جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

اخبار اليوم

أخبار المغرب ضعف محصول الحبوب يستنزف رصيد المملكة من العملة الصعبة

أخبار المغرب ضعف محصول الحبوب يستنزف رصيد المملكة من العملة الصعبة

أخبار المغرب ضعف محصول الحبوب يستنزف رصيد المملكة من العملة الصعبة

لن يتجاوز المحصول الوطني من الحبوب في المغرب maroc خلال الموسم الفلاحي الحالي 30 مليون قنطار، بسبب ضُعف التساقطات المطرية، وهو ما يمثل انخفاضاً قدره 42 في المائة مقارنة بالموسم الفلاحي السابق.


ويستهلك المغرب morocco سنوياً معدل 100 مليون قنطار من الحبوب، ويلجأ دائماً إلى السوق الدولية لاستيراد الكمية اللازمة لتغطية عجز المحصول الوطني.

ويتوفر المغرب حالياً، وفق أرقام صدرت الأسبوع الجاري عن وزارة الفلاحة والصيد البحري، على مخزون وطني يُغطي حاجيات البلاد من الحبوب لأكثر من 5‚4 أشهر.

والإنتاج المتوقع تحقيقه في الموسم الفلاحي الحالي من الحبوب سيتأتى من مساحات مزروعة تُقدر بـ3‚4 ملايين هكتار، منها 2 مليون هكتار سجلت خسائر في محاصيل المناطق البورية.

وبحسب النوع، يتوزع الإنتاج المتوقع من الحبوب على القمح اللين بـ16,5 مليون قنطار، والقمح الصلب بحوالي 7,5 ملايين قنطار، والشعير بما يناهز 5,8 ملايين قنطار.

وسيضطر المغرب خلال السنة الجارية إلى استيراد أكثر من 75 مليون قنطار من السوق الدولية، ما يعني استهلاكاً كبيراً من رصيد العملة الصعبة المهدد بسبب توقف إيرادات السياحة وتحويلات الجالية والاستثمار الأجنبي المباشر والتصدير.


وخلال السنوات الماضية، استورد المغرب maroc ما بين 60 و75 مليون قنطار من الحبوب من الخارج، النسبة الكبيرة منها من القمح اللين والصلب ثم الشعير والذرة.

وخلال شهر أبريل الجاري، وصلت أسعار القمح في السوق الدولية إلى 22 دولاراً للقنطار، بحسب أرقام منظمة الزراعة والأغذية "الفاو" التابعة للأمم المتحدة.

وباحتساب معدل 20 دولارا للقنطار الواحد في السوق الدولية وافتراض استيراد المغرب لـ75 مليون قنطار، فإن ذلك قد يُكلف ما يناهز 1,5 مليار دولار، ما يعادل حوالي 15 مليار درهم.

ويستعين المغرب بأسواق عديدة لاستيراد ما يلزمه من الحبوب، ويلجأ بالأساس إلى أميركا america وفرنسا france، وهي أسواق ما انفكت تحافظ على إنتاجها من الحبوب نظراً للطلب العالمي المستمر من دول لا تحقق الاكتفاء الذاتي.

وبحسب تقرير صدر العام الماضي عن المندوبية السامية للتخطيط، فإن المغرب morocco يُسجل تحسناً في تغطية احتياجاته من الفواكه والخضراوات والأسماك والمنتجات الحيوانية في أفق سنة 2025، لكن يتوقع أن يستمر العجز في إنتاج الحبوب والقطاني وزيت الزيتون.


في النهاية نشكرك على حسن تتبعك

راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *