جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

الصحةثقافة عامة

ما هو الجاثوم / بوغطاط / شلل النوم / الجاثوم واسبابه / جاثوم

ما هو الجاثوم / بوغطاط / شلل النوم / الجاثوم واسبابه / جاثوم


ما هو الجاثوم / بوغطاط / شلل النوم / الجاثوم واسبابه / جاثوم


 اليوم سنتحدث عن موضوع مهم و مشوق ما هو الجاثوم / بوغطاط / شلل النوم / الجاثوم واسبابه / جاثوم

تعريف الجاثوم  أو بوغطاط باللهجة المغربية أو شلل النوم هو الإصابة بحالة من الاختناق، وعدم القدرة على الحركة في أثناء النوم، وقد وجد له أكثر من مسمّى مثل: شلل النوم أو أبي لبيد، وقد يصاب الكثير من الأشخاص بالجاثوم أو شلل النوم خاصّةً عند الّذين يعانون من مرض الصداع النصفي أو التغفيق أو حالات انقطاع النفس الانسدادي النّومي، وحالات الاضطراب والقلق،

 وقد يصاب به العديد؛ بل والكثير من الأشخاص من دون وجود أيّ أسباب أو أمراض مساعدة. يعدّ الجاثوم وشلل النوم من أشد وأحد الأمراض التي يمكن أن يعاني منها الأشخاص المصابين بأمراض تتعلّق باضطرابات النوم، بالرّغم من قلة حدوث هذا النوع من اضطراب النوم الحالم، وهذا يدلّ على شدة خطورته؛ حيث إنّ الأشخاص الذين معهم الجاثوم يصابون بحالة من الشلل التام الّذي يصيب العضلات، 


ويبدأ عند أوّل لحظات الاستغراق في النوم أو الاستيقاظ منه؛ حيث يمتنع الشخص المصاب بهذا المرض عن الحركة والكلام خلال هذه الفترة، وقد يصاب الشخص بنوعٍ من الهلوسة السمعيّة أو البصريّة وذلك لأنّه يرى ويسمع أشياء ليست واقعيّةً في الحقيقة، ولا تمتّ له بصِلة، ممّا يسبّب زيادة وشعور الشخص المصاب بمرض الجاثوم بالقلق والتوتّر والخوف. يعتبر مرض الجاثوم أو مرض شلل النوم من الأمراض نادرة الحدوث عند البعض من الناس؛ 

حيث إنّه قد يصيب الشخص مرّةً واحدة فقط طوال حياته، وقد يتكرّر في الليلة أكثر من مرّة عند البعض من الأشخاص. الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالجاثوم أو شلل النوم السبب الرئيسي لحدوث الجاثوم وشلل النوم هو خروج الشخص من مرحلة النوم الحالم إلى مرحلة النوم غير الحالم، ومن ثمّ يستيقظ الشخص ويكون واعياً بما حوله،

 إلّا أنّه تحصل معه حالة غير طبيعيّة وهي عدم القدرة على التخلص من الارتخاء العضلي الكامل، وهو ما يميّز النوم الحالم عن النوم الطبيعي ممّا قد يسبّب حالةً من الهلع والخوف والقلق والتوتّر بسبب الشعور بالاختناق والعجز وعدم القدرة على الكلام والحركة ورؤية بعض الأشياء المزعجة والمفزعة. يعدّ الحرمان من النوم من الأسباب المهمة التي تسبّب حدوث شلل النوم والجاثوم الّذي ينتج بسبب فرط الارتخاء العضلي،

 وكثافة مرحلة النوم الحالم بسبب الحرمان الشديد من النوم والّذي قد ينشأ بسبب السهر لساعاتٍ طويلة، وعدم الحصول على كميّة ساعات كافية من النوم. الإصابة بالأمراض النفسيّة، مثل: الإصابة بمرض اضطراب القطب الثاني، والتوتّر والقلق المفرط، بشكل كبير يسبّب شلل النوم والجثام. وضعيّة النوم تؤثر في مرض شل النوم مثل: النوم على الظهر. التوقّف عن تناول الأدوية المثبطة للنوم الحالم مثل: أدوية الاكتئاب.

في النهاية نشكرك على حسن تتبعك للموضوع 
راجين أن تتابع فضاء لالة رمانة ليصلك كل جديد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *