جاري تحميل ... وان وورد one word

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

اخبار اليوم

أخبار المغرب: اكتظاظ الحافلات العمومية يثير قلق سكان الدار البيضاء

أخبار المغرب: اكتظاظ الحافلات العمومية يثير قلق سكان الدار البيضاء 

أخبار المغرب: اكتظاظ الحافلات العمومية يثير قلق سكان الدار البيضاء


حافلات وسيارات أجرة مكتظة بالركاب تخالف الإجراءات الاحترازية الموصى بها من لدن وزارة الصحة، ما قد يهدد بنشر بؤر وبائية بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء التي تتواصلُ بها الحملة الوطنية للتلقيح منذ أيام عدة.


وطالبت كثيرٌ من الفعاليات المدنية والحقوقية بضرورة تدخل السلطات قصد فرض احترام القانون بالحافلات العمومية المؤقتة، التي يرتقب استبدالها في غضون الأيام القليلة القادمة بعد جلب الحافلات الجديدة.


وأصبحت سيارات الأجرة الكبيرة معنية أيضا بهذا النقاش، بسبب عدد الركاب الذي يتعدى النسبة القانونية المسموح بها من طرف مصالح وزارة الداخلية، إذ اشتكى بعض المواطنين من احتفاظ السائقين بـ”التسعيرة الاستثنائية” رغم عدم احترام العدد القانوني من الزبائن.


وأصبح مشهد الحافلات المكتظة يثير قلق الفاعلين الصحيين بالقطب المالي أيضا، ففي وقت شرعت الدولة في تلقيح الفئات المستهدفة من أجل تحقيق المناعة الجماعية، تخالف المركبات العمومية تدابير السلامة الصحية.


ومع قرب جولان الحافلات الجديدة منتصف الشهر الجاري بشوارع وأحياء الدار البيضاء، أطلق نشطاء المدينة حملة محلية ترمي إلى تحسيس المواطنين بأهمية احترام الإجراءات الوقائية في الحافلات، واحترام العدد القانوني من الركاب.


ويُرجع البعض الاكتظاظ الكائن بالحافلات العمومية إلى التوقيت الرسمي المعتمد في ظل حالة “الطوارئ الصحية”، إذ يغادر أغلب الناس مقرات العمل في حدود السادسة مساءً،


 فيما تتوقف حركة الحافلات في الثامنة مساءً، ما يدفع المواطنين إلى “التدافع” من أجل الوصول إلى محال السكنى قبل موعد حظر التجوال الليلي.


وباتت حافلات المدينة تُسمّى “ناقلات وباء جائحة فيروس كورونا المستجد بالمغرب corona virus كوفيد19 covid19” نتيجة الاكتظاظ الشديد الذي تعرفه في الفترة المسائية،


 تحديدا من الساعة السادسة، حيث يصطف الناس في طوابير طويلة في انتظار قدوم الحافلة، وهي المعضلة التي يأمل السكان وضع حد لها مع الحافلات الجديدة.


في النهاية نشكرك على حسن تتبعك للموضوع

راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *