جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

أخبار المغرب: صادرات الفوسفاط الخام المغربي تحافظ على ريادة السوق العالمية

أخبار المغرب: صادرات الفوسفاط الخام المغربي تحافظ على ريادة السوق العالمية

أخبار المغرب: صادرات الفوسفاط الخام المغربي تحافظ على ريادة السوق العالمية المكتب الشريف للفوسفاط ocp

لا يزال المجمع الشريف للفوسفاط OCP يحتفظ بالريادة عالمياً كأول مُصدر في العالم للفوسفاط، على الرغم من تراجع حصته من السوق من 38 في المائة إلى 34 في المائة خلال الفترة الممتدة من يناير إلى شتنبر 2019.


وانتقلت صادرات الفوسفاط الخام من قبل مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط OCP من 11 مليون طن سنة 2018 إلى 9.5 ملايين طن سنة 2019، متأثرةً بانخفاض عالمياً نسبته 6 في المائة في صادرات الفوسفاط الخام.

وفيما يخص الحامض الفوسفوري، تُعتبر مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط OCP الأولى عالمياً بحصة من السوق تبلغ 49 في المائة بزيادة 2 في المائة على أساس سنوي. أما بالنسبة للأسمدة، فقد تمكنت من الحفاظ على حصتها في السوق بفضل مرونة منتجاتها في سوق يتميز بالعرض المرتفع وانخفاض الطلب في آسيا، حيث صدرت 9 ملايين طن سنة 2019.

إفريقيا، احتفظت المجموعة بمكانتها كأكبر مُصدر للأسمدة بحصة سوقية تبلغ 58 في المائة نهاية سنة 2019، على الرغم من الانخفاض المسجلة نحو القارة. وقد انتقلت صادراتها إلى إفريقيا جنوب الصحراء من 1.9 ملايين طن إلى 1.8 ملايين سنة 2019.


ويتوقع المكتب الشريف للفوسفاط OCP ارتفاع أسعار الأسمدة خلال الفصل الأول من السنة الجارية بعدما وصلت مستويات مُنخفضة في المرحلة السابقة، وفق تقرير صدر عنه برسم سنة 2019.

وحسب التقرير سالف الذكر، فإن هذا الانخفاض المتوقع راجع إلى قرارات خفض الإنتاج المعلن عنها من المكتب إضافة إلى المنتجين في أمريكا usa وروسيا russia والصين china للحد من ارتفاع المخزون في كل من آسيا asia وأمريكا america.

وأورد التقرير السنوي لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط OCP أن الأسعار ستتجه نحو الاستقرار في الفصل الثاني من السنة الجارية، ما لم يتم الإعلان عن تخفيض جديد في الإنتاج.


واعتبرت المجموعة أن السوق لا تزال في وضع هش نسبياً، لا سيما مع خطر تدخل الحكومة الصينية لدعم الإنتاج والتصدير في سياق انكماش مستدام لاقتصادها.

في النهاية نشكرك على حسن تتبعك
راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *