جاري تحميل ... وان وورد one word

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

قصص وان وورد

قصة طالبات يــغــتـــصــبــن أستاذهن

قصة طالبات يــغــتـــصــبــن أستاذهن 

قصة طالبات يــغــتـــصــبــن أستاذهن


في حادثة هي الأغرب لقضايا الاغــتــصــاب: تلميذات يـغــتــصــبــن أستاذهنّ بعد تــخــديــره


لم يتوقع أن هذا سوف يحدث له في يوم من الأيام، فهو طالب بكلية التربية وهبه الله قدر عالياً من الوسامة يجعل كل من ينظر إليه يقع في عشقه من أول مرة ولأنه يمارس التدريب العملي قبل التخرج


 كان يتوجه إلى إحدى مدارس البنات ليتمكن من الحصول على أكبر قدر من المعلومات في كيفية التعامل مع الطلبة والطالبات وفي أحد أيامه بهذه المدرسة لاحظ بأن هناك طالبة تحاول التقرب منه ولكنه لم ينس بأنه سيكون مدرسا لها ولغيرها في القريب العاجل بعد التخرج


 ولم يهتم بالطالبة وتجاهل أفعالها حتى تتمكن من النسيان دون أي مشكلة وكان يلعب التنس مع أحد زملائه و كان ذلك بعد اليوم الدراسي وأثناء استعداده للإنصراف بعد أن انصرف زميله فوجيء بهذه الطالبة ومعها اثنتان من زميلاتها يدخلن الحجرة ويطلبن لعب التنس ولكنه رفض وتعلل بالانصراف.


وكنوع من إصلاح الجو قدمت إليه إحداهن عصيرا لكي يشربه معهن وكانت كل واحدة ممسكة بواحدة من علب العصير وبالفعل إرضاءً لهن وحتى لايشعرن بهروبه من هذا الموقف شرب هذا العصير وبعدها فقد الوعي




 ولم يشعر بنفسه إلا بعد فترة ووجد نفسه عــاريـــاً وعلى جسده أثار لعملية المـمـارسـة وسائل في جسمه كاد يجن من هول الموقف وصعوبة استيعابه وتذكر الثلاث فتيات وخاصة اللاتي كن يتابعنه ويحاولن الاقتراب منه بشكل سريع فتوجه لمنزل والد هذه الطالبة وقابله وطلب


منه عرضه هو وابنته على كبار الأطباء فوراً وأن يصطحب معه مدير المدرسة وأحد أقاربه معهم.حاول الأب استيعاب الموقف الصعب ولكن المدرس لم ينتظر حتى يعي الأب بتمهل وهدده بإفتضاح أمر نجلته لو لم يسرع.


وبعرض الفتاة على الطبيب أكد اتهامات المدرس وأنه تعرض لإغــتــصــاب وأن الفتاة ليست عذراء وأنها مــارســت من فترة قصيرة ولازالت أثار المــمــارســة موجودة وذهب المدرس لعمل محضر


بالواقعة إلا أن المأمور رفض وطلب منه أن يسترها لأنها في مقتبل العمر، رضخ المدرس وطلب نقله إلى مدرسة أخرى بعد تسرب الخبر




في النهاية نشكرك على حسن تتبعك للموضوع

راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *