جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

قصص مثيرة

قصة تزوجني عشان يرضي أهله والصدمة في اللآخر قصة رومانسية مثيرة

قصة تزوجني عشان يرضي أهله والصدمة في اللآخر قصة رومانسية مثيرة 

قصة تزوجني عشان يرضي أهله والصدمة في اللآخر قصة رومانسية مثيرة

أنا لسة متجوزة جدید جوزي أول ما وصلنا الشقة قالي إتفضلي یا عروسة بزھق دخلت وأنا مكسوفة بعدین قالي بصي بقي یا بنت الناس انا متجوزك بس عشان


أرضي أھلي إنتي عارفة كویس إني بحب جودي قلتي إیھ قلتلھ عارفة سیرتك سبقاك یا قریبي وبصتلھ بقرف راح طنش كلامي ودخل أوضة وقعد یكلم


جودي .... دخلت أوضة النوم وقلعت الطرحة والفستان ولبست بیجامة حلوة وبصیت ع نفسي ف المرایة بثقة وقفلت الاوضة بالمفتاح بعدین رحت نمت وأنا


زعلانة صحیت الصبح ع تخبیط ع باب الأوضة سمعتھ بیقولي بتریقة إفتحي الناس وصلت عشان تباركلنا .. قمت م النوم وأنا مش حاسة بأي فرحة بالعكس


حاسة بنار جوایا لأنھ كسرني وكسر فرحتي فرحة أي عروسة بعریسھا اللي ھیموت علیھا فتحت باب الأوضة ومشیت م قدامھ م غیر حتي ما أبصلھ ..


ھو بصلي باندھاش اندھش م جمال شعري ورقة لبسي دي أول مرة یشوفني كدة وم غیر طرحة فاق م اندھاشھ ومسكني م دراعي وقالي رایحة فین انتي


ھتروحي تفتحیلھم كدة .. إتعصبت لما مسك كتفي وقلتلھ إبعد إیدك عني 

قالي خلاص إولعي بس إنتي مراتي ومیرضنیش تخرجي كدة قدام حد إدخلي إلبسي أي حاجة یلا .. 


قلتلھ بعصبیة وضعف أنا أصلا كنت رایحة أغسل وشي شیل إیدك عني بقي وبدأت أعیط .. قالي بس بس خلاص متعیطیش انا كنت بحسبك ھتخرجي كدة وأھو


شیلت دراعي اھو عدیت م جنبھ وأنا بمسح دموعي وھو خرج یفتح ویرحب بالضیوف .. لبست لبس بیتي شیك أوي وحطیت میكب خفیف بس تقلت الروچ




والأیلاینر عشان یبان غرور شخصیتي وثقتي ف نفسي .. خرجت أرحب بالضیوف أول ما آدم جوزي شافني إتضایق أنا كنت جمیلة جدا بس ھو إتضایق لأني


تقلت الروچ والأیلاینر قعدنا مع الضیوف وقعدنا نھزر وبیننا للناس إننا زوجین مبسوطین وآدم قام باصصلي وقالي یلا بقي یا حبیبتي ھاتي للضیوف حاجة


یشربوھا .. قلتلھ بإستسلام حاضر ودخلت المطبخ والدموع ف عیني مش مصدقة إني إتجوزت واحد مش عایزني وعایز غیري .. فجأة سمعت صوتھ م ورایا


إتخضیت قالي خلصتي ؟ قلتلھ قربت أھو قالي وھو متعصب إیھ القرف اللي حطاه ع وشك ده قلتلھ ببرود وإنت مالك .. إتعصب ومسكني م شعري بالراحة


فزعلت وعیطت مش كفایة مش بیحبني لا وكمان بیمد إیده علیھ .. قالي بعصبیة تدخلي حالا وتشیلي القرف اللي ع وشك ده فاھمة .. قلتلھ بدموع وضعف قلت


میت مرة متلمسنیش قالي ما إنتي لو محترمة نفسك مش ھقربلك متنسیش إنك مراتي یعني إحترامك م إحترامي وإتظبطي أحسنلك فاھمة .. قلتلھ أنا محترمة


غصب عنك وعنھا قالي بعصبیة تقصدي مین قلتلھ بعناد معرفش قالي إنتي تطولي تبقي زیھا قلتلھ بإنھیار أنا أحسن منھا ع الاقل مش ھكلم راجل متجوز فنص اللیل وسبتھ ومشیت


آدم خرج ورایا وكان معاه المشاریب وقعدنا مع الضیوف شویة وأول ما الضیوف مشیوا وآدم قفل الباب وراھم وقمت جریت ع أوضة النوم بدموع وإنھیار


وقفلت الباب ورایا ومقدرتش أقف قعدت ع الأرض أعیط .. آدم قفل باب الشقة وجھ ع اوضة النوم الكبیرة بتاعتنا وقبل ما یخبط سمع صوتي وأنا بعیط


فاتضایق وزاد علیھ التعب النفسي أولا فراق حبیبتھ ثانیا تعذیب بنت بریئة مالھاش أي ذنب ومش أي بنت دي قریبتھ اللي مربیھا ع إیده .. آدم قالي بصرامة


ھتفضلي تعیطي كتیر .. مردیتش علیھ وعیطت أكتر إتنھد وقالي إفتحي الباب قمت م ع الباب ورحت ع السریر نمت بحاول أھرب م الواقع اللي انا فیھ بالنوم ..


آدم فضل یخبط كتیر لحد ما زھق وراح مشي وراح ع اوضة الاطفال .. صحیت م النوم وانا جسمي متكسر ووشي أحمر م النوم وعنیھ مورمة م العیاط خرجت


م الاوضة ورحت اغسل وشي بعدین رحت ع التلاجة عشان اشرب لقیت آدم ف الریسبشن رجعت تاني بسرعة .. آدم قام وجري علیھ ومسكني م كتافي


وشعري وضھري لیھ وقالي أخیرا مسكتك تعالي ھنا ساعة بخبط ع الباب مش بتفتحي لیھ .. إتكسفت وإتضایقت إزاي یمسكني كدة وقلتلھ شیل إیدك عني قالي


مش ھشیلھا ھتعملي ایھ یعني قلتلھ انا بكرھك بكرھك اتضایق وقالي بتكرھیني قلتلھ بقرف أیوة قالي طب تعالي نقعد نتكلم قلتلھ بعصبیة لا راح مسك ایدي


الاتنین باید واحد وقالي لما اقول كلمة تنسمع فاھمة قلتلھ انت بتحلم .. راح شایلني وراح ع الریسبشن قعدت أصرخ ومتضایقة م لمساتھ علیھ ایده كانت ع


ضھري ووسطي ومحتویني جامد وإیده التانیة كانت ع رجلي تحت ركبي لدرجة إن جسمي كلھ كان مسنود ع صدره العریض وكتفھ .. كنت مكسوفة أوي


ولمساتھ دي كانت مضایقاني فعشان اھرب منھ رحت محاوطة ایدیا حوالین رقبتھ ودفنت راسي ف صدره وقعدت اعیط لدرجة اني حسیت ان وشي بقي احمر




وسخن م العیاط والكسوف قعدني ع كرسي وقعد ع ركبھ ومسك ایدیا الصغیرة بایدیھ الكبیرة وقالي خلینا نتكلم كلام كبار .. ھدیت لما مسك ایدي وحسیت بحنیتھ


قالي جودي دي أنا بحبھا أوي والحب ده مش بإیدي متصعبیش الموضوع علیھ أكتر م كدة .. انھارت وعیطت وقمت جریت ع الاوضة بعیط ع جوزي اللي


مش عاوزني وعاوز غیري واعیط كمان لاني بحبھ وفرحت ازي لما اتقدملي وافتكرتھ بیحبني ھو كمان أتاریھ جواز مصلحة .. قالي إفتحي الباب قلتلھ إمشي م


قدامي قلي عشان خاطري متحسسنیش بالذنب أكتر م كدة قعدت أصرخ وأكسر ف الأوضة وفتحت الدولاب وقعدت أرمي ھدومھ م الدولاب وادوس علیھا واللي


اعرف اقطعھ اقطعھ .. راح قالي بعصبیة إفتحي خلینا نتفاھم تعبت م كتر التكسیر والعیاط وقلتلھ بعصبیة وانھیار بتحبھا لیھ مش قادر تنساھا لیھ فیھا ایھ زیادة


عني ووقعت ع الأرض بانھیار وحضنت قمیصھ وقلتلھ قلبك ده المفروض یبقي لیا أنا .. قالي متتعبیش قلبي اكتر م كدة وافتحي قلتلھ بضعف لیھ ھتموت علیھا


أوي كدة سكت وفجأة الباب خبط قالي أرجوكي إوعي تعملي حاجة ف نفسك ھفتح الباب وأجیلك بسرعة .. آدم فتح الباب ولقي الصدمة .. آدم : جودي ؟!


آدم : جودي ؟ .. جودي بضعف وصوت واطي وحشتني أوي یا آدم .. آدم قالھا بصوت واطي وارتباك بتعملي ایھ ھنا .. قالتلھ جیت أنا وصاحبتي سارة عشات


نباركلكم .. سارة قالتلھ إزیك یا آدم مبرووك . راح آدم قالھا بس .. سارة قالتلھ بس إیھ إنت مش ھتدخلنا ولا إیھ .. جودي بزعل خلاص یا سارة یلا نمشي ..


راح آدم قالھم لا تعالوا إتفضلوا إدخلوا .. سارة قالت بصوت عالي أومال العروسة فین .. أنا كنت قاعدة ف الأوضة بعیط وحاضنة قمیصھ أول ما سمعت


الصوت إتصدمت والدم وقف ف عروقي .. آدم بص لجودي وقالھا إتفضلي إقعدي قالتلھ بصوت رقیق تسلملي .. أنا جریت فتحت باب الأوضة وقربت م


الریسبشن واول ما سمعت صوت جودي انتفضت وجریت ع الأوضة ولبست بیجامة ضیقة أوي وسیبت شعري وفتحت سوستة البیجامة وكنت لابسة تحتھا


تیشرت رقیق أنثوي وحمالات البرا كانت باینة ع كتفي ولونھم احمر وحطیت روچ وتقلتھ أوي ومیكب خفیف وبصیت ف المرایة وأنا الشر بیطلع م عیوني


إزاي جاتلھا الجرأة تیجي ھنا .. آدم قالھم بصرامة إزیكم یا بنات عاملین إیھ .. جودي قالت برقة الحمد  تمام إنت اخبارك إیھ طمني علیك .. دخلت وقلت


بصوت صارم كویس وكنت بتمخطر وبتدلع عروسة بقي .. آدم فتح بؤه أول ما شافني ووشھ أحمر وجودي وسارة إتصدموا م منظري ومكنوش متوقعین انھم


یشوفوني بس إزاي .. رحت قلتلھم بدلع إزیكم یا بنات عقبالكم متزعلوش القطر مش ھیفوتكم .. آدم قالي لانا ! رحت قلتلھ نعم یا بطتي وقربت منھ وبوستھ م


خده لدرجة إن الروج طبع رسمة شفایفھ ع خده .. وھو إتصدم وإتكسف م اللي عملتھ .. سارة إتغاظت أوي وجودي ھي كمان بس حافظت ع ھدوئھا وقالتلي


بحقد مش ھتعزمینا ع حاجة ولا إیھ .. رحت قعدت جنب آدم ولفیت إیدي الاتنین حوالین إیده وسندت علي وقلت بسھوكة إنتم ھتطولوا ف القعدة ولا إیھ ورحت


ماسكة خدود آدن وقلت ده إحنا حتي لسة عرسان جداد ومشغولین .. راح آدم قالي لانا ؟ قلتلھ بدلع نعم یا مانجتي قالي إحم إحم یلا قومي قدمیلھم حاجة قلتلھ


بسھوكة ودلع وأنوثة آدم بجد مش قادرة قوم قدملھم إنت أنا ملحقتش اقعد معاھم .. آدم قالي بإستغراب م تصرفاتي ماشي .. جودي أول ما مشي قالتلي بغیظ


وكره إنتي مفكرة إنھ ھیحبك لا یا عنیھ ده بیعشقني أنا راحت سارة قالت سبیھا یا جودي ھي متعرفش إنھا مجرد لیلة ھیضیھا معاھا وھیرجعلك تاني عشقھ


الوحید ... آدم جھ وقالھم إتفضلوا یا جماعة جریت علیھ ومسكتھ م إیده وقلتلھ إخس علیك یا دومي إتأخرت كدة لیھ ھما خلاص ھیمشوا عشان مشغولین سارة


وجودي قالوا بغیظ اه احنا ھنمشي بقي نجیلكم وقت تاني قلتلھم بسھوكة وعدم إھتمام ماشي .. ومشیت وراھم وقفلت الباب بسرعة أول ما خرحوا لدرجة إنھم إتخضوا وجودي عیطت م الغیظ ومشیت


في النهاية نشكرك على حسن تتبعك


راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد

الوسوم:
التالي
هذا هو أحدث مقال.
السابق
رسالة أقدم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *