جاري تحميل ... وان وورد

إعلان الرئيسية

Follow by Email

أخبار ومواضيع حصرية

إعلان في أعلي التدوينة

اخبار اليوم

فيروس كورونا المستجد corona virus يطرق باب المدرسة والتعليم

فيروس كورونا المستجد corona virus يطرق باب المدرسة والتعليم

فيروس كورونا المستجد corona virus يطرق باب المدرسة والتعليم

انتقل تخوف المواطنين من عدوى فيروس كورونا المستجد corona virus من الأماكن العامة إلى المدرسة والتعليم، بعد أن قامت الجهات المختصة بعزل تلميذة، الخميس الماضي، من مدرسة بحي التشارك بالبيضاء، يشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد corona virus، وكذا إجراء فحوصات على آخرين بعد اتصال من مدير مدرسة شك في إصابة أحد التلاميذ بالفيروس, بعد ظهور أعراض الإصابة عليه.


وعلمت وان وورد من مصادر مطلعة أن التلميذة المعزولة التي تتابع دراستها بالسنة الأولى ابتدائي بمدرسة جمال الدين الأفغاني،هي حفيدة للمرأة التي وضعت رهن الحجر الصحي بمستشفى مولاي يوسف بالبيضاء، والتي كشفت التحليلات إصابتها بفيروس كورونا المستجد corona virus القاتل.

وأضافت المصادر ذاتها أن وحدة صحية خاصة انتقلت إلى المدرسة الابتدائية، وأخرجت التلميذة من القسم، قبل أن تعمد إلى اصطحابها إلى أحد المستشفيات بسبب شكوك حول إصابتها بالفيروس، خاصة أن الأبحاث التي أجريت حول جدتها القادمة من إيطاليا كشفت قضاءها وقتا طويلا معها.

وخلف إخراج تلميذة من المدرسة حالة خوف في صفوف آباء التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بالمدرسة الابتدائية سالفة الذكر، إذ عبر بعضهم عن تخوفه من انتقال العدوى إلى باقي التلاميذ، معتبرين أن الجهات المعنية كان عليها عزل التلميذة بمجرد علمها بإصابة جدتها بفيروس كورونا المستجد corona virus.


ومن المنتظر أن تشمل الفحوصات مجموعة من التلاميذ بالمدرسة سالفة الذكر، إذا كانت التلميذة مصابة بفيروس كورونا المستجد corona virus، كما ينتظر أن تظهر حالات جديدة، ما سيجعل الحكومة مخيرة ما بين الإغلاق الجزئي للمدارس، مثلما يحدث في فرنسا أو إغلاقها بالكامل، وتقديم عطلة الربيع المقررة في 29 مارس الجاري.

وفي ارتباط بالموضوع ذاته، علمت وان وورد أن عدد المشكوك في انتقال العدوى إليهم يتجاوز 300 شخص، يتوزعون ما بين المسافرين على متن الرحلة التي قدم على متنها المصابان بالفيروس من إيطاليا، والأقرباء والأصدقاء وكل الأشخاص الذين خالطوا المصابين اللذين ما زالا يخضعان للعلاج.

وقالت المصادر ذاتها إن تحليلات أجريت على مجموعة منهم، بعد أن تم الاهتداء إليهم، ووضع بعضهم رهن المراقبة الصحية بمنازلهم، مع إخضاعهم للمراقبة مرتين في اليوم لمراقبة حالتهم الصحية.


ولم تستبعد مصادر أن تظهر حالات إصابة جديدة، خاصة أن فيروس كورونا المستجد corona virus غالبا ما يظهر بعد أسبوع و عشرة أيام على الإصابة به.

في النهاية نشكرك على حسن تتبعك
راجين أن تتابع وان وورد ليصلك كل جديد
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *