جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

ثقافة عامة

قتل الحدأة.. لماذا أمر به النبي صلى الله عليه وسلم الكريم هل تعلم

قتل الحدأة.. لماذا أمر به النبي صلى الله عليه وسلم الكريم هل تعلم

قتل الحدأة.. لماذا أمر به النبي صلى الله عليه وسلم الكريم هل تعلم

هل تعلم 
قتل الحدأة.. لماذا أمر به النبي صلى الله عليه وسلم الكريم هل تعلم

إنه طائر غريب أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتله.. لماذا؟ لنتأمل…
باحثون في جامعة سيدني الأسترالية وجدوا شيئاً غريباً .. أن طائر الحِدَأة (بكسر الحاء وفتح الدال) يتعمد إشعال الحرائق في الغابات بطريقة احترافية يستخدم منقاره ومخالبه ويحاول توسيع هذه الحرائق مع زملائه!


هذه الظاهرة أدهشت العلماء .. كيف تتمكن هذه الطيور من إشعال الحرائق ونشرها لأوسع نطاق ممكن؟ من الذي علمها ذلك؟
نتائج البحث نشرت في مجلة Ethnobiology في يناير كانون الثاني 2018 ويقول الباحثون إن هذه الطيور المؤذية تنشر الحرائق لتوسع مناطق صيدها وتستخدم تقنيات عالية في ذلك والسكان المحليون في أستراليا يعرفون ذلك منذ زمن..
طبعاً هذه الطيور تعتبر ضارة للإنسان ويجب التخلص منها لدرء شرها…
هذا التحذير يطلقه العلماء اليوم فقط (القرن الحادي والعشرين) ولكن قبل أربعة عشر قرناً، أي في القرن السابع … النبي الكريم حذر من ذلك بل وأمر بقتلها حتى لو وجدت في الحرم حيث يحرم الصيد وقتل الحيوانات..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خمسٌ من الدوابِّ ، كُلُّهُنَّ فاسقٌ ، يُقتلنَ في الحرمِ : الغرابُ ، والْحِدَأَةُ ، والعقربُ ، والفأْرةُ ، والكلبُ العقورُ) [رواه البخاري ومسلم].
إن هذا الحديث يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يتكلم عبثاً، ولم يأمر بشيء إلا وفيه حكمة عظيمة.. وهذا يدل على أن كل ما أمر به النبي الكريم إنما جاء لمصلحتنا… وهذا يشهد بأنه رسول الله..

سبب قتل الفواسق الخمس وسبب كثرة حرائق الغابات :-
عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( خَمْس فَوَاسِق يُقْتَلْنَ فِي الْحِلّ وَالْحَرَم: الْحَيَّة وَالْغُرَاب الْأَبْقَع وَالْفَأْرَة وَالْكَلْب الْعَقُور وَالْحُدَيَّا") متفق عليه. وَفِي رِوَايَة:(الْحِدَأَة). وَفِي رِوَايَة:"الْعَقْرَب" بَدَل"الْحَيَّة"، وَفِي روَايَة:"أَرْبَع" بِحَذْفِ الْحَيَّة وَالْعَقْرَب، فَالْمَنْصُوص عَلَيْهِ السِّتّ. وبعض الروايات الصحيحة أطلقت لفظ الغراب دون الأبقع كما جاء في الصحيحين.

الحية :-

وهى تقتل فى الحال إذا كانت خارج البيت لأنها تؤذى الإنسان وتقتله أما إذا كانت داخل البيت فإنها تؤذن ثلاث كما فى حديث البخاري ومسلم وأبو داود (1) عن أبي لبابة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم: ( نهى عن قتل الْجِنَّان التي تكون في البيوت إلا الأبتر وذا الطفيتين؛ فإنهما اللذان يخطفان البصر ويتتبعان ما في بطون النساء.) والطفيتان -بضم الطاء- الخطان الأبيضان على ظهر الحية. والأبتر والأبيتر: قصير الذَّنَب. وقال النضر بن شميل: هو صنف من الحيات أزرق، مقطوع الذنب، لا تنظر إليه حامل إلا ألقت ما في بطنها.



وسبب النهى عن قتل الحيه فى البيوت حتى لا يكون من الجن المسلم فيؤذن له ثلاث ويقتل بعد ذلك وحتى لا يتأذى المسلم إذا كان من الجن .
الغراب :-

لأنه يأكل الجيف والنجاسات والأبقع الذى يخالط سواده بياض وهوأخبثها .

الفأرة :-

تحمل كثير من الفيروسات الخطيرة التى تنقلها بدورها إلى الإنسان وتتكاثر البكتيريا التى فى جسمهاوتتضاعف إذا لامست طعاما",



الكلب العقور :-
لوجود بكتيريا ضارة فى لعابه ومضادة للمضادات الحيوية ممكن ان تتسبب فى موت الإنسان إة اصابته اصابات خطيرة .
الغقرب :-
لأن لدية سُم قاتل ,
الحدأة :-
تعبش فوق الأشجار والنباتات المرتفعة وهى جادة البصر حتى تتمكن من رؤية فرائسها وتنقض عليهم ويسمونها ايضا" ( ابو الخطاف ) أى كبير الخطافين لأنها تحصل على طعامها سرقا" وخطفا" وهى تحوم حول الحقول لترى فرائسها ثم تنقض عليها وهى تأكل الفئران والجيف والطيور الصغيرة والنفايات وتسرق السمك من شبكة الصياد .
والحدأة حادة الصوت ويمكن سماع صوتها من مسافات بعيدة .
و فى استراليا التى تكثر بها الغابات لاحظ العلماء كثرة حرائق الغابات من دون معرفة السبب واحتاروا فى هذه الظاهرة واخذوا يبحثوا فيها وكانت المفاجأة التى اكتشفوها فى عام 2018 أن سبب الحرائق هو طائر الحدأة فإنه يتعمد إشعال الحرائق لكى يوسع دائرة الإصطياد لأنه لا يستطيع أن بصطاد فى الغابات فيستغل وجود حريق صغير فيأخذ بعض قطع الأغصان المشتعلة بمنقارة ورجلية فيرميها فى مناطق اخرى ليشعلها ثم ينقض على فريسته ويصطادها فهو يسبب دمار لللبيئة وإهلاك للمحاصيل وايضا" قتل للكائنات وتسبب ايضا" ضررا" لنفسها لأنها بعد ذلك لا تجد ما تأكله عندما تقضى على هذه الكائنات فتموت جوعا".
ةقال العلماء ان الحديث لا يقتصر على هذه الحيوانات فقط بل يقاس عليها ما كان مثلها أو اشد ضررا" منها .
وسبحان الله كل يوم يكتشف العلماء اشياء احتار العلم فيها لسنوات طويلة بل لعقود كثيرة ولكن الله تعالى لم يدع شيئا" إلا أخبرنا به فى كتابه او على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم وسبحان الله كل شىء اكتشفه علماء الغرب وجدوه ان الله اخبر عته منذ 14 قرنا" ولذلك نجد كثير من علماء الغرب يدخلون فى الإسلام والله اكبر .

في النهاية نشكرك على حسن تتبعك
راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *