ديما فيه الهضرة بزاف ... واحد المرة سمعتوا قاال واحد الجملة و عمرني فهمتها " الحرية ؟ كتعرف شني هيا الحرية ؟ هيا مني كنخسروا كلشي ... عاد كنولوي أحرار " ديما كنت كنقول شنو كيخربق هاد خانا ؟ و لكن فدك الصباح فهمت الجملة ... بقيت معنق موحى ... درت شفت معاه واحد السيد من أجمل خلق الله حسيت بيه فحال لي حابس الدموع ... مكنعرفوش و عمري شفتوا ... بال ميقول تا كلمة , عنقتو ... أه عنقتو فحال لي كنعرفو شحال هادي ... موحى كان فرحان كثر مني ... و الله ! على راسو للسما و بقا كيحمد الله ... بقاو مشبريلي فيدي و كيسولوني : ما فيك والو؟ ... كتشوف مزيان ؟ شنو وقع ... مكانش عندي الجهد لي نقول شي كلمة بقيت غير كنشوف فيهم ... قالولي لبس حوايجك بزربة نمشوي فحالنا , درت لقيت حوايجي محطوطين حدى الصندوق ... مفهمت والو مشيت مزروب ! لقيتو الصندوق ديال الرماد ! هزيت حوايجي و لبستهم ... ملقيتش السبرديلة ؟ هههههههههههههههههههههههههههههه دي عينك على ولد القحبة ههههههههههههههههه و الله مرحمني و مغاديش تجي حتا قدو ولد المشرومة رجلو كبر من القضية الفلسطينية فيها ههههههههههههههه مهم دك الفقيه لي كان مع موحى سميتوا ياسين ... حيد البلغة من رجليه و عطاهالي نلبسها مسكين ... أنا فدك اللحظة كان خصني غير نشرب ... بقيت كنقولهوم : الما الما ... خصني غير الما ! خرجت من بير و فيا لعطش هههههههههههههههه عجيب أمرك يا دنيا ... قالولي صبر تا نوصلو ... داروني فالوسط و الطريق كاملة مقلت تا كلمة كانو غاديين بيا و كيقراو القرأن ... الطريق ديال هاد المرة ماشي هيا نيت لي جيت منها ... بزربة وصلنا للدوار ... و مدزناش وسط الشجر و الغابة ... الدنيا كانت كامال أراضي فالحية ... وصلنا للدخلة ديال واحد الدوار و عرفتو ماشي هوا النيت لي كنت فيه مع القرع و صحابو ... درت لعند موحى و أول حاجة نطقت بيها : فين حنى ؟ قالي : تششششششش متهضرش ... منين وصلنا لوسط الدوار ...


قالي موحا تمشى بالزربة ... كانو غاديين بيا و الخطوات كيتسارعو , درت مورايا لقيت دك عباد الله كاملين تابعينا ... طلعنا فواحد العقبة قاصحة ... كنت عيان و فيا العطش , كنت غادي نموت ... وصلنا لواحد لبالصة و عليت عيني من الشوفة األولى عرفتو جامع ... دخلنا و بقا ياسين برا ... عرفتوا غاد يهضر مع اإللتراس لي كانو تابعينا دخلنا ... أول حاجة الحظت الجامع واخا بسيط كان زوين بزاف ... الريحة ديال الزرابي فحال لي باقين جدادين , و فواحد القنت كانوا مسطرين اللواح و مرتبين بواحد الطريقة فحال لي حاطهم حياتو كاملة دايرة على دك اللواح ... كلسني موحى على األرض و قالي تسنى ... دخل ياسين و شد الباب ديال الجامع و كلس حدايا , كل مرة كان كيدور يشوف فيا فحال لي ممتيقش راه بصح أنا لي كالس حداه ... تفكر ! و ناض جابلي بوديزة ديال الما نشرب ... قراونا فالمدرسة بلي الماء ال مذااق له ؟ غير كذبوا علينا... أنا فدك اللحظة حسيت براسي فحال لي كنشرب دوى الموت ... بقيت كنشرب كنشرب كنشرب ! لدرجة ياسين بقا كحيدلي البوديزة من يدي وكيقولي راه غادي يضرك ، جا موحى و جاب معاه واحد السيد كبيير فالعمر ... فايت 80 سنة تقريبا, سيد شافني بقا كيقرب لوجهي و يحقق و كيقلب فيا فحال شي واحد من إثيوبيا عطيتيه أيباد ... فدك اللحظة موحى و ياسين كانو كيهضروا , فهمت من هضرتهم بلي الناس ديال الدوار كاملين كانو كيقلبو عليا و كيتسناوني نجي , أنا مفهمتش كيفاش الناس عرفو بهادشي و كيفاش موحى بان فجأة و لقاني ؟ مكنتش قادر نهضر و مكونتش قادر نسول ... الحاجة الوحيدة لي نطقت بيها هيا : عطيوني تيليفون نهضر مع الواليدة ... موحى عنقني و قالي صبر كلشي بوقتوا ... دار لعندهم الراجل لكبير و قالهم على بركة الله نبداو , شنو غادي نبداو ؟ واش باقي من بعد ؟ أنا مكنتش قادر نزيد ... قلتلهم ال ال ال مخصني والو بعدوا مني ... فدك اللحظة مكانت عندي الثقة تا فواحد ... كيفاش غادي نتيق من بعد لي داز عليا كامل ؟ رجلي و ليهوما مني و كيعكلوني ... كيفاش عاد غادي نتيق فبنادم ؟ شدلي موحى فيدي و قالي معندك مناش تخاف أولدي أنا معاك بإذن الله راك غادي تنسى هادشي كامل ... مجاوبتوش و لكن شفت فعينيه و قريت الصدق عرفتو مكيكذبش , دخلوني لواحد لبالصة فحال الباطيو ... لقيت كاين مغسلة ديال الموتى ... و محمل محطوط فوقو كفن


.. و محمل محطوط فوقو كفن , دار لعندي لفقيه لكبير و قالي "هادا كان ديالك أولدي أشرف , و لكن دابا راه مكتاب لشي واحد غيرك" ... شفت فالكفن و ضحكت فخاطري فحال لي قلت ليه :" ماشي ليوما ... " أه كنت خايف ! و لكن ماشي من الموت ...

بقاو كيهضروا بيناتهم و أنا كنتأمل فالمحمل و كنتخيل راسي مجبد فوقوا ... شوية دار عندي موحى و قالي : سمعني أولدي ! راه خصنا نختنوك ...مفهمتوش أنا فاألول , قتليه كيفاش ؟ قالي : خصنا نعاودك بالطهارة ... وا هيا ناررررررري ههههههههههههههههههههههههههههه فيما كنتفكر هاد المنظر كنطير بالضحك وا هيا ناررررررري ههههههههههههههههههههههههههههه فيما كنتفكر هاد المنظر كنطير بالضحك ... شديت فحجري و قوتليه : "لا لا لا مالكم حوماق وال " ؟ ههههههه نصبر على كلشي الذئاب و الحنوشا و الجنون و الموت ... و لكن إال ولي العهد هههههههههه كلسني حداه و شرحلي بلي داكشي غير شكليا زعما و مغادي يوقع والو ... بقا معايا تا تقنعت للضرورة ... مهم نخليكوم نتوما تخيلوا المنظر ... مكاين ال شوف حمامة ال شوف غواصة ... تا سمعت لمقص زغرت هههههه ... كلسوني على واحد الخشبة وانا حابس الضحكة ! نسيت كلشي لي فات بقا فبالي غير المنظر ديال دك الساعة , دخل ياسين ... و فيدو جوج سطوال ... قالي حيد حوايجك باش نغسلوك ... مبغيتش نبقى نسول فهمت بلي غادي يغسلوني فحال الموتى ... غمضت عيني و بقت كنحس غير بالبرودة ديال الما ... دارو داكشي تماما فحال طقوس الغسل نوضوني و خرجوني بالفوطة ... كنت كنقفز بالبرد ... جا موحى و عطاني واحد الميكة فيها قندورة و حوايج جداد : قالي لبس هادو را شريتهم على ودك فالطريق ... بصحتك ! لبستهم و بقيت كنشوف راسي فواحد المراية صغيرة معلقة حدى المحراب ... جا الراجل لكبير و عطاني واحد الطرف ديال المسك ... معرفتوش فأول مرة ... موالف غير بالرفان ديال الكفار ... بقيت كنشوف فيه , قالي حكو فحوايجك و مور وذنك ! فيه واحد الريحة رائعة نسيت الجوع و العيا و كلشي ... كانو واقفين بعاد عليا و كيهضرو و أنا كنتأمل فالشرجم و الدراري صغارين معلقين فيه باغيين يطللوا ... شيرت ليهم و هوما يهربوا ... جا ياسين جبرني كنشوف فالمراية ... قالي أنا غادي ندير ليك شي عشوب باش تحيد دك الزروقية و الضرب لي فوجهك , عيطوا ليه موحى و الفقيه ... بقاو كيهضروا تقريبا شي 10 ديال الدقايق ...و جاو عندي قالولي كتحس براسك مزيان ؟ غير هزيت راسي زعما أه ... وقفوني و ووقفوا أون فاص معايا ... و بداو كيقول شي حاجة ... عقلت غير فلول قال " بسم الله الرحمان الرحيم إن هذا العبد الضعيف ...


" بسم الله الرحمان الرحيم إن هذا العبد الضعيف ... " و كان كيهضر بالزربة مقدرتش نركز معاه كنت مرة مرة كنسمعوا كيقول سميتي ... سالا و سكت واحد عشرة ديال الثواني دازو عليا فحال عشر سنين ... زاد عندي ياسين و تبسم فوجهي ... مفهمتوش ! قرب لوذني ... و بقا كيأذن ...حسيت براسي رتحت... كنت كنحس بكل كلمة بكل حرف بكل رنة ديال الصوت ديالو ... سالا و عاود نفس اإلبتسامة و تراجع للور ! كانت النوبة ديال موحى و كي العادة مكيطيحش كلمة ولدي من فمو ... قالي نطق معايا بالشهادة ...أولدي ... فدك اللحظة فهمت كلشي ! فهمت بلي غادي نولي مسلم ... فهمت بلي صافي تسالا كلشي ... فهمت بلي غادي نبدى حياة جديدة ... فهمت بلي الله لي ابتالني هو نيت لي الغفور الرحيم ! المحب لعباده ... عليت صبعي و غمضت عيني ... و كانت أحلى لحظة فحياتي ... نسيت كلشي لي داز عليا ... لساني بلا منطاوعو نطق " أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمد عبد و رسوله " فتحتت عيني و أقسم باهلل العلي العظيم تا شفت الدنيا بنظرة وحدة أخرى ... أول دمعة نزلت من العين ديال ليمين ... و أول صوت سمعتوا ديال عمي موحى : مرحبا بك في دين الحق ... مرحبا بك في دين اإلسالم ! كنت عاقل غير على سميتي ... غير على شكون أنا ... أنا واحد الدري صغري درت واحد الذنب كبير فحياتي ... أنا لي كنت مسلم غير حيت تولدت فدولة إسالمية ... أنا لي كنت كنشوف الدنيا كاملة كحلة ... أه أنا لي مكان كيعجبني والو ... أنا لي كنت كنبكي ميمتي صباح و عشية ... أنا لي أذيت راسي و أذيت معايا بزااااااف ديال الناس ... و علاش ؟ حيت كنت كبغي غير راسي ... دابا وليت مسلم ؟ دابا كلشي تسالا ؟ صافي الدموع لي خسرت غادي نعوضهم بالفرحة ؟ ...


دك الساعة عاد حسيت براسي وليت بنادم ... لي سبق ضرباتو طوموبيل و ناض واقف فالبلاصة هوا لي غادي يعرف الاحساس لي كنت فيه ... سلموا عليا بثلاتة بيهم ... كنت باغي نبكي و لكن الفرحة كانت مغلبة على الدموع ... خرجنا من الجامع و مشينا لواحد الدار ملصقة معاه ... دخلنا و غير من الطريقة لي كان كيتصرف بيها ياسين عرفتها دارهم ... الدار كانت زوينة و كاملة مصبوغة بالبيض ... ريحة ديال الصباح فشكل و البرد قاصح ... درت لعند الحاج لكبير ,,, قتليه فين حنا ؟ قالي فدار ياسين ... قلتيه لا لبلاصة فين ؟ قالي بلاتي و غادي نهضروا فهادشي كامل ... دخلنا لواحد البيت كان مفرش زوين , فحال شي دار فالمدينة , كلسنا و رحبت بينا واحد السيدة الله يعمرها دار , عرفتها الزوجة ديال ياسين ... طلبت من موحا البورطابل ... قالي النمرة ديال الواليدا ديالك عندي , أندوي معاها انا الأول ... خرج و بقا تقريبا شي 10 الدقايق مبغاش يهضر حدايا ... رجع و عطاني البورطابل ... الصوت لي تقدر تسمعوا واخا تكون أصم هو صوت ميمتك , "ولدي " كنت محتاج نسمع غير هاد الكلمة باش ترجع فيا الروح , قولتلها ألو يمى ؟ بقيت كنسمع غير لبكى ... مقدرتش تسكت ... عييت نقول ليها راني بيخير و را غادي نجي ... و نسولها و هيا غير كتبكي ... مبغيتش نزيد نبقى نسمعها كتبكي , قطعت و انا حابس الدموع ... جا ياسين و قالي مديرش فبالك را فرحانة ... قلب الهضرة و عيط " أسية أسية ... " جات واحد البنيتة مشاء الله القلب ديالي تزعزع , طوب ديال لحلاوة ... قالها سلمي علا أشرف ... جات و باستني و كلست حدايا و قاتلي فين كتقرى نتا ؟ هههههه بغيت نشرحلها و لكن صعيب بزاف ... حاولت نفهمها مع مكان عندي ميدار .. و لكن مكلخة هههههههههه ... فالأخير قاتلي أنا فالتحضيري شحال خصني من أيام باش نوصلك ؟ هههههه ضحكتني قوتلها كتعرفي السنة ؟ قاتلي اه يوم , شهر , سنة ... قولتلها خصك 14 سنة ... تخلعت , ناضت كتجري جابتلي واحد الكتاب ... سحابلي شي مخطوطة من عهد الفنيقيين ... شبرتها لقيتها غا القراءة ... غير من المنظر ديالها تعرفها الدوار كامل قرى فيها ... وراتني شنو كيقرويهوم و كيفاش كيعلموهم لكتابة ... لقيتهم باقين كيقراو " أكل كريم التفاحة " " مريم تلعب بالدمية " عرفات هاد البلاد كانت و غادي تبقى د ولاد لقحاب ... طلعونا مكلخين هادي 14 عام و باقين كيطلعوا جيل بجيل ...


عيط ليا موحى نفطرو كان فيا الجوع ...غير بوحدي كليت طبسيل ديال الجبن , فحال لي عمري شفت النعمة ... سلينا و بقيت كنضحك معاهم و مرة مرة كتجيهم غريبة كيفاش باقي كنضحك عادي و كنتفكر شي حوايج كيضحكوا وسط هادشي كامل ... كنت فرحان كنحس براسي مبقى والو من داكشي لي دوزت ... موحى قالي يالاه تخرج نوريك الدنيا , خرج معانا ياسين و بنتو أسية ... تفكرت لفلوس لي عطاتني الواليدا هزيتهم فجيبي و خرجنا ,,, أول حاجة منين شفت داكشي عرفت راسنا معايشين ما والو ... الطبيعة لي شفت دك النهار مشاء الله عمري ننساها و حلفت بالله تا نعاود نرجع لتما ... سولت موحى فين حنى ؟ قالي بلي حنى فمنطقة قريبة للريف سميتها "باب برد " ... حنا كنا فتوريرت و كي درنا وصلنا لباب برد؟ قالي دابا رتاح ماشي وقت هادشي ... رجعنا للدوار و فالطريق كنتلاقاو الناس كيسلموا عليا و يعنقوني ... النسا كيزغرتوا ... مفهمت والو و لكن كنت كنحس براسي الحسن الثاني فدك اللحظة هههههه عنقت شي 70 ولا 700 واحد ... كل واحد كنتأمل فوجهو ... كل وجه موراه ألف حكاية , ناس بساط .... مكيهمهومش يكون عندك الماستر ولا الدكتوراه باش يحتارموك ... مكيحلموش بالمازيراتي ولا يدوزو الفاكونس فتركيا .. كيلبس غير باش يستر راسو ... مكيعرف لا لاكوست لا غوتشي ... تأملت حيت كنت عارف بلي أي حاجة فهاد الدنيا خصك بزاااف باش تفهمها علا الحقيقة ديالها ... مفهمتش كيفاش ناس قادرين يعيشوا بها البساطة ؟ الملك و باقين كيشوفوه غير فالفلوس هههه أكبر مشكل عند الواحد فيهم هو علاش البقرة مولدتش هاد الربيع ؟ ... دوزت نهار زوين . نسيت كلشي لي داز عليا , تا الناس و العائلة د ياسين الله يعمرها دار ... تعشينا فالليل و قالي موحى نوض أولدي ندخلو للجامع باغين نهضروا معاك ... عرفت القاصح عاد جاي نسمعو ... خرجنا و كان الليل و البرد بزايد ,,, دخلنا للجامع ... شدينا الباب و شعلوا واحد المجمر و كلسوني وسطهم غير من الكلسة و المنظر لي دارو.. عرفتهم شنو باغيين.. كانو باغيين نعاود ليهم كلشي ... شاف فيا موحى وقالي : كتحس براسك مزيان ياك ؟ جاوبتو.. اه الحمد الله بغيت نسولو ولكن مخلنيش نكمل الهضرة و قالي سمع سي المختار شنو غادي يقول ليك , هضر لفقيه لكبير و قالي عرفناك مغيّر أولدي ولكن راخصك تعاود لينا داكشي كامل.. من الاول تال الاخير ...


سكت... رجعت السينطا للوور , تفكرت كلشي.. و بديت نعاود , من الاول , من اول لحظة شفت فيها لقرع تال اللحظة لي بقيت كنسمع غير زطامي ديال رجليهم.. كل مرة كانو كيوقفوني و يبقاو يسولوني, و لا كيقولو لي نعاود شي حاجة.. داكشي لي كنت كنعاود مكانوش كتوقعيبو.. خصوصا موحى كان مصدوم و كياكد على شي حوايج بزاف... ساليت وبقاو ساهيين كيشوفو فبعضهم ... ناض ياسين و قالي يالاه نديك للدار ترتاح.. مشينا و لقينا مرات ياسين خوات بيت النعاس ديالهم باش ننعس فيه, مبغيتش.. حشومة نخرج الراجل و مراتو و بنتو باش نغس انا... ولكن عيني غرغرو بالدموع حيت عاد عرفت الناس شحال قلبهم كبير ... طلبت منهم يخليوني علا خاطري و ننعس غي فالبيت ... مخسروشليا, البرد و العيا , معقلت علا راسي تا ضرباتني الفيقة فالصباح ... فتحت عيني لقيت الشمس طلعات... ولكن السكات و باين كلشي ناعس... مقدرتش النوض , بقيت مجبد شي ساعة و نصف... تا سمعت الهضرة برات البيت , خرجت لقيت ياسين و مراتو كيهضروا ... سولتو علا موحى ؟ قالي راهم نعسو فالجامع... كنت باغي نطلع عندو و لكن قلت مكاين لاش نفيقو فهاد الصباح... خرجت نتمشى وقالي ياسين متبعدش حيت بغانا نفطرو مجموعين.. منين خرجت من الدار تصدمت.. لقيت الدنيا عامرة و الدراري كيلعبو .. اواااه فهاد الصباح ؟ بقيت كنشوف فعباد الله و البهايم و الشجر... و انا معارفش شنو جايبني لهنا ... رجعت للدار لقيت موحى و المختار جاو و كالسين كيتسناوني... سلمت عليهم و سولت موحى فوقاش غادي نمشيو ؟ قالي مور الظهر إنشاء الله غنشدو الطريق... كلست و كان السكات فالدار... تا واحد متكلم, تا آسية جات حدايا وكلست... ومنطقت بحتا حرف... كنت كنتسناوهم يشرحولي دكشي لي وقع ولا يقولو لي علا الاقل كيفاش جبروني... و لكن تا واحد مهضر, داك الصباح داز تقيل .. أدن الظهر و نضنا نمشيو نصليو .. الله يسمحلي مكنتش مصلي الصبح هههههه صلى بينا المختار و مشاء الله حسيت بواحد الراحة فشكل... فحال لي حطيت من ظهري ثقل كبير.. كنت كل مرة كنسجد و كنشم الريحة ديال الزربية الجديدة كنحس بلي هيا الريحة النيت ديال حياتي الجديدة... سالينا . و رجعنا للدار.. عيات مرات ياسين تحبسنا واخا غير نتغداو... و لكن انا مكنتش قادر نصبر, كنحسب غير السوايع باش نوصل للدارنا .. دازو عليا هاد اليومين قاصحين بزاف... كنت باغي غير نرتاح..


.. كنت باغي غير نرتاح.. سلمت عليهم فحال لي عمري سلمت على شي حد ... مكرهتش نبوس ليهم رجليهم علا دكشي لي دارو معايا... تا اسية مبغاتنيش نمشي.. وديرت ليها دك اللعيبة ديال سيري لبسي الصباط باش تمشي معانا... سلمت علا الحاج المختار, راجل معقول الله يعمر ليه الدار وقالي بلي باقي غادي نتلاقاو و نتجمعو موحى كان واصل لواحد المستوى ديالي الادراك بعيد ... حاول يوصلي الأمور بواحد الطريقة فشكل ... و شرحلي بلي الطريق كاملة و ميمكنش تقدو باش يوضحلي هادشي لي دوزت ... تانا حاولت نتبع معاه الخيط ديال الأمور باش نفهم كلشي .. فالأول فهمني بلي هادشي مكتاب و قدر معند الله تعالى و بلي أنا معندي تا دنب فيه و بلي هوا براسو مكانتش عندو القدرة يستحمل شي حاجة فحال هادشي لي دوزتو ... وضحلي العلاقة ديالو بيوسف ولي كانت سطحية بعكس شنو كان كيسحابلي ... قالي بلي يوسف كيعرفو من خلال صحابو و طورت بيناتهم العلاقة غير حيت كان كيحضر معاهم للحصص د الرقية الشرعية و بعد المرات فعمليات الصرع ... الفقهاء صحابو من بعد توضح بلي براسهم غير تلاقاواه فشي ليلة هاكدا و بحكم انه ماشي ولد المنطقة بقاو على اتصال معاه و بلي مدة المعرفة ديالهم مفيتاش أسبوع ... يوسف تصادف الوجود ديالو مع موحى النهار لي هضر معاه السيد عليا .. و أصر باش تا هوا يرافقهم و يجي يشوف الحالة ... موحى حس بشي حاجة ماشي طبيعية منين يوسف أبدى الاهتمام ديالو بالكتاب و خصوصا أنه كان كيسولني علا شي حاجات غرابين ... بالأخص القضية ديال أنه فيدو الحل و المسألة ديال السيد د الخميسات ... موحى عاودلي بلي منين خرجوا عندنا من الدار و كانو غاديين فحالهم ... يوسف كان مزروب و كيهضر بزاف فالبورطابل ... واخا كان موحى كيحاول يسولو و يستفسر كيفاش القضية ديال السيد لي غادي يعاونا ... مكانش كيعطيه راس الخيط ... و كيخليه الموضوع ديما فالظلام و كيقوليه ميكون غير الخير إنشاء الله ...

منين وصلو فحالهم لتارودانت موحى ملقاش البورطابل ديالو ... كان مأكد من راسو حاطو فواحد الكارطابل ديال اليد ... و لكن مفهمش كيفاش ضاع منو ... غدوة فالصباح مشى عند صحابو الفقها لي جاو معاه ... و طلب منهم النمرة ديال يوسف باش ينسق معاه النهار لي غادي يرجعوا عندي فيه ... يوسف مكان كيجاوب تا واحد فالبورطابل ... و حتا حنا مكانش كيجاوبنا موحى , خط الإتصال الوحيد لي كان باقي هو بيني و بين يوسف ... فهمتوا القالب دابا ؟ يوسف كان عارف شكيدير ... و اللعبة كانت فحال الشطرنج ... طيح البيادق كاملين و بقينا غير أنا وياه فوق الرقعة ... موحى حاول يقلب علا السيد لي من العائلة ديالنا ياخد منو نمرتي و لكن كان مشى فحالو لهولندا ... الحد الأن كانت كتبان ليه الأمور عادية . و الفكرة لي كانت فبالو هيا بلي يوسف نهار غادي يكون موجد الأمور ... غادي يتاصل بواحد من الجوج لي كانو معاه و يعلمهم بالوقت لي غادي يرجعوا فيه لعندي ... و لكن ماشي داكشي لي وقع , أول مرة شفت فيها القرع و يوسف مع بعضهم عرفت بلي دك التوارك مكانوش راكبين فيها ناس عاديين ... ناس عارفين شكيديرو و ماشي خرجوا من العدم و هتموا بيا انا بالضبط ... يوسف شرحلي بلي لحوايج لي فهمتهم و درتهم من شمس المعارف قليل لي قدر يوصلهم ... و بلي بالنسبة لهاد الناس أنا كنت ثروة و فرصة العمر ... و بلي هوما الوحيدين من بعد الله تعالى لي كانو عارفيني شنو خرجت من الكتاب ... الخطة لي جاو بيها كانت محكومة و معدلة حرف بحرف ... نقطة بنقطة , و شكون كان الطعم ؟ أنا بطيبعة الحال ... حيت كنت فموقع ضعف ... غارق فوسط المصايب , فواحد العالم لي معارف فيه تا حاجة ... و فدك اللحظة كنت كنقلب غير علا طوق النجاة ... أي يد كانت غادي تمدلي كنت غادي نتشبت بيها ... و هادا هو الدور لي لعبوه عليا هاد ولاد لقحاب ... و مثلوا عليا بلي راهم الترياق الشافي و سبيل الخلاص ... فدك الساعة مكنتش عارف الفرق بين يوسف و موحى ... كان كيسحابلي بلي راهم مع بعضهم ... كليكة وحدة , و لكن لا , شرحلي موحى بلي دك الناس لي كنت معاهم هوما مشعودين ... و بلي المنطقة لي كنا فيها كانت مشهورة بواحد الأسطورة كتقول بليكاين فيها شي حاجة كثر من كنز ,,, كيفاش كثر من كنز ؟ مكتقدر تا بشي ثمن ... ماشي دهب و ماشي فلوس , الله وحدو لي عالم شنو كان مخبع تما " المدفونة " هاكدا قالها موحى ...


و لكن قليل لي كان قادر يقلب ولا يحاول يجبرها , الأغلبية كان كيموت فألأخير و لا مكيعاودش يرجع ... فهمني موحا بلي القرع حاول جوج مرات يجبد المطمورة و لكن فأخر محاولة تشلل واحد السيد كان معاهم ... ولد المنطقة و لي هوا من العائلة ديال الناس لي وصلنا عندهم أول مرة ( تما عاد فهمت علاش السيدة كانت كتغوت بدك الطريقة الهستيرية )... هادشي كان ياسين عندو معرفة بيه ... بحكم هوا ولد المنطقة , و طفولة ديالو كاملة دوزها وسط هاد القصة ... " الدفينة " و كيما كانت معروفة الأسطورة كانت محمية من طرف ملك جان الغابات ... و بلي تا واحد ما كان يقدر يجبدها من غير الا كانت كتوفر فيه مواصافات خاصة و بطقوس معقدة ... و هوما لي لقاوهم فيا ... حاولت نفهم من عند موحى علاش أنا بضبط ؟ و لكن هو براسو مكانش فاهم و فهمني بلي هادشي لي كيقولي هوما مجرد تحليلات وصلو ليها البارح منين بات مع ياسين و المختار فالجامع ... المماراسات لي عاودت ليهم , كانو غرابين لدرجة أنهم أول مرة كيسمعوهم ... يعني عمرهم مسمعوا بشي واحد استعمل فحال هاد الطقوس باش يجبد كنز ولا يستحضر أرواح ... موحى الأغلبية ديال كلامو كان دخول و خروج فالهضرة ... الشي لي خلاني نشك فيه تا هوا و نقول بلي عندو يد معاهم ... الخطة ديال لقرع كاااانت مقودة و كان عارف فكل خطوة فين يحط رجلو ... موحى شرحلي كيفاش تا جا عندي و كيفاش القضية ديال البير ؟ و هنا زاد صدمني ... يوسف كان كيحركنا كاملين فحال لي كيلعب بالكراكيز ... كيفاش ؟العقل لي عطاه سيدي ربي جعلوا يخطط فالعشية لي كانو جايين عندنا للدار هو و القرع ... و بحكم انه ضامن البلان ديالهم غادي ينجح ... عيط للصجاب موحى و قالهم بلي خصو يهضر معاه ضروري فالمسألة ديالي ... شرح للموحى بلي خصو يشد الطريق فدك لعشية و يجي لعندي ؟ و لكن فين ؟ يوسف و علا حساب مقال لموحى بلي السبيل الوحيد باش نتخلص من التبعية ديال الجن لي استدعيتهم هو " الموت " أه الموت ... قاليه بلي خصني نوصل لواحد المرحلة لي نولي كنطلب فيها الموت و نقلب عليها و لكن منلقاهاش و منلقى حتا كي ندير نقتل راسي يعني نبقى معلق ما بين الحياة و الموت ... و دك الساعة انا و زهري يا إما نحماق و نبقى عايش ... يا إما نموت وأنا مشرك, فهموا بلي الجن ماشي ألعاب فيد البشر يستدعيوهم وقت مابغاو و يخليوهوم وقت ما بغاو


وقت ما بغاو ...يعني فالوقت لي كتستدعي فيه واحد من العالم الأخر را كتكون الطاعة المطلقة ديالو ليلك ... و كيفما عندنا " كلشي عندو ثمن " حتا نتا كتكون مملوك ليه ... يعني علاقة تبعية إزدواجية ... و مايمكن تفرق بيناتكم غير الموت ... و لي خصك توصلها عن إقتناع باش يمكن يتفرق معاك .


موحى مكانش عندو الوقت لي يسول علا شنو وقع ولا كيفاش تا خداوني معاهم ويعرف بلي راك مستعد تضحي بحياتك "أغلى ما عندك " فسبيل الخلاص ... الحاجة الوحيدة لي كان قادر يدير موحى هيا يجي عندي فأقرب وقت ... يوسف و قبل حتى ميشوفني ولا يعرف رأيي ... كان مخطط للمصير ديالي و مقرر بلي غادي يهبطني فالبير ... شرح لموحى المنطقة لي غادي نكون فيها و البلاصة بالتحديد و نقطة ديال البير لي غادي يلاقاني فيه ... و فالأخير ختم لكلام ديالو ببرودة و قاليه " الا قيتيه ميت ما تتعرفنا منعرفوك " ... طفى طيليفون و خلا موحى كيحماق ... فدك اللحظة جات لموحى الفكرة ديال انه يتراجع و يخلي الأمور بعيدة عليه , خصوصا أن المسألة فيها الموت , و يقدر يتحط قدام مشاكل كبيرة ... و لكن الحمد لله و من فضل الله تعالى عليا ... تراجع علا الوساويس و قرر ينوض يشد الطريق دك الساعة ... كان كيتاصل بيوسف و لكن مكانش كيجاوبو , الحل الوحيد لي كان قودامو هو يجي لدارنا باش يعرف منين يبدى ... من المكاتيب ديال الله تعالى بلي أنه فاللحظة لي مشيت مع القرع و يوسف ... موحى وصل مورانا للدار بساعة ونص ... الواليدا أول ما شافتو , تصدمت ... فهم بلي القرع وهمها بلي راحنا فدك اللحظة غادين لعندو باش نيسروا الأمور ... موحى منين شاف الواليدة ديالي فدك الحالة , جبر راسو خصو يكدب باش ميزيدش يدمرها و قاليها بلي راه جا مورانا و لكن تخالفنا فالطريق , و فهمها بلي راه سبقناه لباب برد لعند شي ناس هوما لي غادي يفكوني ... الواليدا حست بشي حاجة ماشي نورمال واخا كانت مخبية علا العائلة هادشي كامل إظطرت تعيط لواحد خالي و قالت لموحى بلي مغاديش يمشي الا إدا مشاو معاه ... " سيماهم علا وجههم " عرفت المعنى ديالها بالمعاشرة ديال موحى ... مشاء الله كانت عندو واحد القدرة رهيبة علا لإقناع غير بالهداوة و الإبتسامة ... و هادشي لي خلاه يبرد الواليدة و يواعدها بلي غدا غادي يجيبني سالم غانم ... واخا هوا براسو مكانش عارفني واش عايش ولا ميت فدك اللحظة , قطعت عليه الهضرة و قلت ليه و ياسين و المختار ؟ ضحك و قالي " المساجد بيوت الله " زاد ضحك , و فهمني بلي الفقها حتا هوما عائلة بيناتهم و بلي أول حاجة غادي يديرها أي واحد فبلاصتو هو التوجه للمسجد ... تما لقى ياسين و المختار و شرح ليهم كلشي و المصيبة لي راني طحت فيها , مفكرو تا لحظة ولا قالو لقضية فشكل , رضاة الواليد


رضاة الواليدا معايا ... الرجال بالرجال , تحركو دك الساعة علمو الناس ديال الدوار كاملين واخا كان موحى وصل فالوقيتة ديال لفجر تقريبا ... تكرفس بزاف دك الليلة ... الطرونسبور والو و بقى مرمي فالطريق و بالو كامل معايا ... وغادي لبلاصة عمرو حط فيها رجلو ... كلشي ناض كيقلب ... لدرجة أنهم قلبوا تقريبا 70 بئر و والو ... حتى بدا موحى كيفقد الأمل و كيقول بلي وقعتلي شي حاجة ولا قتلوني ... تما جا واحد السيد كيحطب نعت ليهم بلي كاين واحد البير قليل لي كيعرفوه ... و لي كان داخل فالغابة و بلي نادرا فين كيمشي ليه شي واحد من غير الصيادة الا كانو خارجين يصيدوا ... تحركوا ياسين و موحى واخا الحال كان باقي مظلم ... و الحمد لله لقاوني فيه و باقي عايش ... لدرجة أنهم متيقوش بلي راني فالوعي ديال ... و من هنا بدى التسلسل ديال الأحداث لي دزت فيهم فالدوار ... كان لازم عليهم يعاودو يدخلني للإسلام حيت من اللحظة لي طلعت من البير فحال لي تولدت من أول و جديد ... شي حوايج كان كيقولهم موحى كنت كنستغرب كيفاش هادشي داز عليا ؟ كيفاش باقي قادر نسمعوا و نهضر فيه ؟ هضرنا و هضرنا و هضرنا و هضرنا ... مرة كنت كنستوعب شي حوايج دازو من حدايا و مفهمتهمش ... مرة كنت كنبقى نقول لا هادشي غير كدوب و بلي مكاين والو من هاد الخزعبلات ... موحى منين كان كيهضر عليا كنت كنحس بيه كيهضر مفتاخر , أنا بالي كامل كان مع الواليدا فوقاش نوصل لدارنا , حاولت نفهم منو داكشي ديال اليد و الديب و الدم و السنان ... و لكن للأسف مقدر يفهم والو ... و قالي بلي مغادي يتهنى حتى نلقاو هاد ولاد لقحاب و نفهموا هادشي كامل , سكتنا و بقيت كنشوف فالشرجم و كنحمد الله بلي راني باقي عايش باش نشوف ... باش نحس ... بصح , مكنعرفو القيمة ديال الحاجة حتا كنفقدوها ... حسيت بموحى باغي يقول شي حاجة و لكن متردد , مسولتوش حيت مكنتش باغيه يخسرلي اللحظة ...

داز الوقت ثقيل .. مرة كنهضرو مع كنسكتوا و ديما نفس الهضرة " علاش انا وقعلي هادشي " ؟ فواحد اللحظة عليت عيني ... عرفت راسنا وصلنا , الدخلة ديال المدينة حفظتها طروطوار بطروطوار , حاجة بحاجة ... فحال شي واحد كان 20 عام فالغربة ... عيني مرتاحوش ... كنت كنضحك غير بوحدي فحال شي دري صغير غادي لديزني لاند ... وصلنا للمحطة , كنت كنطلل باغي غير فوقاش ننزل ... شفت ميمتي و مقدرتش نتسنى الكار تا يحبس ... باقي عاقل , و كيفاش غادي ننسى دك المنظر ... ميمتي لي هزتني 9 شهور فكرشها و 20 عام فعينيها , ميمتي لي لبستني كفن بيض و بكات عليا وانا باقي بالحياة , ميمتي لي كنت كل ليلة كنوض كنسمعها كتصلي و تبكي و كبدتها كتحرق قدام عيني... لحنانة لي كان قلبها كيتقطع فانهار 70 مرة , مقدرتش نصبر ... كنت حشمان نبكي حدا النااس و لكن مقدرتش ... جريت فحال شي دري صغير ... كنت انا هوا دك الدري الصغير ... خايف من كلشي , خصني نعنق ميمتي و نبكي عليها , نقوليها شنو دارو لولدك أميمتي ... فين كنت غنموت أميمتي , مكونتيش غادي تعاودي تشوفي أيما ... مكنتيش غادي تلاقايني فالجنة أيما ... حيت غلطت فحق راسي أيما و فحقك , عنقتها و مبغيتش نطلق منها ... مشفتش الدموع فعينين ميمتي ... حيت كانو صافي نشفوا و مبقالها متبكي ... فتحت عيني لقيت الناس كلهم مأثرين... درت لعند موحى لقيتوا حاني راسو مفهمتش علاش . و لكن عرفت بلي راهم حسوا بلي الحب لي بيناتنا ماشي مجرد حب فطري , ماشي غير حيت ولدتني و رباتني و ووكتلني و شربتني كنبغيها ... لا شي حوايج كثر من هاكا كانت جمعانا ... كلمة وحدة كنت كنسمع فودني " الله يسمح لينا من الواليدين " ميمتي مكانتش باغا تطلق مني ... و تانا حلفت بلي عمري غادي نطلق منها فحياتي مرة أخرى ... وصلنا للدار و عرفت بلي الدار نعمة هههههه أول حاجة درت مشيت جبدت لكتاب نحرقوا , و لكن مخلانيش موحى , قالي من بعد و تعرف علاش ... خليتو هوا يشرح للواليدا ... و كنا متفاهمين منقولو ليها تاشي حاجة من هادشي لي وقع ... دارت ليام و مشات و انا نهار علا نهار كنت كنحس براسي كنولي أحسن ... عرفت بلي هاد التجربة غيرت فيا بزاف و بدلت النظرة ديالي للحياة ... كنت مداوم علا العلاج النفسي و فنفس الوقت دائما الرقية الشرعية و الحصص الدينية ... و عمري فكرت بلي غنعاود ولا نحكي هادشي لشي واحد فحياتي ..

و عمري فكرت بلي غنعاود ولا نحكي هادشي لشي واحد فحياتي ... الواليدا و بحكم الظروف العائلية كانت مضطرة تسافر لعند الواليد ... الأمر لي حتم عليا نكلس بوحدي فالدار ... و هادا كان أول إختبار حقيقي ليا ... بحكم داكشي لي داز عليا مكانت عندي شهية لا للماكلة لا للسفر لا والوووو ... تا القراية كرهتها ... و لكن كنت كنقول بلي هادشي مجرد أزمة نفسية و غادي دوز , تال للنهار لي كنت فيه كالس كنتفرج فواحد الفيلم ... وانا نسمع : لا لا رجع دك اللقطة ... و هنا غادي تبدى قصة أخرى و حريرة و شمن حريرة

في النهاية نشكرك على حسن تتبعك
راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *