جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

الصحة

هل تعلم ماهي اللثة وعلاج التهاب اللثة.. الصحة

هل تعلم ماهي اللثة وعلاج التهاب اللثة.. الصحة

هل تعلم ماهي اللثة وعلاج التهاب اللثة.. الصحة

التهاب اللثة (Gingivitis)، الذي يطلق عليه أحيانا اسم مرض اللثة (Gum Disease) أو مرض دواعم السن (Periodontal disease) – تصف حالات من تراكم الجراثيم في جوف الفم، ما قد يؤدي في نهاية الأمر، إذا لم تتم معالجته بالطريقة الصحيحة إلى فـَقـْد الأسنان، نتيجة للتلف الذي يصيب الطبقة التي تغلف الاسنان.



أعراض التهاب اللثة:

التهاب اللثة في مراحله الأولية، دون أن تظهر علامات أو أعراض معينة، مثل الألم. وحتى في المراحل اللاحقة، الأكثر تقدما، من هذا الالتهاب، قد تكون الأعراض قليلة وطفيفة جدا.

وبالرغم من أن الأعراض والعلامات التي تصاحب مرض اللثة، تكون ضئيلة وطفيفة، عادة، إلا أن التهاب اللثة يكون مصحوبا، في أغلب الحالات، بعلامات وأعراض مميزة له، بشكل خاص.

تشمل أعراض التهاب اللثة:

١. نزف اللثة عند فرك الأسنان بالفرشاة

٢. احمرار اللثة، انتفاخها (تورمها) وحساسيتها الزائدة

٣.انبعاث رائحة كريهة، أو طعم كريه، من الفم بشكل دائم

٤.تراجع (انسحاب) اللثة

٣.ظهور فجوات / جيوب عميقة بين اللثة (Gingiva) وسطح السن (Tooth surface)

٤.فقد الأسنان أو تحرك الأسنان
٥.تغيرات في مواقع الأسنان وفي شكل التقائها والتصاق الواحدة بالأخرى عند إحكام إغلاق الفكّين، أو تغيرات في مكان البدلات السنية (الأسنان الاصطناعية - Dental prosthesis) أو في مكان تيجان الأسنان (Crown Tooth).



حتى في حال عدم ملاحظة أي من هذه العلامات، من الوارد وجود التهاب في اللثة، بدرجة معينة. وقد يصيب التهاب اللثة، لدى البعض، جزءا من الأسنان فقط، كأن يصيب الأضراس فقط.

طبيب الأسنان، أو الطبيب الاختصاصي بأمراض دواعم الأسنان، يستطيع تشخيص وتحديد درجة خطورة التهاب اللثة.

أسباب وعوامل خطر التهاب اللثة:

اسباب التهاب اللثة هو تكوّن طبقة من الجراثيم (لويحات - Plaques) على سطوح الأسنان.

وهناك أسباب من الممكن أن تسبب التهاب اللثة، مثل:

* تغيرات هرمونية: مثل التغيرات الهرمونية التي تحصل أثناء فترة الحمل، في سن البلوغ، في الإياس ("سن اليأس") أو خلال الدورة الشهرية. هذه التغيرات الهرمونية ترفع من حساسية الأسنان وتزيد من احتمال حدوث التهابات في اللثة.

*أمراض أخرى: قد تؤثر أمراض أخرى في الجسم على وضع اللثة وسلامتها. من بين هذه الأمراض: مرض السرطان (Cancer) أو مُتَلازِمَةُ العَوَزِ المَناعِيِّ المُكْتَسَب (الإيدز - AIDS)، اللذان يؤثران على الجهاز المناعي (Immune system) في الجسم. كذلك مرض السكري (Diabetes) الذي يؤثر على قدرة الجسم على امتصاص السكريات الموجودة في الأغذية المختلفة، يجعل المصابين به أكثر عرضة من غيرهم لخطر الإصابة بتلوثات الأسنان، ومن بينها التهاب اللثة.

*تناول بعض الأدوية: بعض الأدوية قد تؤثر على سلامة جوف الفم، نظرا لأن بعضها يسبب انخفاضا في إنتاج اللعاب. فللعاب خصائص ومزايا توفر الحماية للثة وللأسنان. بعض الأدوية، مثل الأدوية المضادة للاختلاجات (Convulsion)، مثل ديلانتين (Dilantin) والأدوية لمعالجة التهاب البلعوم، مثل بروكارديا (Procardia) وأدالات (Adalat) من الممكن أن تسبب تكوّن طبقة (نسيج) زائدة، غير طبيعية، من اللثة.



*عادات سيئة: مثل التدخين، قد تسبب أضرارا لقدرة اللثة على التجدد أو التعافي، تلقائيا.

*عادات النظافة الخاطئة: مثل عدم تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة أو عدم استعمال النِصاح السِنّيّ (Dental floss) بشكل يومي. هذه العادات من شأنها أن تسهل نشوء التهاب في اللثة.

*التاريخ العائلي: وجود أمراض التهابات اللثة في العائلة قد يسهم في حدوث التهاب اللثة على أساس وراثي.
تشخيص التهاب اللثة

اكتشاف اعراض التهاب اللثة خلال زيارة عادية، روتينية، لدى طبيب الأسنان، يقوم الطبيب بفحص الأمور التالية:

نزف في اللثة، وجود انتفاخات، وجود جيوب (في الفراغات الموجودة بين اللثة والأسنان. كلما كانت الجيوب أكبر حجما وأكثر عمقا، كان التهاب اللثة أكثر حدة وخطورة).
تحرك الأسنان، حساسية الأسنان والبنية السليمة العامة للأسنان.
فحص عظام الفكّين للكشف عن ضمور أو هشاشة (ضعف) في العظام التي تحيط بالأسنان وتدعمها.

( علاج التهاب اللثة )
علاج اللثة المضاد لالتهاب اللثة يهدف إلى تحفيز وتسهيل إعادة التصاق (الالتصاق من جديد) نسيج اللثة المعافى على سطوح الأسنان بطريقه صحية، تخفيف الانتفاخات وتقليص عمق الجيوب، وبالتالي علاج اللثة وتقليص خطر حدوث التهاب في اللثة، أو كبح ووقف تفاقم التهاب اللثة القائم.

تختلف بدائل علاج اللثة باختلاف المرحلة التي وصل إليها المرض، كما تتعلق بكيفية استجابة جسم المريض لعلاجات سابقة لالتهاب اللثة، إضافة إلى الحالة الصحية العامة للمريض.


تتراوح امكانيات علاج اللثة بين العلاجات التي لا تتطلب إجراءات جراحية تهدف إلى السيطرة على كمية الجراثيم والحد منها، وبين علاجات تتطلب إجراءات جراحية تهدف إلى استعادة الطبقة الداعمة للسن.

من الممكن علاج اللثة التام من الالتهابات، في كل الحالات تقريبا، وذلك بواسطة مراقبة ومعالجة طبقة الجراثيم التي تتراكم على الأسنان.
العلاج السليم لطبقة الجراثيم يشمل التنظيف المهني لدى اختصاصي، مرتين كل سنة، إضافة إلى استعمال النصاح السنّي والحرص على تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة بشكل يومي.


الوقاية من التهاب اللثة

١. فرك الاسنان بالفرشاة: تنظيف الاسنان بواسطة الفرشاة يمنع تراكم طبقة الجراثيم على سطح الأسنان
٢. الخيط السني: بينما يساعد استعمال النصاح السني في التخلص من بقايا الطعام ومن الجرايثم وإزالتها من الفراغات التي بين الأسنان ومن تحت خط اللثة.
٣.غسول االفم
٤.عدم التعرض إلى ضغوطات نفسية.
٥.المحافظة على نظام غذائي متوازن.
٦. الامتناع عن الشد على الاسنان بقوة.

فالأشخاص المعرضون للإصابة بمرض التهاب اللثة لأسباب وراثية هم أكثر عرضة من سواهم، بستة أضعاف، للإصابة بالتهاب اللثة. فإذا كان أحد أفراد العائلة قد عانى، أو يعاني، من أمراض اللثة، فمن المرجح أن يصاب اخرون من أفراد العائلة بها.

التهاب اللثة ( Gingivite )

• هو المرض الأكثر شيوعاً والمؤشر المبدئي على وجود إهمال أو خلل في العناية باللثة والأسنان وعلى الرغم من أنه لا يدمر أنسجة اللثة في البداية ولكن إذا ترك من دون علاج فإنه غالباً ما يتطور إلى أشكال متقدمة من أمراض اللثة ويمكن أن يؤدي إلى فقدان الأسنان.

• قد لا تلاحظ وجود التهاب اللثة حتى يصبح في مرحلة متقدمة ويهدد أسنانك، لذا يجب القيام بفحص دوري للأسنان لاكتشاف التهاب اللثة إن وجد، وعلاجه في وقت مبكر قبل حدوث ضرر دائم، بالإضافة الى اتخاذ التدابير اللازمة المعروفة للعناية اليومية بالأسنان.

أعراض التهاب اللثة؟

• اللثة شديدة الإحمرار أو أرجوانية اللون.

• آلام اللثة واحتقانها.

• تورم اللثة وانتفاخها.

• نزيف اللثة عند استخدام الفرشاة والخيط.

• رائحة الفم الكريهة.

• انحسار اللثة ويظهر كما لو أن الأسنان ازدادت طولاً تدريجياً.

أسباب أمراض اللثة

• تراكم البلاك والجير على أسطح الأسنان، بين الأسنان وحول خط اللثة.

• طريقة غسل الأسنان الخاطئة بعنف أو بشكل أفقي.


• التدخين من شأنه أن يتسبب في أمراض اللثة.

• التغيرات الهرمونية مثل الحمل.

• بعض الأمراض مثل مرض السكري.

• استخدام بعض الأدوية يعدّ من العوامل الخطرة التي تسبب التهاب اللثة.

العلاج :

الخطوة الأولى: يجب إزالة البلاك والجير المتراكم والتنظيف العميق عند طبيب الأسنان (détartrage ). هذا الإجراء ليس مؤلماً ولكن قد يكون غير مريح بعض الشيء إذا كان التهاب اللثة شديداً.

الخطوة الثانية: سيقوم طبيب الأسنان الخاص بك بتعديل روتين العناية بالأسنان الخاص بك لمنع أو تأخير تراكم البلاك والترسيبات الجيرية، مع شرح الطريقة الصحيحة لغسل الأسنان

الخطوة الثالثة: استخدام غسول الفم المطهر bain de bouche المضاد للميكروبات + parodontax لمكافحة العدوى + خيط الأسنان (le fil dentaire ) وينصح بتكرار تنظيف الأسنان المهني العلاجي عند طبيب الأسنان بصفة دورية .

هو عبارة التهاب تصاب به اللثة وتعود أسابه إلى البكتيريا التي تتراكم على الأسنان، مما يؤدي ذلك إلى حدوث تهيجات على طول امتداد اللثة. بناء على كون التهاب اللثة من المراحل الأولى لأمراض اللثة فأنه من الممكن علاجه في مراحله المبكرة قبل أن يتفاقم ويصبح مرضاً مزمناً. لذا‘ لأننا ننصح بالانتباه لعوارضه المتمثلة في احمرار في اللثة أو ليونة أو نزيف أو انحسار فيها إضافة إلى روائح كريهة للفم.

إذا حدث نزيف في اللثة في كل مرة تقوم فيها بتنظيف أسنانك بالفرشاة، فأنه يستوجب عليك مراجعة طبيب الأسنان الخاص بك ليقوم بتنظيف أسنانك وإزالة مادة ال"بلاك" التي قد تحولت إلى مادة الجير الصلبة. من الممكن أن تتساءل عن أسباب هذه المشكلة الصحية الشائعة

تشمل عوارض التهابات اللثة:

احمرار اللثة، تورم اللثة، نزيف اللثة عند تفريش الأسنان..

في حالة الإصابة بأي من هذه العوارض، عليك أن تسارع في زيارة طبيب الأسنان لتجنب تفاقم المشكلة ومعالجتها في مراحلها الأولية قبل أن يتحول التهاب اللثة إلى مرض اللثة. فبعد التهاب اللثة لفترة وجيزة تبدأ البكتيريا بتفتيت العظم الرابط للأسنان و هذا ما يدعى «مرض اللثة». و من أهم عوارض أمراض اللثة هو انحسار اللثة (تآكل العظم المحيط بالأسنان) مسببة أسنانا طويلة.

يمكن أن يكون لالتهاب اللثة عدة أسباب منها:
البلاك - يُعد تراكم البلاك سببًا شائعًا في المرحلة الأولى من مرض اللثة، التهاب اللثة.
تتراكم بكتريا البلاك على الأسنان وحولها طوال الوقت، وإذا لم تتم إزالتها عن طريق التنظيف المنتظم فإنها يمكن أن تتسبب في تهيج اللثة مما يجعل لون لثتك أحمر وملتهبة

التهابات اللثة ومضاعفات مرض السكري

عندما نفكر في مضاعفات مرض السكري, نفكر عادةً في المستويات المرتفعة للسكر في الدم, ضغط الدم, القلب والكلى. لكن اللثة أيضا معرضةٌ للمضاعفات لدى مرضى السكري.

التهابات اللثة ومضاعفات مرض السكري
الحديث عن العلاقة بين السكري وأمراض اللثة ليس جديدا, وفي الواقع تم بحثها على نطاق واسع في السنوات الأخيرة.

يعد السكري أحد عوامل الخطر للإصابة بإلتهاب اللثة وأمراض اللثة المزمنة.

أظهرت دراسات عديدة شيوعًا أكثر لإلتهاب اللثة لدى الأولاد المصابين بداء السكري من النوع الأول (سكري الأطفال), مقارنةً بالأولاد غير المصابين بالسكري والذين لديهم نفس المستوى من طبقة البلاك الجرثومية على الأسنان. كذلك تبين أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني يعانون من إلتهابٍ أشد خطورةً في اللثة مقارنةً مع الأشخاص الذين لا يعانون من السكري.

كذلك تبين أن السيطرة بنجاعة أكبر على مستوى السكر في الدم لدى الأولاد المصابين بداء السكري من النوع الأول, تقلل من شدة إلتهاب اللثة. وقد أظهر بحث سريري أجري مؤخرًا أن المرضى المتقدمين في السن والمصابين بداء السكري من النوع الأول يعانون من إلتهاب لثة أشد خطورة مقارنةً مع مجموعة مراقبة تتكون من أشخاص أصحاء, وذلك على الرغم من أن طبقة البلاك الجرثومية متماثلة من ناحية النوعية والكمية لدى المجموعتين.

أمراض اللثة قد تؤثر على توازن السكري في الدم
بشكل مماثل لتأثير داء السكري على اللثة, فإن أمراض اللثة قد تؤثر على توازن السكري في الدم، أيضا. وقد أثبتت دراسة أجريت على مدى سنتين أنه لدى الأشخاص المصابين بداء السكري النوع الثاني والذين يعانون أيضًا من أمراض اللثة المزمنة يكون إحتمال تفاقم السكري أكبر بستة أضعاف بالمقارنةً مع مرضى السكري الذين لا يعانون من أمراضٍ في اللثة.

لماذا تؤدي أمراض اللثة إلى تفاقم مرض السكري؟

أمراض اللثة لدى مرضى السكري هي أمراض خطيرةٌ, وذلك لأنها قد تزيد من المقاومة للإنسولين، مما قد يسبب بالتالي تدهورًا في مستوى السيطرة على تركيز السكر في الدم. ومن المعروف أن العدوى الجرثومية أو الفيروسية تزيد من مقاومة الخلايا للإنسولين, الأمر الذي يصعب من مهمة الحفاظ على مستوى السكر في الدم. لذلك فإن علاجات اللثة المتكررة تساعد في تقليل المقاومة للإنسولين.

التهاب اللثة الي يكون بشكل خطي liner gingival erythema شنو يدل /لدينا فقط حالتين تظهر بهذا الشكل وهي مرة مريض مصاب بمرض الأيدز AIDs ومرة مريض مصاب Primary heretic Gingivostomatitis وهو اخطر أنواع التهاب اللثة الفايروسي اشلون افرق بين الاثنين من اجل تجنبهم /حتى افرق بينهم مريض الأيدز لديه التهاب لثوي خطي بس بشرط كل ال interdental papilla موجودة مثل الصورة بالأعلى
عكسه مريض الفايروس اللثوي ايضاً التهاب لثوي خطي بس غياب كامل لل interdental papilla لذلك من تشوف التهاب لثة خطي اعزل المريض عزلاً تاماً وأبداً التشخيص بدقة

ما هو علاج نزيف اللثة.....
كيف تعالج نزيف اللثة ...
ما هي أسباب خروج الدم من الفم.....

الاهتمام بالأسنان ونظافتها وسلامتها من الأمور الرئيسيّة الّتي يجب المداومة عليها، فبالإضافة إلى الناحية الجماليّة للأسنان واللثة المحيطة بها فإنّ لها الفوائد الكبيرة في مضغ الطعام وتسهيل بلعه، وترتبط الأسنان باللثة المحيطة فأيّ ضرر في اللثة يؤثّر سلباً في صحة الأسنان. ومن المشاكل التي قد نلاحظها والّتي تصيب اللثة هي وجود النزيف وخروج الدم منها سواء أثناء تنظيفها أو فجأةً دون سابق إنذار، فما هو نزيف اللثة؟ وما هي أسباب الإصابة به؟ وكيف يمكن علاجه والتخلّص منه؟

التهاب اللّثّة ( Gingivitis ,Odontitis) هو مرض من أمراض اللّثّة أين يكون سبب الالتهابات تكوّن بيوفيلمات بكتيريّة، معروفة باللّويحات السّنّيّة، ( البلاك ) .
الاعراض:
١. لثة حمراء او بنفسجية اللون .
٢. لثة طرية او مؤلمة عند اللمس .
٣. نزيف اللثة او النزف بعد تنظيف الاسنان بالفرشاة .
٤. وجود تقيحات او صديد على اللثة .

الاسباب:
ترك الاسنان دون الاهتمام بنظافتها لفترة طويلة مما ادى الى تكون البلاك و بكثرة على الاسنان و اللثة

العلاج :

ازالة التكلسات والترسبات والجير
استخدام محاليل للغرغرة مثل المحاليل التي تحتوي على كلورهكسديل او نورمل سلاين والتي تعمل كمادة مطهرة ومنعشة للفم
حث المريض على الالتزام بنظافة الفم كالتفريش واستخدام خيوط التنظيف dental floss
في الحالات الشديدة ممكن ان نصف للمريض مضادات حيوية.

التهاب اللثة هو مرض شائع ومعتدل من أمراض اللثة (مرض دواعم السن) ويتسبب في تهيج واحمرار وتورم (التهاب) اللثة، وهو الجزء المحيط بجذور أسنانك من لثتك. من المهم أخذ التهاب اللثة بجدية ومعالجته دون إبطاء. التهاب اللثة قد يؤدي إلى مرض لثوي آخر أكثر خطورة ويدعى التهاب دواعم السن وفقدان الأسنان.

السبب الأكثر شيوعًا في التهاب اللثة هو قلة الاهتمام بنظافة الفم. عادات نظافة الفم الصحية، مثل تفريش الأسنان مرتين يوميًا على الأقل، استخدام خيط تنظيف الأسنان يوميًا وفحص الأسنان دوريًا، يمكنه أن يساعد على منع وعكس آثار التهاب اللثة.

صحة الأسنان من صحة اللثة وعلشان كده لازم تعرف إيه هو إلتهاب اللثة، وأسبابه، وإزاي تعالجه ؟

أولًا إلتهاب اللثة هو إحمرار وآلام في اللثة أو تورم في اللثة ووجود صديد ورائحة كريهة في الفم وممكن توصل إلى النزيف
الأعراض بتختلف حسب درجة الالتهاب سواء كان 
(إلتهاب طفيف، إلتهاب حاد، إلتهاب مزمن، أو إنحسار في اللثة)

من أهم أسباب إلتهاب اللثة :
تراكم البلاك على سطح الأسنان
العوامل الوراثية
التغيرات الهرمونية اللي بتحصل في فترات الحمل للسيدات
مرض السكر
التدخين

وعلشان تعالج إلتهاب اللثة وتتخلص منه لازم
تغسل أسنانك بفرشة ناعمة وإستخدام غسول للفم مرة على الأقل يوميًا
وعلاج أسباب الالتهاب عن طريق تنظيف الجير أو علاج الأسنان المصابة

التهاب اللثة:
يُصيب التهاب اللثة la gingivite عدداً لا بأس به من الناس، ويحدث عادة بسبب تراكم طبقة البلاك أو البكتيريا على الأسنان، ويمكن أن يؤدي عدم علاج هذا الالتهاب إلى تطوره و إلى التهاب أكثر خطورة يُسمى التهاب دواعم الأسنانla parodontite الذي يمكن أن يؤدي في النهاية إلى فقدان الأسنان، ومن الأعراض المصاحبة لالتهاب اللثة: احمرار وانتفاخ اللثة، ونزف اللثة عند قيام الشخص بتفريش أسنانه و غيرها من الأعراض التي تحدثنا عنها في مقال سابق. وفي حالات التهاب اللثة قد لا يكون الشخص على علم بإصابته بها، ولكن يجب الانتباه إلى هذا الالتهاب وعلاجه قبل أن يزداد سوءاً

 نزيف اللثة...
هو خروج الدم من منطقة اللثة المحيطة باللسان، وقد تكون كميّة الدم كبيرة أو قليلة، وقد تكون حالةً عابرةً لسببٍ معيّن أو أنها دائمة الحدوث، وهي في بدايتها تكون مسألة غير خطيرة ولكنّها في حالة التطوّر قد تسبّب تلف اللثة وإصابتها بالأمراض التي هي السبب الرئيسي في زعزعة ثبوت الأسنان في مكانها وسقوطها.

أسباب الإصابة بنزيف اللثة...
الإصابة بالتهاب اللثة قد يؤدّي إلى حدوث النزيف.
اصطدام الفم بحاجز صلب.
الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
تناول بعض أنواع الأدوية الّتي يكون نزيف اللثة من الآثار الجانبية لها كأدوية القلب.
استخدام الطريقة الخاطئة في تنظيف الأسنان سواء بالفرشاة أو الخيط.
نقص وجود بعض الفيتامينات في الجسم مثل (د) وفيتامين (ج).
حدوث بعض المشاكل او التغيرات في هرمونات الجسم مثل السيدة الحامل

 كيفية علاج نزيف اللثة...
زيارة طبيب الاسنان والكشف عن الاسنان واجراء جلسة تنظيف للاسنان وازالة التكلسات وتنظيف الانسجة المتضررة ووصف العلاج المناسب
 تناول الغذاء الصحّي المتوازن الّذي يحتوي على الفواكه والخضروات الطازجة وخاصة الغنيّة بفيتامين (ج) وفيتامين (د) مثل: البرتقال، والتين، والمحتوية على الألياف لأنّ الألياف تعمل على تقوية نسيج اللثة، والابتعاد عن تناول الأطعمة الغنيّة بالكربوهيدرات الّتي تسبّب طبقة البلاك، كما أنّ الغذاء المتوازن يزوّد اللثة بالعناصر المهمّة التي تساعدها في التجدّد والتئام الجروح. الابتعاد عن تناول الحلويّات والسكريّات بصورة مفرطة. الابتعاد عن محاولة كسر الثلج والأشياء الصلبة عن طريق الأسنان؛ فهي تعمل على الضغط على اللثة ممّا يؤدّي إلى نزيف الدم منها. استخدام الصبّار لعلاج اللثة، والابتعاد عن أيّ منتجات تحتوي على الكحول. ترك التدخين. الإكثار من شرب عصير البرتقال والرمّان
العمل على تنظيف الأسنان من الطعام بعد كلّ الوجبات عن طريق الفرشاة والمعجون وخيط التنظيف بطريقة صحيحة.

أمراض اللثة قد تصيب الرجال بالضعف الجنسي

أفادت دراسة صينية حديثة بأن أمراض اللثة، مثل العدوى البكتيرية المزمنة، أو التهاب دواعم الأسنان، يمكن أن تلعب دورًا في إصابة الرجال بالضعف الجنسي.

الدراسة أجراها باحثون بمستشفى فيرست أفيليتد، في جامعة قوانغتشو الطبية في الصين، ونشروا نتائج دراستهم في المجلة الدولية لأبحاث العجز الجنسي.

وأوضح الباحثون أن أمراض اللثة تعد أيضًا مصدرًا رئيسيًا لسقوط الأسنان. وللوصول إلى نتائج الدراسة، راجع فريق البحث نتائج 5 أبحاث أجريت في هذا الشأن بين عامي 2009 و2014، وتمت على أكثر من 213 ألف رجل، تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 80 عامًا.

ووجد الباحثون أن مشاكل الضعف الجنسي وضعف الانتصاب كانت أكثر شيوعًا بين الرجال الذين يعالجون من أمراض اللثة المزمنة، خاصة من تقل أعمارهم عن 40، وكبار السن فوق 59 عامًا.

وقال الباحثون إنه "ربما يكون من المفيد إخطار المرضى المصابين بالتهاب مزمن في دواعم الأسنان، بارتباط هذا المرض بضعف الانتصاب".

وتعد أمراض اللثة من أكثر أمراض الفم انتشارًا، وتتمثل أعراضها في الاحتقان والانتفاخ ونزف الدم منها لأقل سبب، وفي مرحلة لاحقة تتشكل الجيوب اللثوية ما يسبب رائحة الفم الكريهة.

وكانت دراسات سابقة ربطت بين أمراض اللثة وخطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، والسكري وسرطان الثدي، و زيادة التدهور المعرفي والإدراكي.

ولتجنب الإصابة بالأمراض المتعلقة باللثة نصحت الأبحاث الأشخاص بالاهتمام الكامل بنظافة الأسنان، والاعتناء بوضع اللثة الصحي منذ الصغر عبر تدليكها، ومراجعة الطبيب بشكل دوري من أجل الكشف عن أية أمراض لا ترى بالعين المجردة، لكنها موجودة وتظهر فقط عند حدوث الالتهابات المتكررة.

مرض اللثة

مرض اللثة هو مرض شائع جدا مع أكثر من 5 ملايين حالة مبلغ عنها كل عام في العالم. تصبح أنسجة اللثة ملتهبة ويمكن أن يؤدي إلى ألم، التهاب، وفقدان الأسنان، وأكثر من ذلك.

في العادة، سوف يلاحظ المرضى نزيف اللثة عند تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط، واللثة الحمراء وتورم اللثة واللثة التي تسحب بعيدا عن الأسنان، والقروح في الفم، استمرار رائحة الفم الكريهة، وأكثر من ذلك. هناك عدد من الخيارات التي يمكن تنفيذها لعلاج أمراض اللثة.

مرض اللثة يمكن أن يكون غير مؤلم، لذلك فمن المهم أن تنتبه لأي من الأعراض التالية:

تورم، احمرار، حساسية أو نزيف في اللثة

اللثة التي تنحسر أو تبتعد عن السن

استمرار رائحة الفم الكريهة أو طعم سيء في الفم

الأسنان المتحركة

صديد مرئي محيط بالأسنان واللثة

‎أنواع إلتهاب اللثة واللي تكون عبارة عن 3 أنواع

‎• إلتهاب اللثة المبكر: وهالنوع يسبب تراكم البلاك و اللثة تكون ملتهبة كلش ويسبب نزيف وقت تنظيف الأسنان.

‎• إلتهاب اللثة المتوسط: تبدأ اللثة تكون جيوب تحت خط اللثة وهالنوع يسبب نمو البكتيريا.

‎• إلتهاب اللثة المتقدم: بهالنوع تتكون ألياف وعظام الفك تتلف و ممكن يؤدي لتدمير الأسنان وضرورة إزالتها.

‎وبشكل عام علاج إلتهاب اللثة يعتمد ع تحديد نوع الإلتهاب حتى نكدر نعرف إذا چنا راح نعالج الإلتهاب بالليزر من خلال إزالة البلاك والجير الموجود على الأسنان أو إذا چنت راح نحتاج للجراحة في حالة المرحلة المتقدمة لإلتهاب اللثة.

مرض التهاب اللثة هو التهاب خط اللثة التي يمكن أن تتطور للتأثير على العظام التي تحيط وتدعم أسنانك، المراحل الثلاث لمرض اللثة من الأقل إلى الأكثر حدة تشمل " التهاب اللثة الخفيف ، التهاب اللثة المتوسط والتهاب اللثة المتقدم" .


مرض التهاب اللثة يمكن أن يكون غير مؤلم، لذلك فمن المهم أن تكون على بينة من أي من الأعراض التالية

١-حدوث نزيف باللثة بسهولة عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط الطبى

٢ -تورم فى واللثة أو احمرارها وتورما

٣-ابتعاد اللثة عن الاسنان

٤-رائحة الفم الكريهة

٥-الشعور بآلام حاد عند مضغ الأطعمة

تكون البكتيريا عديم اللون بشكل باستمرار على أسنانك، يسبب التهاب اللثة، إذا لم تتم إزالة طبقة البلاك من الأسنان فإنه يمكن أن تتصلب وتتحول إلى الجير ، استخدام الفرشاة أو الخيط لا يمكنمها إزالة الجير، سوف يحتاج طبيب الأسنان إلى إجراء تنظيف الأسنان لإزالته..

الوقاية من أمراض اللثة


استخدام الفرشاة المناسبة والخيط تقطع شوطا طويلا نحو الحفاظ على عدم حدوث التهاب اللثة ، و استخدام معجون أسنان المضاد للجراثيم أو شطف الفم يمكن أن يقتل البكتيريا ويقلل من كمية البلاك في فمك.

التنظيف من قبل طبيب الأسنان هو السبيل الوحيد لإزالة البلاك التي تراكمت وتصلب إلى مرحلة تكوين الجير وذلك من خلال تنظيم زيارتين مرتين في السنة للطبيب، يمكن علاج مرض اللثة في مرحلة مبكرة قبل أن يؤدي إلى حالة أكثر خطورة.

انحسار اللثة: لماذا أصبحت أسناني اكثر ظهورا؟

هل نظرت فى المرآة ذات صباح لتجد أسنانك تبدو أطول ؟ هل لاحظت أن اللثة تبدو منخفضة عن الجزء المعتاد المفترض أن تغطيه بانستجتها فوق أسنانك ؟ إذا لاحظت هذه الظاهرة فلابد ان تأخذ حذرك فقد تكون هذه بدايات مشاكل انحسار اللثة .

إن انحسار اللثة هى حالة مرضية حيث تتباعد اللثة الواقية عن مكانها الطبيعى حول السن أو الضرس مما يظهر الأسنان أو جذورها بشكل أوضح من المعتاد وهى تعد من أول علامات مرض اللثة فعندما تنحسر اللثة تظهر فجوات وجيوب بين الأسنان تسهل عملية تكاثر البكتيريا المسببة لأمراض الأسنان وإذا لم يتم علاجها بشكل سليم فسوف تعرض الأنسجة الضامة والعظام فى الفم لضرر شديد قد يؤدى لفقدان الأسنان فى النهاية.

لماذا تنحسر اللثة؟
1- التهاب الانسجة الداعمة : ويحدث ذلك عن طريق أنواع من البكتيريا التى تؤدى لتجمير نسيج اللثة والأنسجة الداعمة للسن وحتى العظام حيث أن أمراض اللثة هى أهم أسباب انحسارها.
2-عوامل جينية : بعض العوامل الوراثية قد تجعلهم أكثر عرضه لانحسار اللثة بغض النظر عن مدى إهتمامك بنظافة الفم
3- تنظيف الأسنان بشكل عنيف : إذا كنت تنظف أسنانك بشكل غير صحيح أو تعتقد أن العنف فى التنظيف سيجعلها أكثر صحة فليس ذلك صحيحاً فإن هذه العوامل تؤدى لفقدان الطبقة السطحية للأسنان وتعرض اللثة للألتهاب والأنحسار .
4- اهمال النظافة : إهمالك لتنظيف الأسنان وإستخدام الخيط الطبى يجعل المواد الغذائية المتكومه بين الأسنان تتحول إلى مادة صلبة لا يمكن إزالتها إلا عن طريق أجهزة طبية معينة وإهمالها يؤدى لأنحسار اللثة وإلتهاباتها .
5- التغيرات الهرمونية : بالنسبة للإناث فإن التغيرات الهرمونية المختلفة أثناء فترات البلوغ والحمل وما إلى ذلك يجعل الأسنان أكثر حساسية وعرضه للإلتهاب وانحسارات اللثة .
6-التدخين : الذى يسبب تكون طبقات مضرة على الأسنان تتحول مع الوقت لمواد صلبة تؤدى لتباعد اللثة .
7- طحن الأسنان والجزّ عليها : مثل هذه الأفعال تؤدى لزيادة الضغط الواقع على الأسنان.
8- لأسنان الملتوية : عدم إنتظام الأسنان أو إلتواؤها يودى لعدم توزيع الضغط بشكل متساوى على الأسنان كلها مما يؤدى لزيادى الضغط على اللثة والعظام.
9- ثقب الشفاه أو اللسان : إستخدام الحلى فى ثقب اللسان أو الشفاه يؤدى للإحتكاك المستمر مع اللثة مما يؤدى لإلتهابها وإنحسارها.

كيف تتم معالجة انحسار اللثة؟
بالنسبة للنوع البسيط من إنحسار اللثة فيقوم الطبيب بإستخدام أدوات طبية معينة بتنظيف الأسنان من تراكم المواد الصلبة والجيوب فيما بينها وصقل وتنعيم جذور الأسنان لجعلها أكثر صعوبة للبكتيريا فى الالتصاق بها كمان أستخدام المضادات الحيوية أيضاً قد يساعد على التخلص من الإلتهابات والإصابات البكتيرية فى منطقة بين الأسنان وبين السن واللثة.

أما فى الحالات المقتدمة التى لا يصلح معها التنظيف العميق نتيجة حدوث تدمير شديد للعظام والأسنان فإنه قد تحتاج لإجراء جراحة لإصلاح الأجزاء المصابة.

ماهى انواع الجراحات المستخدمة؟
-عمليات ازالة الجيوب : حيث يقوم الطبيب بإبعاد اللثة من مكانها وتنظيف وإزاله الجيوب المصابة ثم تثبيت اللثة مرة إخرى فى مكانها الطبيعى
- عملية التجديد : كما فى العملية السابقة يتم إبعاد اللثة وتنظيف الأماكن المصابة ثم يتم تجديد العظام أو الأسنان والإنسجة المدمرة عن طريق وضع مواد بروتينية محفزة للإنسجة أو ترقيع الأنسجة المصابة ثم إعادة اللثة إلى مكانها الطبيعى.
- ترقيع الإنسجة : يوجد العديد من أنواع هذه العملية ولكن أهمها ما يسمى بترقيع النسيج الضام حيث تؤخذ قطعة من تحت الجلد أو الغشاء المخاطى للفم والنسيج المجاور له ثم إعادة الجلد السطحى لمكانه ويتم خياطة الرقعة المأخوذة فى اللثة المصابة أو فى طريقة إخرى يتم أخذ الرقعة من سقف الفم بشكل مباشر ويقرر الطبيب نوع العملية حسب المناسب لحالتك.

الوقاية من انحسار اللثة؟
الأهتمام بنظافة الأسنان وإستخدام الخيوط الطبية يومياً هو الطريق الأفضل كمان أن اإلتزامك بفحص أسنانك مرتين سنوياً على الأقل شئ مهم فى الوقاية وإذا كنت مصابا بالفعل فقد تزيد عدد زياراتك حسب الحالة .
أستخدم فرشاة ناعمة الأطراف واسأل الطبيب عن أفضل طريقة لتنظيف الأسنان بشكل سليم , وإذا كانت مشكلتك فى عدم انتظام أسنانك فاستشر الطبيب عن إجراء التقويم المناسب لك.
و بشكل عام توقف عن التدخين , وأحصل على غذاء صحى ومتوازن وراقب أى تغيرات قد تطرأ على شكل أو رائحة أسنانك فتحافظ عليها بشكل جيد

تراكم بكتيريا البلاك غالباً ما يسبب مرض اللثة، وأفضل طريقة لإزالتها هي تنظيف الأسنان مرتين يومياً بالفرشاة. ولكن مهما كان تنظيف أسنانك جيد يبقى هناك أماكن من الصعب الوصول إليها لتنظيفها. ويمكن أن تتراكم بكتيريا البلاك في هذه المناطق، وبمرور الوقت يمكن أن تتصلب لتشكل طبقة قاسية تدعى الجير، والتي يستحيل إزالتها بالفرشاة وحدها. إن لم تتم إزالة الطبقة، يمكن أن يتراكم المزيد من البلاك حول السن وربما تحت خط اللثة، مما يؤدي إلى تطور مرض اللثة.

للحد من خطر الإصابة بأمراض اللثة أو لمنعها من أن تصبح أكثر خطورة، قد يوصي طبيب أسنانك أن تحصل على نوع من التنظيف الاحترافي، وهو إزالة الجير وتلميع الأسنان لأسنان نظيفة وصحية.

ما الذي يمكن توقعه؟

تعمل المرحلة الأولى "إزالة الجير" على إزالة طبقات البلاك والجير. في كثير من الأحيان يتم استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية أولاً للتخلص من الجزء الأكبر من الجير، ومن بعدها استعمال أدوات يدوية لتخلص من أي بقايا عنيدة.

الخطوة التالية هي "تلميع الأسنان" التي تؤدي إلى سطح أملس للغاية. لا يعتبر تلميع الأسنان مجرد إجراء جمالي حتى لو أنه يزيل البقع لأسنان مشرقة وبراقة. هو أيضاً ينعّم العيوب الطفيفة لقوام الأسنان للحماية ضد تراكم كميات أكبر من البلاك.

علاج التهاب اللثة لمرضى السكر وهل يمكن الوقاية منه؟
ما هو التهاب اللثة؟
التهاب اللثة هو نوع شائع من أمراض اللثة وهو نوع غير خطير في الأساس لكن إذا لم يتم علاجه يمكن أن يتطور إلى التهاب اللثة الخطير أو مرض اللثة هذا النوع أكثر خطورة ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى فقدان الأسنان
في الحالات الخفيفة لالتهاب اللثة، قد لا يعلم المرضى أنهم مصابون به لأن الأعراض تكون بسيطة ومع ذلك ينبغي أن تؤخذ الحالة على محمل الجد ويتم معالجتها على الفور عند اكتشافها
أطباء أسنان التهاب اللثة لمرضى السكر إن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب اللثة، ومنها مرض السكري فقد أظهر مسح حديث أن حوالي 50% من مرضى السكري في إنجلترا لديهم التهاب في اللثة
إنه من الجيد السيطرة على نسبة الجلوكوز في الدم لمنع التهاب اللثة من التطور فعندما تكون مستويات السكر في الدم مرتفعة
فإن اللعاب يكون لديه مستويات عالية من الجلوكوز أيضًا وهذا يشجع البكتيريا على النمو ويزيد من خطر تلف اللثة
علاج التهاب اللثة لمرضى السكر
مرضى السكر والتهاب اللثة يتم علاج التهاب اللثة لمرضى السكر عن طريق تحسين نظام إزالة البلاك وذلك عن طريق الإجراءات والطرق التالية التأكد من تنظيف الأسنان بفعالية مرتين يوميًا واستخدام فرش صغيرة أو خيط لتنظيف الأسنان بين الأسنان لإزالة البلاك يوميًا
يمكن لطبيبك أو أخصائي صحة الأسنان تقديم المشورة لك حول برنامج رعاية صحة الأسنان المنزلية والذي سيتضمن وجود نمط حياة صحي وقف العادات السيئة مثل التدخين إبقاء مستويات الجلوكوز في الدم تحت السيطرة سيساعد أيضًا في منع التهاب اللثة ومنعه من التدهور إلى مرض اللثة
عندما تبدأ التنظيف بفعالية قد تنزف اللثة أكثر وهذا أمر طبيعي إذا واصلت التنظيف بانتظام فسيقل النزيف ويتوقف في النهاية يمكن لطبيب الأسنان أو أخصائي الصحة أيضًا إزالة الجير من حول خط اللثة وذلك باستخدام أدوات خاصة وتلميع أسنانك بمجرد علاج التهاب اللثة ستحتاج إلى الصيانة من خلال إجراء فحوصات منتظمة للأسنان للتأكد من أن تنظيفك فعال وأن التهاب اللثة لا يعود مجدداً
هل يمكن الوقاية من التهاب اللثة لمرضى السكر؟
يمكن لتقنيات إزالة البلاك الجيدة أن تساعد في منع التهاب اللثة من التطور والتقدم حيث يمكن أن يؤدي التهاب اللثة غير المعالج إلى ظهور أشكال أكثر خطورة من أمراض اللثة مثل مرض اللثة الحاد أو التهاب اللثة التقرحي الحاد الناخر
يمكن أن يساعد منع التدخين أيضاً من حدوث النزيف في اللثة كما يمكن أن يسبب التدخين اختفاء التهاب اللثة البسيط والسماح بتطور الحالة لمرض اللثة الأكثر خطورة
عوامل خطر التهاب اللثة بالإضافة إلى السكري
فإن هناك بعض العوامل التي قد تزيد بشكل عام من خطر الإصابة بالتهاب اللثة وتشمل ما يلي
تاريخ العائلة فأولئك الذين أصيب أحد آبائهم بالتهاب اللثة لديهم مخاطر أكبر للإصابة به أيضًا، ويعتقد أن هذا يرجع إلى نوع البكتيريا التي نكتسبها خلال حياتنا المبكرة
العمر حيث يزيد خطر التهاب اللثة مع تقدم العمر بعض الأمراض مثل السرطان وفيروس نقص المناعة ترتبط بزيادة خطر الإصابة بالتهاب اللثة
بعض إجراءات وأجهزة الأسنان غير المناسبة الحمل قد يزيد من فرص الإصابة بالتهابات اللثة

التهاب اللثه واسبابه
التهاب اللثة هو مرض غير مدمر يسبب التهاب اللثة. أكثر أشكال التهاب اللثة شيوعًا ، وأشكال أمراض اللثة الأكثر شيوعًا بشكل عام ، هي استجابة للأغشية الحيوية البكتيرية (وتسمى أيضًا البلاك) التي ترتبط بأسطح الأسنان ، والتي يطلق عليها التهاب اللثة الناجم عن البلاك. معظم أشكال التهاب اللثة مستحثة على البلاك. بينما بعض حالات التهاب اللثة لا تتقدم أبدًا إلى التهاب اللثة ، يسبق التهاب اللثة دائمًا التهاب اللثة. التهاب اللثة يمكن عكسه مع صحة الفم الجيدة ؛ ومع ذلك ، من دون علاج ، يمكن أن يتطور التهاب اللثة إلى التهاب اللثة ، حيث يؤدي التهاب اللثة إلى تدمير الأنسجة وارتشاف العظام حول الأسنان. التهاب اللثة يمكن أن يؤدي في النهاية إلى فقدان الأسنان

5 أطعمة توقف نزيف اللثة

يعتبر نزيف اللثة مؤشراً على مرض يعاني منه هذا الجزء الحساس من الفم، بالطبع يتطلب الأمر زيارة طبيب الأسنان، لكن يمكنك اتخاذ إجراءات بسيطة تعالج الأمر. بعض الأطعمة تشفي اللثة وتحسن صحة الفم، إليك أهمها:

يساعد الخيار على حفظ التوازن الحمضي في الفم، وبالتالي شفاء اللثة بسرعة البرتقال. فيتامين سي من أهم المغذيات التي تشفي اللثة وتعالج نزيفها. يمكنك الحصول على الفيتامين من الحمضيات مثل البرتقال والليمون، والملفوف والبروكلي والفلفل الأحمر الحلو.

المشمش. مادة البيتاكاروتين الموجودة في المشمش من العناصر الغذائية التي يحولها الجسم إلى فيتامين "أ". يعالج هذا الفيتامين الالتهابات، ويمكنك زيادة مدخلات الجسم من منه بتناول المشمش والسبانخ والجزر.

الحليب. الكالسيوم من المعادن التي تقوّي اللثة. جدد مخزونك من الكالسيوم بشرب الحليب يومياً.

الخيار. يساعد الخيار على حفظ التوازن الحمضي في الفم، وبالتالي شفاء اللثة بسرعة.

التوت. يحتوي التوت على خصائص مضادة للجراثيم تسهم في تنظيف اللثة من البكتريا الزائدة، وشفائها من الالتهاب.

في النهاية نشكرك على حسن تتبعك
راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *