جاري تحميل ... وان وورد one word

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

الصحة

هل تعلم حقيقة حزام حَرق الدهون.. هل هي مفيدة أم مضرة بالصحة

 هل تعلم حقيقة حزام حَرق الدهون.. هل هي مفيدة أم مضرة بالصحة

هل تعلم حقيقة حزام حَرق الدهون.. هل هي مفيدة أم مضرة بالصحة


حقيقة حزام حَرق الدهون : 


كَثُر في السنوات الأخيرة إشهارات عن قميص يحرق دهون البطن من خلال زيادة التعرق.


 وللإشارة فإن التَّعَرُّق ليس دليل على حصيلة الدهون أو السعرات الحرارية التي تُحْرَق أثناء الرياضة.


 سأكررها و سأظل أكررها، لا داعي لشراء قميص أو حزام أو بدلة للتنحيف أو أي نوع من أنواع الملابس للتَّعَرُّق أو لَفّ جسمك بمادة پلاستيك أثناء الرياضة أو الإكثار من الجلوس في الساونا، فهي فكرة سيئة وخطيرة للغاية.


 مع هذه الأشياء سوف تفقد الماء فقط وليس حَرْق الدهون.


 والأسوأ من ذلك، ستمنع العرق من التّبخر.


 وسوف يستمر جسمك في التعرق "غير الفعال".


 وفي هذه الحالة، ستزيد درجة حرارة جسمك ويزيد معها خطر الجفاف وتمنع التنفس الطبيعي للبشرة.


 لأن الدهون لا تُحْرَق ولا تَخْرُج من الجسم عن طريق التَّعَرُّق.



كما قُلنا فالتَّعَرُّق ليس دليل على حَرْق الدهون بل هو ماء تفرزه الغدة العرقية لِكَيْ يبرد الجسم لأن حرارته التي إرتفعت. 


وعلى فكرة فالدهون تُحْرَق في الجسم وتخرج عبر الزفير (ثاني أوكسيد الكاربون CO2) وليس عبر التَّعَرُّق.


 وهذا يعني أن إعتقاد البعض أن إرتداء الكثير من الملابس أو حزام تنحيف أو وضع پلاستيك على المنطقة المراد تنحيفها أثناء التمرين يجعله يفقد الدهون والتي تخرج على هيئة عرق هي فكرة خاطئة.



للمرة الثالثة، علمياً فإن الدهون لا تخرج على هيئة عرق كما هو منتشِر بين غالبية الناس، بل تنكسر في الدم ويستعملها الجسم كطاقة. 



فيزيائياً الطاقة تتحول لشكل آخر من الطاقة. 


وهنا نفس الشيء، الدهون عبارة عن طاقة، والجسم يستعملها كَوَقُود أثناء التمرين وأي أشغال أخرى).


في بعض الأحيان يلاحظ الشخص الذي يستعمل حزام التخسيس انخفاض في محيط بطنه، لكن في الحقيقة ما فقده هو عبارة عن مياه مخزنة تحت الجلد، لا أكثر ولا أقل.


الخلاصة: مشروبات حَرْق الدهون (اللليمون مع الماء، والشاي الأخضر...) مجرد خُرافة. 


وكذلك أحزمة حَرْق الدهون مجرد دعاية وإشهار الغاية منه رِبْح الشركات.


 والحل الأمثل لحرق الدهون هو الرجيم الغذائي (الابتعاد عن السكر الأبيض، والدقيق الأبيض والوجبات السريعة، والأطعمة التي تحتوي على دهون غير صحية،


 والتقليل من الملح وشُرْب الماء طوال النهار...) + التمارين الرياضية، تمارين الكارديو (يعني تمارين القلب أو التمارين الهوائية) مثل الجري، المشي، السباحة، نَطّ الحبل، صعود السلم، الدّرّاجة... دون أن ننسى تمارين المقاومة أيضاً. 




في النهاية نشكرك على حسن تتبعك للموضوع

راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *