جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

اخبار اليوم

فيروس كورونا المستجد corona virus بالمغرب تهويل إعلامي وتهوين فيسبوكي وفراغ علمي‬

فيروس كورونا المستجد corona virus  بالمغرب تهويل إعلامي وتهوين فيسبوكي وفراغ علمي‬

فيروس كورونا المستجد corona virus  بالمغرب تهويل إعلامي وتهوين فيسبوكي وفراغ علمي‬

استقبل مشفى الدوق دي طوفار بمدينة طنجة، أول أمس الثلاثاء، حالة شخص يشتبه إصابته بفيروس كورونا المستجد corona virus بعدما ظهرت عليه أعراض قيء وسعال مصحوب بارتفاع في درجة الحرارة، وقد جرى وضعه في غرفة معزولة إلى حين إجراء التحاليل المخبرية المعمول بها في مثل هذه الحالات، ليتأكد بعد ذلك أن نتيجة التحاليل سلبية.


وفي وقت يسود تكتم كبير بخصوص الموضوع تفاديا للتهويل والتضخيم، كشفت مصادر عن حجم الفراغ العلمي واللوجيستيكي الذي رافق استقبال المواطن الإيطالي موضوع الحجر الصحي، في ظل افتقار كل الأطر الطبية والتمريضية لأي تكوين علمي مسبق بخصوص كيفية التعامل مع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد corona virus المشتبه فيها أو المؤكدة.

واستحضرت المصادر ذاتها توافد عدد من المسؤولين الإقليمين ومديري المستشفيات بطنجة الكبرى، للتداول في طريقة التعامل مع الحالة لأخذ عينة وإجراء تحاليل، مشيرة إلى حالة الذعر والخوف والرهبة التي رافقت العملية بحكم الفراغ على المستوى العلمي والنقص في المعدات بمستشفى "سوق البقر".

وبينما يعيش مغاربة على أعصابهم بعد تسجيل أوّل إصابة مؤكّدة بفيروس كورونا المستجد corona virus بالمملكة، اختارَ آخرون الاستهزاء والهزل والتهوين من خطورة الفيروس وانبرى رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى السخرية من الوباء "القاتل"، في المقابل تحذر السّلطات من السّقوط في الشائعات المغرضة وتعامل بحزم مع مروجيها.


هناء الحداد، عضوة لجنة الإعلام والتوصل بحركة الممرضين وتقنيي الصحة، تساءلت، في تصريح، عن صفة الخلية المسؤولة على توعية المواطنين الذين حجوا إلى مختلف المراكز الاستشفائية بجهات المملكة، عقب إعلان وزارة الصحة رسميا عن تسجيل إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد corona virus.

وقالت المتحدثة ذاتها إن الأطر الصحية تجد نفسها محرجة أمام تساؤلات المواطنين بخصوص موضوع فيروس كورونا المستجد corona virus، مضيفة: "إننا الآن أمام وضعية وبائية جديدة تستدعي تجند جميع الأطر بمختلف تخصصاتها، وفق تصور وإستراتيجية معدة سلفا، بعيدا عن الارتجالية والعبثية التي ألفناها عندما يجد الجد".

وأوردت عضوة لجنة التواصل والإعلام بحركة الممرضين وتقنيي الصحة: "كان من الأجدر وقبل رصد الحالة الأولى تحديد لائحة المتطوعين لهذه المهمة على شكل فُرُق صحية ولجن بمختلف الأقاليم مُكوّنة من أطباء وممرضين وإجراء تكوين علمي خاص لمواكبة الفيروس وكيفية التعامل مع المصابين من خلال طرق المحاكاة قبل التعامل بشكل مباشر مع الحالات المؤكدة أو المشتبه فيها".


وختمت الحداد تصريحها بالتأكيد على استعداد الأطر التمريضية والصحية الانخراط في مواجهة هذا الفيروس، مطالبة بضرورة توفير تدابير وقائية وضمان شروط الممارسة السليمة والكرامة والتعويض عن الأخطار؛ وهي المطالب التي بحت حناجر الحركة دون أن تتم الاستجابة لها.

في النهاية نشكرك على حسن تتبعك
راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *